أميرات الخط العربي

رحاب وشيماء عبدالله

خط النسخ أو الخط النسخي (وقد سمي بعدة تسميات : البديع، المقور، المدور) من الخطوط العربية الجميلة و هو يجمع بين الرصانة و البساطة و مثلما يدل عليه اسمه فقد كان يستخدمه النساخون في نسخ الكتب
تاريخه

يعود الفضل إلى ابن مقلة في إبداع ووضع أسس هذا الخط وهو بذلك يعود إلى أوائل القرن الرابع الهجري/أواخر القرن 9 م. وقد ساهم فيه بعد ابن مقلة العديد من الخطاطين الأتراك والعرب وصولا إلى الفترة المعاصرة.

خط الكتب والصحف

أُطلق عليه اسم خط النسخ لكثرة استعماله في نسخ الكتب ونقلها، لأنه يساعد الكاتب على السير بقلمه بسرعة أكثر من غيره، ثم كتبت به المصاحف منذ العصور الإسلامية الأولى ، وامتاز بإيضاح الحروف وإظهار جمالها وروعتها. وقد اعتنى الخطاطون المسلمون بهذا الخط كونه استخدم في كتابة القرآن الكريم..
وتستعمل الصحف والمجلاَّت هذا الخط في مطبوعاتها، فهو خط الكتب المطبوعة اليوم في جميع البلاد العربية. وقد طوّر المحدثون خط النسخ للمطابع والآلات الكاتبة، ولأجهزة التنضيد الضوئي في الحاسوب، وسمّوه (الخط الصحفي) لكتابة الصحف اليومية به.

خطاطون

أول من وضع قواعد خط النسخ ابن مقلة، وجودّه الأتابكة (فعرف باسم خط النسخ الأتابكي) وتفنن في تنميقه الأتراك الذين أبدعوا فيه و على رأسهم الحافظ عثمان الذي وضع ميزان الحروف لهذا الخط و محمد عزيز الرفاعي الذي نقل هذا الخط إلى مصر ثم ماجد الزهدي الذي نقله إلى العراق..
ومن الخطاطين العرب برع في الخط النسخي محمد حسني البابا و الخطاط محمد مكاوي ..و الخطاط سيد إبراهيم و محمد إبراهيم و محمد عبد القادر و الحاج زايد وفي العراق برع فيه الخطاط هاشم محمد البغدادي وتلامذته من بعده و يوسف ذنون الموصلي و من السعودية برع فيه محمد طاهر الكردي و ناصر الميمون وغيرهم.

المصدر: جمال الخط العربي
princesslines

shaymaandrehababdallah

  • Currently 126/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
41 تصويتات / 1350 مشاهدة
نشرت فى 27 فبراير 2010 بواسطة princesslines

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,056,871