اليكم بعض أهم الأمراض التي تصيب الدجاج
أ. الأمراض التنفسية المعدية


تنقسم الأمراض التنفسية المعدية إلى عدة أنواع، منها ما يصيب الجهاز التنفسي فيسبب قلة الشهية ونقص الوزن زمنها ما يسبب التهاب العين والأنف مع وجود إفرازات ذات رائحة كريهة. كما أن هناك أمراض تعمل فيها الفيروسات على الخمول والعطش والتلهث مع سرعة التنفس وتمديد العنق وفتح المنقار، سعال ورشح من الأنف والعينين إضافة إلى إفرازات متجبنة عند تفرع الشعبيتين وبذلك يؤدي إلى اختناق الطيور ونفوق سريع ومفاجئ. ومن أمثلة هذا النوع من الأمراض:

1. مرض الجهاز التنفسي المزمن: إن سبب المرض هو مايكوبلازما جاليسبتكم ويثير الحالة وجود الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي مثل النيوكاسل والالتهاب الشعبي المعدي ، والذي يزيد قابلية الطيور للعدوى الإجهاد الناتج من نقل الطيور وقص المنقار او الظروف الغير مناسبة كالبرد وسوء التهوية .

الأعراض: صعوبة التنفس وفقد الشهية ونقص في معدل زيادة الوزن ،والعطس والكحة واحتقان الجهاز التنفسي، انخفاض في معدل إنتاج البيض بنسبة 20-30% .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الميكروب من الأمهات المصابة إلى النتاج عن طريق البيض، هذا بالإضافة لنقل العدوى عن طريق المخالطة أو الهواء الموبوء ، فترة الحضانة تختلف من 4- 6 أسابيع.
التشخيص: يلاحظ وجود التهاب بالقصبة الهوائية واحمرارها مع وجود إفرازات متجبنة في الحويصلات الهوائية وفي حالة الاصابة الخفيفة بالمرض تكون الصفة التشريحية الوحيدة عبارة عن وجود كمية بسيطة من المخاط في القصبة الهوائية ورغاوي خفيفة او قاتمة في الأكياس الهوائية .
الوقاية: يمثل التحصين بالمضادات الحيوية المناسبة أهم طريقة للوقاية .

2. الكوريزا (زكام الطيور المعدي): إن سبب المرض هو البكتريا المسماة هيموفلس باراجالينيرم .
الأعراض: التهاب العين والأنف مع وجود إفرازات ذات رائحة كريهة ، والتهاب الملتحمة مع العطس وتورم الوجه ونقص الوزن ، انخفاض في معدل إنتاج البيض .
طريقة انتقال العدوى: ينتشر بالمخالطة وبالهواء الذي يحمل الميكروب وعن طريق مياه الشرب، فترة الحضانة تختلف من 1- 3 أيام .
التشخيص: العدوى الحقلية تعطي اعراضا متشابهة مع مرض الجهاز التنفسي المزمن مما يصعب تحديد التشخيصويمكن التاكد من التشخيص عن طريق عزل الميكروب من الافرازات المخاطية من الجيوب الانفية والاكياس الهوائية للطيور المصابة.
الوقاية : يمثل التحصين بالمضادات الحيوية المناسبة أهم طريقة للوقاية ولكن التخلص و إجراءات الوقاية العامة لتلافي حدوثه والحد من انتشاره هي انسب الوسائل المطلوبة للسيطرة على المرض .

3. الاسبرجلوزيس(الالتهاب الرئوي الفطري) : يسبب هذا المرض فطر الاسبرجليس فيومجيتس
الأعراض: الخمول والعطش والتلهث مع سرعة التنفس وتتراوح نسبة النفوق من 5-50% .
طريقة انتقال العدوى: ينتشر المرض باستنشاق جراثيم الفطر من الفرشة الملوثة او العليقة الملوثة .
التشخيص: وجود اسبرجليس فيمو مجيتس يمكن التعرف عليه بالفحص المجهري وحتى احيانا بالعبن المجردة في الممرات الهوائية للرئتين أو في الحويصلات الهوائية أو في اصابات التجويف البطني .
الوقاية : لا يوجد علاج للمرض ولكن الطيور المصابة يجب استبعادها واعدامها واتباع طرق الوقاية للتخلص من المرض واتخاذ إجراءات الوقاية العامة لتلافي حدوثه والحد من انتشاره هي انسب الوسائل المطلوبة للسيطرة على المرض .

4. مرض النيوكاسل : يسبب المرض فيروس الباراميكسو وله 3 عترات (ضعيفة الضراوة،متوسطة الضراوة،شديدة الضراوة)
الأعراض: صعوبة التنفس وتمديد العنق وفتح المنقار ،سعال ورشح من الأنف والعينين ،الارتعاش وتهدل الأجنحة واختلال المشي، الرقاد أحيانا الشلل، التواء العنق، إسهال مائي وفقد الشهية، نفوق شديد قد يتجاوز أحيانا 90% .
طريقة انتقال العدوى: :فيروس مرض النيوكاسل سريع الانتشار بين الطيور حلال الزرق والإفرازات التنفسية وينتشر بين المزارع عن طريق التربة الملوثة والعربات والاشخاص والطيور البرية والهواء ، فترة الحضانة تختلف من 3- 6 أيام .
التشخيص: يتم التشخيص عن طريق عزل الفيروس من المسحات المأخوذة من القصبة الهوائية والمجمع معا مع اختبار الدم لتحديد مستويات الأجسام المناعية المرتفعة .
الوقاية : لا يوجد علاج لمرض النيوكاسل ولكن يمثل التحصين أهم طريقة للوقاية من المرض ولكن تجدر الإشارة إلى أن السيطرة الكاملة على المرض باستخدام اللقاحات ليست أمرا سهلا لذا فان برامج التحصين واللقاحات الموصى باستخدامها تختلف من منطقة لأخرى حسب خطورة المرض ومدى انتشاره والعوامل المؤثرة على فاعلية التحصين وعليه يجب استشارة الجهات المختصة .

5. الالتهاب الشعبي المعدي : العامل المسبب للمرض هو فيروس الكورونا ويوجد عدة انواع مصلية مختلفة لفيروس الالتهاب الشعبي .
الأعراض: افرازات متجبنة عند تفرع الشعبيتين وبذلك يؤدي الى اختناق الطيور الذي يسبقه متاعب تنفسية وكذلك انخفاض انتاج البيض بدرجة مثيرة وكثيرا ما تضع بيضا مشوها بقشرة مجعدة .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس عن طريق الهواء من طائر الى طائر ويمكن أن ينتشر بين حظائر الدجاج ومن مزرعة الى مزرعة .
التشخيص: يتم هناك 3 عوامل رئيسية يجب مراعاتها للوصول الى التشخيص(1- الصورة الاكلينيكية مشتملة على العلامات التشريحية معمليا 2- عزل الفيروس معمليا 3- ارتفاع معايرة الاجسام المناعية عند اختبار السيرم ضد عترة معروفة لفيروس الالتهاب الشعبي) .
الوقاية: لا يوجد علاج للمرض ويمكن الوقاية من العدوى البكتيرية الثانوية وعلاجها بالمضادات ويمثل التحصين أهم طريقة للوقاية من المرض .

6. التهاب الحنجرة والقصبة الهوائية المعدي : سبب المرض أحد الفيروسات التابعة لمجموعة الهربس وله نوع مصلي واحد فقط .
الأعراض: افرازات متجبنة وبذلك يؤدي إلى اختناق الطيور الذي يسبقه متاعب تنفسية وكذلك انخفاض إنتاج البيض بنسبة 10-50% وعند تفشي المرضي فان نسبة النفوق اليومي تكون 1% تقريبا .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس من طائر الى طائر عن طريق الجهاز التنفسي وينتشر في المزارع بالوسائل الناقلة مثل الزوار والأحذية والملابس واطباق البيض والمعالف المستخدمة .. الخ ، و فترة الحضانة تختلف من 4- 12 يوم .
التشخيص: يتم انتشار المتاعب التنفسية مع احتمال كحة مصحوبة بافرازات دموية كما يمكن ان يوجد مخاط مدمم وافرازات متجبنة في الحنجرة والقصبة الهوائية ويمكن عمل تشخيص دقيق في المعمل بالفحص الهستولوجي لأنسجة القصبة الهوائية او عزل الفيروس من المواد المخاطية في القصبة الهوائية لأجنة بيض الدجاج .
الوقاية : يمثل التحصين أهم طريقة للوقاية من المرض وذلك باللقاح العيني من عترة ضعيفة .

7. انفلونزا الطيور : يسبب المرض الميكسوفيروس ويوجد منه انواع مصلية متعددة .
الأعراض: نفوق سريع ومفاجئ في الطيور(60-70%)، التوقف عن إنتاج البيض،أعراض تنفسية وتضخم الجيوب الأنفية،احتقان وزرقة بالعرف،إسهال وتورم الراس والرقبة.
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس عن طريق ذرات الهواء المحملة بالفيروس من الجهاز التنفسي والزرق وكذلك الأشخاص الذين يحملون الفيروس على ملابسهم و أدواتهم .
التشخيص: التشخيص المعملي يكون ضروريا بالطرق السيرولوجية(اختبار الآجار الترسيبي) أو بالطرق الفيرولوجية بعزل الفيروس .
الوقاية : لا يوجد علاج للمرض ونظرا لتعدد وتباين الخواص الضادية للعتر الفيروسية فمن الصعب استخدام التحصين للوقاية من المرض ولا بد من اتباع إجراءات الوقاية العامة لتلافي حدوثه والحد من انتشاره وفي حالة حدوث الوباء يجب التخلص من كل الطيور في الحظيرة وتطهير المساكن وإخلائها لمدة شهر قبل استخدامها مرة أخرى ويمكن استعمال المضادات لتساعد في منع العدوى البكتيرية الثانوية.

ب‌. الأمراض المسببة للأورام السرطانية


تنقسم الأمراض المسببة للأورام السرطانية إلى العديد من الأنواع، منها ما يصيب الطحال والكبد والكلى الجهاز التنفسي فيسبب تحجر عظمي، كسل وشحوب، ونقص في الوزن ومنها ما يسبب بعض أشكال الشلل. ومن أمثلة هذا النوع من الأمراض:
1. الليكوزيس الليمفاوي : يسبب مرض الليكوزيس الرترفيروس (ليكوفيروس) .
الأعراض: أورام حشوية في الطحال والكبد والكلى ، انخفاض إنتاج البيض، تحجر عظمي في الأجنحة وعظام الأرجل ، كسل وشحوب في الدواجن المصابة ، ضعف ونقص في الوزن واخيرا موتها .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس عن طريق البيض ومن ذلك قد يحدث الانتقال الأفقي في الأعمار الصغيرة .
التشخيص: الفحص الهستوباثولوجي ضروري للتشخيص الصحيح .
الوقاية: لا يوجد علاج معروف للمرض واحسن وسيلة للتحكم في المرض هو اكتشاف الامهات المصابة معمليا .

2. مرض الماريك : يسبب المرض الماريك فيروس الهربس .
الأعراض: فقد الوزن وظهور بعض اشكال الشلل ، احتمالية وجود أورام حشوية في الطحال والكبد والكلى، ونفوق في الطيور الغير محصنة من 5-50% .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس عن طريق العنابر المصابة حيث تصاب الكتاكيت في اليوم الاول من عمرها عن طريق الفم والجهاز التنفسي .
التشخيص: وجود اورام في الكبد والطحال والكلى والرئتين والمبيض والعضلات او الانسجة الاخرى دلالة على وجود مرض الماريك وكذلك الليكوزيس ولكن عندما تشمل العصب سواء كانت ظاهرية او ميكروسكوبية فيكون ذلك نموذجا لمرض الماريك، ويتطلب التشخيص السليم الفحص الهستولوجي لتفرقة مرض الماريك عن مرض الليكوزيس .
الوقاية: تحصين الكتاكيت في عمر يوم هي الوسيلة الفعالة للتحكم في المرض وضرورة المحافظة على الاجراءات الصحية والنظافة بدرجة عالية لتجنب التعرض المبكر للمرض .

ت‌. الأمراض التي يسببها الأدينوفيروس في الطيور
تنقسم الأمراض التي يسببها الأدينوفيروس في الطيور إلى عدة أنواع، منها ما يصيب الكبد فيسبب الخمول والموت ومنها ما يسبب انخفاض بإنتاج البيض وتتميز بعض هذه الأمراض بأن ليس لها علاج ومن أمثلة هذا النوع من الأمراض:
1. الالتهاب الكبدي الجسم ضميني : يسبب المرض ادينوفيروس الطيور(على سبيل المثال عترة تيبتون) .
الأعراض: تصاب الطيور المصابة بالخمول العام ويصبح ريشها منفوشا، وعادة تكون نسبة نفوق في الطيور في العشرة أيام الأولى 25% .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس عن طريق بيض التفريخ وانتقال العدوى افقيا من طائر الى طائر عن طريق ملامسة زرق الطيور المريضة .
التشخيص: الطيور المصابة يكون كبدها مبرقشا وتظهر عليه نقط نكرزية عديدة وصغيرة جدا وكذلك بقع نزفية ويصبح لون نخاع العظم باهتا وفي بعض الحالات وجود الانيميا المعدية ويمكن رؤية الالتهاب الجلدي الغرغريني، وتضخم الكلى ويصبح لونها باهتا والطحال يكون عادة صغيرا في الحجم تماما(ضامر) .

2. عرض استسقاء التامور والالتهاب الكبدي(HHS) : يسبب المرض فيروس ينتمي الى عائلة فيروسات الادينو في الطيور.
الأعراض: نسبة نفوق مرتفعة في الطيور المصابة .
التشخيص: الطيور المصابة يكون كبدها مبرقشا وتظهر عليه نقط نكرزية عديدة وصغيرة جدا وكذلك بقع نزفية ويصبح لون نخاع العظم باهتا وحويصلة فابريشويس من العلامات المميزة للمرض .
الوقاية : لا يوجد علاج للمرض ويمكن استخدام المضادات الحيوية لمنع العدوى البكتيرية الثانوية واحسن طريقة للتحكم هي التاكد من ان المناعة كافية ضد الامراض الاخرى المثبطة للمناعة .

3. عرض انخفاض البيض 76 : يسبب المرض فيروس ينتمي الى عائلة فيروسات الادينو في الطيور(عترة BC14 فيروس127 .
الأعراض: انخفاض في إنتاج البيض مصحوبا برداءة نوعية قشرة البيضة ، يبدو على الطيور المصابة الأنيميا ويمكن ظهور إسهال مؤقت .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل الفيروس من خلال البيض الى عدد قليل من الطيور في القطيع وتحمل هذه الطيور الفيروس حتى يصل القطيع الى وضع البيض وعندها تبدأ الطيور في افراز الفيروس وتصيب بقية الطيور في العنبر ويمكن الانتشار الافقي من خلال الفرشة الملوثة بالفيروس .
التشخيص: الاعراض تؤدي الى تشخيص عرض انخفاض البيض76 .
الوقاية : لا يوجد علاج للمرض والتحصين باللقاح الميت قبل مرحلة وضع البيض هي الطريقة الوحيدة الفعالة للتحكم في أعراض المرض .

ث‌. أمراض فيروسية متنوعة


تنقسم الأمراض الفيروسية المتنوعة إلى عدة أقسام، كالجدري والتهاب الدماغ ومرض الحويصلة. و ينتج عن هذه الأمراض غالباً الخمول وفقد الشهية ورعشة خفيفة وسريعة في الرأس والرقبة كما تعاني أيضا تعاني من وضع غير منتظم في الريش ومن أمثلة هذا النوع من الأمراض:
1. جدري الدجاج : يسبب فيروس الجدري(pox) مرض جدري الدجاج.
الأعراض: ظهور بثور مرتفعة صفراء إلى بني داكن في الفم أو البلعوم أو الجلد والأرجل وتعاني الطيور المصابة من الخمول وفقد الشهية وصعوبة التنفس .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل المرض عن طريق الملامسة المباشرة من الطيور المصابة او حاملة المرض كذلك عن طريق مياه الشرب او العلف ولكن ايضا البعوض والحشرات الطائرة تنقله من طائر لاخر وتتراوح فترة الحضانة من 4 – 20 يوما .
التشخيص: اصابات الراس التي تشبه البثور خاصة في العرف وحول العينين او اصابات الغشاء المخاطي الصفراء المتجبنة في تجاويف الانف والفم ويمكن الوصول الى التشخيص الدقيق عن طريق الفحص الهستولوجي او بعزل الفيروس على اجنة بيض الدجاج .
الوقاية: من الصعب علاج الطيور المصابة ولكن التحصين باللقاح الحي هو افضل طريقة ناجحة للتحكم في المرض على المستوى البعيد .

2. مرض التهاب الدماغ والنخاع الشوكي : سبب المرض انترفيروس والذي ينتمي الى مجموعة فيروسات البيكورنا .
الأعراض: الطيور المصابة تأخذ وضع الجلوس على العرقوب و لا تقدر على الحركة ويلاحظ رعشة خفيفة وسريعة في الرأس والرقبة، كذلك انخفاض في إنتاج البيض ، ونسبة نفوق الكتاكيت المصابة طبيعيا بالمرض قد تصل إلى 75% .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل المرض بصورة رئيسية عن طريق البيض وتنتشر العدوى في المفرخ لتصيب الكتاكيت الاخرى الفاقسة حديثا وذات قابلية للعدوى وتتراوح فترة الحضانة من 5 – 14 يوما .
التشخيص: اعراض الارتعاش في المتاكيت مع انخفاض الانتاج ونسبة الفقس في امهات التربية ولكن الفحص الهستولوجي للمخ والمعدة الغدية والبنكرياس تميز المرض .
الوقاية: التحصين الوقائي لدجاج استبدال الأمهات قبل إنتاج البيض هي الطريقة الوحيدة الفعالة للتحكم في المرض .

3. مرض حويصلة فابريشوس المعدي(الجامبورو): سبب المرض هو فيروس البيرنا النوع المصلي 1 والفيروس ثابت جدا ومن الصعب ابادته من المزرعة المصابة .
الأعراض: الطيور المصابة تصاب بالكسل والخمول العام والشحوب والتجمع مع بعضها (عدم الحركة) وتكون نسبة النفوق غالبا حوالي 5-10%.
طريقة انتقال العدوى: شديد العدوى وينتشر بسهولة من طائر إلى طائر عن طريق الزرق وتعد الملابس والأدوات الملوثة وسائل نقل العدوى بين المزارع .
التشخيص: في الحالات الحادة تكون حويصلة فابريشويس متضخمة وجيلاتينية وحتى دموية ويمكن احيانا رؤية انزفة بالعضلات وبهتان في الكلى ومن خلال الفحص الهستولوجي يظهر النقص في خلايا الدم البيضاء وهو ما يؤدي الى عدم تكوين مناعة عند الطيور .
الوقاية: لا يوجد علاج متاح لمرض الجامبورو وتحصين الأمهات مع الكتاكيت الصغيرة من احسن وسائل التحكم في المرض.

4. التهاب المفاصل الفيروسي(فيروس الريو): سبب المرض هو ريوفيروس الطيور
الأعراض: الطيور المصابة تعزف عن المشي وإذا أجبرت على ذلك تعاني من ألم ورعشة عند المشي ويمكن ملاحظة ورم واضح في أوتار الساق ، وأيضا تعاني من وضع غير منتظم في الريش خاصة على الأجنحة .
طريقة انتقال العدوى: ينتشر من طائر إلى طائر عن طريق الزرق كذلك عن طريق البيض عندما تصاب قطعان الأمهات أثناء إنتاج البيض.
التشخيص: مشاكل الرجل في بدارى التسمين او امهات التسمين مصحوبة بورم في اوتار الساق او الاوتار فوق مفصل العرقوب واحيانا مصحوبة بتمزق الاوتار تشير الى الاصابة بالعدوى والفحص الهستوباثولوجي للانسجة المصابة وعزل الفيروس منها يحدد المرض .
الوقاية: لا يمكن علاج المرض بنجاح ولكن الأجسام المناعية تساعد على منع العدوى البكتيرية الثانوية وكذلك تجصين بدارى التسمين او امهات التسمين يعود بالفائدة على الطيور.

5. عرض سوء الامتصاص : مرض معقد يشمل فيروسات الريو وعوامل فيروسية وبكتيرية اخرى تؤثر على الجهاز الهضمي مما ينتج عنه اعراض وآفات سوء التغذية .
الأعراض: الطيور المصابة قد تصاب بالإسهال الذي يبدأ مبكرا ، ويظهر وضع غير منتظم في الريش، ويمكن ملاحظة كساح مبكر مع بهتان شديد في الرأس والأرجل ووجود حالة رخاوة مخية بشكل منتظم ولاين في العظام مما يسبب عرج الطيور المصابة وتأخر في النمو .
طريقة انتقال العدوى: يوجد الدليل المادي الذي يدل على ان الكائنات المسببة يمكن ان تنتقل راسيا والانتقال الافقي يبدو انه يلعب دورا في الأماكن المصابة أيضا .
التشخيص: التهابات معوية مع وجود مختويات مائية بنية ورغوية ووجود غذاء غير مهضوم في الامعاء،اصابات الغشاء المخاطي للمعدة الغدية،التهاب البنكرياس الرشحي،مسامية العظام والتهاب نخاع العظام مع تنكرز راس عظمة الفخذ .
الوقاية: لا يمكن علاج المرض والتحصين ضد مرض الريو في الأمهات يساعد على تقليل المشكل في النتاج واتباع الشروط الصحية والنظافة بكل دقة سوف يقلل من حدوث المرض .

6. الأنيميا المعدية: يسبب مرض الانيميا المعدية فيروس صغير الحجم شديد المقاومة ويعرف بفيروس انيميا الدجاج.
الأعراض: الطيور المصابة يظهر عليها تأخر في النمو كذلك يظهر عليها اصابات موضعية في الجلد وحدوث انيميا للطيور المصابة .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل راسيا من أمهات الدجاج المصابة وكذلك افقيا من طائر لآخر عن طريق المعدات والملابس الملوثة ...الخ.
التشخيص: :يمكن الاعتماد على الاعراض والعلامات التشريحية في تشخيص الطيور المصابة ويمكن عمل اختبار مصل الدم بالاجسام المناعية للفيروس كما يمكن عمل عزل الفيروس ولكن ذلك مكلف ومضيع للوقت .
الوقاية: لا يوجد علاج متاح للمرض ولكن الاجسام المناعية المأحوذة من الأمهات يمكن ان تعطي حماية وتحصين الأمهات من احسن وسائل التحكم الناجح في المرض .

ج‌. أمراض بكتيرية متنوعة

تنقسم الأمراض البكتيرية المتنوعة إلى عدة أقسام، كالتهاب الأغشية الزلالية للمفاصل المعدي وكوليرا الطيور و تيفود الدجاج. وقد لا ينتج عن هذه بعض هذه الأمراض أعراض وقد ينتج بعض الخمول وفقد الشهية و إسهال ابيض عصوي ومن أمثلة هذا النوع من الأمراض:
1. التهاب الأغشية الزلالية للمفاصل المعدي : ينتقل راسيا من أمهات الدجاج المصابة من امهات مصابة ويمكن الانتقال الأفقي من طائر لطائر وعن طريق المعدات والملابس والأحذية ...الخ.
الأعراض: الطيور المصابة قد لا يظهر عليها أعراض ، والتي يظهر عليها تصاب بأعراض تنفسية خفيفة والتهاب الأكياس الهوائية والتهاب الأغشية الزلالية، ورم التهابي في مفاصل الأرجل والأجنحة.
طريقة انتقال العدوى: ينتقل راسيا من أمهات الدجاج المصابة عن طريق البيض وكذلك افقيا من طائر لآخر عن طريق المعدات والملابس الملوثة والاحذية ...الخ.
التشخيص: اختبار مصل الدم للاجسام المناعية الخاصة بالميكوبلازما سينوفي باستخدام انتيجن وكذلك وجود الاصابات الخاصة دليل على الاصابة بالميكوبلازما سينوفي.
الوقاية: يمكن علاج المرض بالمضادات الحيوية بدرجات مختلفة من النجاح وكذلك يمكن التحكم في المرض عن اختبار دم دجاج الأمهات واستبعاد الطيور الإيجابية للمرض.

2. كوليرا الطيور : يسبب كوليرا الطيور بكتريا الباستر بلازمالتوسيدا .
الأعراض: تعاني الطيور المصابة من الحمول وفقد الشهية وينخفض انتاج البيض من 5-15% ويرتفع النفوق في الاصابة الحادة بالمرض وكذلك تورم الدلايات تكون علامة مميزة للاصابة بالمرض .
طريقة انتقال العدوى: غالبا ينتقل من طائر الى طائر عن طريق تلوث المياه والعليقة وكذلك القوارض تلعب دورا في في تلوث المياه والعليقة .
الوقاية: العلاج بالمضادات الحيوية والعلاجات الكيمائية المناسبة يكون ناجحا في وقف النفوق واعادة انتاج البيض ، وكذلك السيطرة على القوارض مهمم جدا لمنع حدوث العدوى.

3. مرض السالمونيلا بللورم / تيفود الدجاج : يسبب مرض البللورم بكتريا سالمونيلا بللورم ويسبب تيفود الدجاج سالمونيلا جالينيرم .
الأعراض: تعاني الطيور المصابة من اسهال ابيض عصوي مع التصاق فتجة المجمع بالمواد اللزجة وارتفاع نسبة النافق ولا تظهر الاعراض على الامهات البالغة المصابة، كذلك تعاني الطيور المصابة من تضخم الكبد والكلى ونسبة النفوق عادة مرتفعة تصل الى 25-60% .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل راسيا من أمهات الدجاج المصابة عن طريق البيض وكذلك الكتاكيت المصابة يمكن أن تعدي الكتاكيت الأخرى عن طريق الزرق والانتقال الافقي في تيفود الدجاج عن طريق الزرق الملوث وجثث الطيور النافقة والملابس الملوثة والاواني الناقلة للعدوى .
الوقاية: العلاج بالمضادات الحيوية والعلاجات الكيمائية قد لا يكون ناجحا وهو غير مرغوب من وجهة نظر استئصال المرض ومن الناحية الأكثر العملية للتحكم في المرض عن طريق استبعاد إناث الدجاج الأمهات المصابة بالمرض وهذه الإجراءات الوقائية سوف توقف انتقال المرض عن طريق البيض / والتخلص من الطيور المصابة هي افضل طريقة للتحكم في المرض .

ح‌. الأمراض الطفيلية

تنقسم الأمراض الطفيلية إلى عدة أقسام، كالكوكسيديا و مرض الرأس السوداء. و ينتج عن هذه الأمراض الخمول وفقدان الشهية وإسهال أصفر ويبهت لون العرف ومن أمثلة هذا النوع من الأمراض:
1. الكوكسيديا: سببها البروتوزوا وهي طفيليات وحيدة الخلية.
الأعراض: تعاني الطيور المصابة من الخمول وفقدان الشهية ويبهت لون العرف ويكون الزرق مدمم ويمكن أن يرتفع النفوق إلى 50% ويظهر عليها نقص في الوزن وقد نرى في الطيور البياضة هبوط او توقف في إنتاج البيض .
طريقة انتقال العدوى: ينتقل المرض بين الطيور عن طريق الزرق الملوث والذي يحتوي على بويضات المرض .
الوقاية: علاج القطعان المصابة قد ينفذ باستخدام مضادات الكوكسيديا بمستوى جرعة علاجية أعلى للطيور المصابة.

2. مرض الرأس السوداء : سبب المرض طفيل اولي هيستوموناس ميلجريدز .
الأعراض: تعاني الطيور المصابة من الخمول والإسهال الأصفر وتقف أو ترقد والريش منفوش وتقتم اجزاء الرأس .
طريقة انتقال العدوى: يتم الانتقال المباشر عن طريق الماء الملوث والعليقة أو الزرق والانتقال الغير مباشر يتم عن طريق بيض الديدان .
الوقاية: العلاج باستخدام المعالجات الكيميائية يكون مؤثرا غالبا واتباع التعاليم الوقائية الصحية بدقة هي أهم الإجراءات للتحكم في المرض .

خ‌. بعض أمراض نقص الفيتامينات الهامة


تنقسم أمراض نقص الفيتامينات الهامة إلى عدة أقسام، كالريبوفلافين و فيتامين هـ و فيتامين د 3. و ينتج عن هذه الأمراض التواء في أصابع القدم مع عدم القدرة على المشي أو تقف ورأسها بين أرجلها وكذلك تضخم مفاصل الضلوع. ومن أمثلة هذا النوع من الأمراض:
1. الريبوفلافين(فيتامين ب2):
الأعراض: يظهر على الكتاكيت الصغيرة مبكرا التواء في أصابع القدم مع عدم القدرة على المشي أحيانا الاسهال .
الوقاية : إعطاء مستحضرات فيتامين ب

2. فيتامين هـ :
الأعراض: تظهر الكتاكيت الصغيرة المصابة غير قادرة على المشي وتسقط على جوانبها أو تقف ورأسها بين أرجلها.
الوقاية: إعطاء مستحضرات فيتامين هـ .

3. فيتامين د 3 :
الأعراض: تظهر الكتاكيت الصغيرة المصابة غير قادرة على الوقوف وتكون الأرجل والمناقير طرية جدا ويمكن ثنيها ، كذلك تضخم مفاصل الضلوع وتتقوس إلى الداخل وعظمة الصدر تكون غالبا ملتوية ، كذلك انخفاض في إنتاج البيض و إنتاج بيض بقشرة رقيقة .
الوقاية : إعطاء مستحضرات فيتامين
  • Currently 542/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
184 تصويتات / 10546 قراءة

ساحة النقاش

مهندس / محمود سعيد

poultry
مدير ومؤسس موسوعة عالم الدواجن الالكترونية Mob: + 201224960635 »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

776,632