اذهب إلى: تصفح, البحث إن نقص المواد الأساسية وحاجة الإنسان لها ولدت له رغبة في إبتكار طريقة لتغطية هذا النقص أو تقليله فحاجته إلى المطاط ،البلاستيك ، الورق دفعته لفكرة إعادة التصنيع حتى يتم الاقتصاد والإستغلال الجيد لهذه المواد ، والتقليل من مكاب النفايات أي المحافظة على البيئة.بدأت هذه الفكرة أثناء الحرب العالمية الأولى والثانية ، وهذا لما خلفته من تلوث ،وكثرة النفايات المتناثرة ، حيث جمعت هذه المخلفات لإعادة استخدامها ،ومع مرور الأيام أصبحت عملية إعادة التصنيع من أهم الطرق المتبعة في إدارة النفايات الصلبة لفوائدها البيئية. كان يعتبر إعادة التصنيع المباشر شكل أساسي قبل التسعينيات ، لكن مع بداية التسعينيات بدأ التركيز على إعادة التصنيع الغير مباشر ، وهذا يحسن تصنيع النفايات لإنتاج مواد أخرى تعتمد على نفس المادة الخام مثل:إعادة تصنيع الورق والكرتون، البلاستيك، والمعدن ، وبالأخص الأليمينيوم وغيرها. إن البرامج والحملات التي تقوم بها الجمعيات المهتمة بالبيئة لعبت دورا كبيرا في توسيع الفكر العام بموضوع إعادة التصنيع لما له من أهمية كبيرة وقد وجدت إستقبال كبير لدى طلاب المدارس ، وحتى ربات البيوت وأعضاءجمعيات البيئة. بغض النظرعن أهميته البالغة يمكن تعريفه على أنه عملية إعادة تصنيع واستغلال جيد للمخلفات، سواء كانت (منزلية، صناعية، زراعية) حيث تسمح لنا بإعادة تصنيع الجرائد إلى أطباق كرتونية ،أو إعادة تصنيع العلب المعدنية القديمة لتقديم علب جديدة وبالتالي الالتقليل من تراكمها في البيئة، و تتم هذه العملية عن طريق تصنيف وفصل المخلفات على أساس المواد الخام الموجودة بها، ثم إعادة تصنيع كل مادة على حدى. الورق أحد أهم المنتجات الصناعية وهو عبارة عن مادة على شكل صفحات رقيقة تصنع بنسج الألياف السليولوزية للخضروات ،وتستخدم مادة تلك الصفحات في الكتابة و الطباعة و التغليف و التعبئة وفي الوفاء بالعديد من الأغراض التي تتراوح بين ترشيح الرواسب من المحاليل وصناعة أنواع معينة من مواد البناء. يأتي الورق من ألياف السليلوز الموجودة في جدران مختلف الخلايا النباتية ، وتشمل نبات الخيزران والقطن وعشب الحلفاء والقنب والجوت ، وعيدان قصب السكر وسيقان القمح والأرز وأخشاب أخرى متنوعة.

يعتبر الخشب المصدر الرئيسي لألياف صناعة الورق ،يتم تحضير الورق عن طريق ترشيح مزيج من الماء والألياف من خلال غربال أو منحل دقيق فتتشابك الألياف فيما بينها معطية صفيحة رقيقة على شكل ورق . تجفف هذه الصفيحة الرقيقة المبللة ، فتنشأ روابط كيميائية بين الجزيئات في ألياف السيليلوز مكونة لنا رقيقة الورق قوتها.

هي عملية إعادة تصنيع واستخدام المخلفات الورقية حيث يتم جمع الورق المستعمل من المؤسسات و المدارس و الهيئات وإرساله إلى مصانع الورق و الكرتون التي تعمل على إعادة تصنيعه و بيعه على مستوى السوق المحلي أو الأسواق العربية المجاورة وهذا بالطبع يوفر العملة الصعبة من خلال خفض معدل إستهلاك الورق، إضافةإلى توفير كميات الورق التي يحتاجها السوق في زمن قياسي.

 إعادة تصنيع الورق لبعض البلدان

النسبة المئوية في إعادة تصنيع الورق لبعض البلدان:

  • أمريكا: 43%
  • بريطانيا:31.2%
  • الأردن:17%
  • آسيا:2%
  • أنواع الورق المعاد تصنيعها

    لا يتم إعادة تصنيع جميع أنواع الورق فهناك أوراق لا تقبل الإعادة مثل الأوراق الصحية، ومن بين الأوراق التي يتم إعادة تصنيعها هناك مايلي:

    • الجرائد:

    هي أوراق خفيفة ،قليلة المتانة ،سهلة التشرب للسوائل،ذات عمر قصير.

    • المجلات:

    أوراق المجلات هي أوراق شبيهة بأوراق الجرائد إلا أنها أوراق واضحة وتتصف باللمعان.

    • الكرتون:

    يتكون من عدة طبقات ، يستخدم في تغليف المطبوعات المختلفة أو في إنتاج صناديق التعبئة.

    • الورق المقوى:

    هو ورق يستعمل في تغليف بعض المواد الغذائية.

     مراحل إعادة تصنيع الورق

    لإعادة تصنيع الورق يجب إتباع مجموعة من الخطوات التي تنتهي بنا إلى إنتاج منتوج يمكن الاستفادة منه وهي على الترتيب التالي:

    • الجمع :

    جمع الورق المستعمل من المؤسسات و المدارس و الهيئات .

    عملية الجمع والفرز
    • الفرز :

    يعتبر أهم مرحلة في إعادة تصنيع الورق ، حيث للحصول على نوعية جيدة من الورق يتطلب الفرز الجيد .

    • التقطيع :

    تقطيع الورق إلى شرائح رقيقة و متجانسة بواسطة آلة القطع .

    • الغسل :

    يتم غمر الورق المقطع في أحواض مائية

    • الخلط :

    خلط الورق المقطع بواسطة جهاز الخلط للحصول على العجينة

    • التشكيل:

    يشكل الورق بطرق مختلفة حسب المنتوج المطلوب

    ورقة مشكلة
    • التجفيف:

    نقوم بتجفيف الورق المشكل .

     إعادة تصنيع الورق بطريقة يدوية

    يمكن إعادة تصنيع بعض أنواع الورق بطريقة يدوية بمشاركة مجموعة من الأشخاص وباستعمال وسائل بسيطة ويمكن توضيحها في المراحل التالية:

    • جمع الورق من الأماكن المنزلية و التجارية
    • تقطيع الورق إلى شرائح رقيقة ومتجانسة.
    • وضع هذاالورق المقطع في الماء.
    • خلط الورق المبلل بالماء بواسطة جهاز الخلط.
    • وضعه في قوالب خاصة وتجفيفه.
    • الحصول على شكل ورقة في القولب.
    • نزع الإطار الخارجي للقولب.
    • الورق يحتوي على نسبة كبيرة من الماء يتم سحبه عن طريق استعمال الإسفنج.
    • هدوء النسيج وارتياحه.
    • نرجع الورقة إلى القولب ونقوم بتخفيض نسبة المياه المتبقية.
    • سحب الورقة من القولب.
    • تجفيف الورقة .

     أهمية إعادة تصنيع الورق

    لهذه الإعادة فائدة كبيرة في مجتمعنا تتمثل في أهمية:

    • اقتصادية:

    تعتبر عملية اقتصادية من الدرجة الأولى حيث :

    • تساعد في تقليل الواردات من المواد الخام اللازمة لصناعة الورق.
    • تقليل البطالة وهذا من خلال توفير فرص عمل للشباب.
    • توفير الطاقة.
    • بيئية:
    • تساعد في التخلص من هالك الورق بطريقة بيئية سليمة بدلا من حرقه إو دفنه مما يؤدي إلى زيادة التلوث.
    • خفض الطلب على الخشب والألياف والسماح للغابات بزيادة قدرتها على استعاب الكربون في الغلاف الجوي .
    • حماية الأراضي الزراعية وأماكن رمي المخلفات الورقية.
    • خيرية:

    تساعد العائد في تمويل الأنشطة الخيرية للجمعية.

    • طبقا لإحصائية وكالة حماية البيئة بالولايات المتحدة الأمريكية فإن إنتاج طن واحد من الورق 100% من مخلفات ورقية :
    يوفر 4100كيلو وات/ساعة من الطاقة.
    يوفر 28 متر مكعب من المياه.
    نقص في التلوث الهوائي الناتج بمقدار 24كغ من الملوثات الهوائية.

     إعادة تصنيع الورق المستعمل في

    • الولايات المتحدة الأمريكية:
    يوفر:%64 من الطاقة.
    يقلل:%58 من تلوث المياه.
    • مصر:
    يوفر:%74 من الطاقة .
    يقلل35% من تلوث المياه.
    يقلل71% من تلوث الهواء.
    • الأردن :
    يوفر :%60 من الطاقة.
    يقلل%95 من تلوث الهواء.

    مشاكل إعادة تصنيع الورق

    رغم الأهمية الكبيرة التي تمتاز بها إعادة تصنيع الورق إلا أن لها بعض المشاكل التي تواجهها من بينها مايلي:

    • عملية تجميع الورق المستهلك:

    فرغم القرارات الحكومية الرامية إلى تشجيع إعادة التصنيع والأنظمة والقوانين التي تسنها الولايات والمدن والتعاون بين الحكومات والصناعات المختلفة، ما زالت هناك ضرورة لمزيد من التعاون من قبل المستهلك. يقول رادتيكي: "ما زالت هناك حاجة لتوعية الناس بشكل أكبر حول موضوع إعادة التصنيع، فكثير من الناس يجهلون أهميته".

    • لا يمكن تدوير الورق أكثر من ثلاث مرات:
    لأن عملية إعادة التصنيع تقصر من طول الألياف السليولوز التي تدخل في صناعة الورق.
    إن الورق المدوّر في الغالب يكون ذا جودة أدنى من الورق المصنوع من لب الشجر الأصلي، لذا يستخدم الورق المدوّر في الغالب لصناعة الورق الخاص بالجرائد أو الكرتون. كما أن المكبّات ومعامل التدوير ليس كلها لديها التكنولوجيا الضرورية لفصل الورق الجيد عن الورق غير الجيد.
    • إعادة تصنيع الورق أصبح إحتكار لدى عددقليل جدا من المصانع.
    • استعمال مثل هذا الورق أصبح يشكل عدة مشاكل في التزويد بالورق المطلوب من بينها:
  • مشاكل في الملمس أو درجة النعومة.
    مشاكل في الجودة.
    مشاكل في درجة النقاوة.
    مشاكل في السماكة.
    الطلب يفوق العرض.
المصدر: من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
papersproducts

إيفا لايف

ساحة النقاش

شركة إيفا لايف

papersproducts
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

421,242