إن مصر جزء لا يتجزأ من عالم متغير وحتي يتأتي الحفاظ علي مكانة مصر الدولية لابد من الاهتمام بالفرد المصري ونواة ذلك الفرد هو الطفل المصري‏.‏

ومن هنا فالاهتمام بأوضاع الأسرة المصرية يعد أمرا حتميا لتأكيد مكانتها في المجتمع‏.‏ ويجب أن نعرف أن ضمان الحقوق الأساسية للطفل يعني الاستثمار في المستقبل‏,‏ فضمان حقوق الطفل يعد بمثابة اللبنة الأساسية لثقافة راسخة لحقوق الإنسان‏,‏ وهو الأساس لضمان الحقوق الأساسية للأجيال القادمة والمجتمع الدولي اعترف بحقوق الطفل وجاء ذلك من خلال إعلان الأمم المتحدة لحقوق الطفل الصادر سنة‏.1959‏ وفي عام‏1989‏ اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل وصادقت عليها جميع دول العالم تقريبا‏.‏ كما صدرت اتفاقيات إقليمية علي المستوي العربي والإفريقي تتعلق بحقوق الأطفال‏,‏ وكذلك اتفاقيات دولية من خلال منظمة العمل الدولية تتعلق بتنظيم عمل الأطفال‏.‏ والحقيقة‏,‏ فإن النصف الأخير من القرن التاسع عشر ثم القرن العشرين والحادي والعشرين من الفترات المهمة التي حفلت بتطورات كبيرة في مصر فيما يتعلق بمجال الطفولة وذلك لمواجهة المستجدات العالمية في مجال الطفولة‏.‏ ومن هذا المنطلق جاء الاهتمام بالطفل في مصر‏,‏ حيث اهتم الدستور المصري بالطفل بإعتباره نواة للأسرة ومحور تماسكها كما أن ضمان حقوق دستورية للطفل يعني التزام المجتمع والسلطة التشريعية بحماية الطفل‏,‏ وهذا هو المحور الأساسي الذي ترتكز عليه جهود الدولة والمجتمع الدولي لضمان حقوق الطفل في مصر‏.‏ ورؤية الدولة في مجال حماية الطفل ـ متمثلة في المجلس القومي للأمومة والطفولة ـ تعتمد كذلك علي أمر مهم ألا وهو حق الطفل في الحصول علي أوجه الرعاية المختلفة وحمايته من كل ما يهدد أمنه وسلامته بالمفهوم الشامل‏.,‏ ومع بدايات عام‏2000‏ أصبحت قضايا حقوق الطفل في مصر والعالم من أهم القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان‏,‏ وورقة أساسية علي كل النقاشات مما يمكننا أن نصفها بأنها مرحلة جديدة لتطور حقوق الطفل المصري‏.‏
وفي هذا المجال لابد أن نشيرإلي الوثيقتين الرئيسيتين الأولي والثانية لحماية حقوق الطفل سنة‏1989‏ وسنة‏.2000‏ وكذلك لايمكن أن ننسي مشروع حماية ورعاية أطفال الشوارع من المخدرات‏.‏ ويوجد كذلك سبل دعم مشاركة الأسرة في تنمية الطفولة المبكرة‏,‏ وتوفير فرص عمل للفتيات حديثات التخرج للعمل في تنمية الطفولة المبكرة‏,‏ وفي هذا الإطار لابد أن ننوه إلي جهود الحكومة في دعم اللامركزية وتشجيع مشاركة المجتمع المحلي والجمعيات الأهلية في التخطيط لبرامج تنمية الطفولة المبكرة بالمجتمعات المحلية الصغيرة‏.‏ وبما تعمل الدولة علي توفير‏5‏ من الخدمات الصحية والتغذية للأطفال في فترة الطفولة المبكرة‏.‏ وقد صدقت مصر علي اتفاقيات دولية في مجال الطفولة والأمومة منها الميثاق الإفريقي لحقوق ورفاهية الطفل‏,‏ واتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن أسوأ أشكال عمل الاطفال‏,‏ واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة‏.‏ كما انضمت مصر للبروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن بيع الأطفال واستغلال الأطفال‏,‏ وانضمت أيضا لاتفاقية حقوق الطفل بشأن النزاعات المسلحة في‏2007,‏ ولايمكن أن ننسي أن مصر صدقت علي موازنة حقوق الطفل‏,‏ وهي أول موازنة حقوق في مصر‏,‏ وكان ذلك في عام‏.2006‏ ويكفي أنه في مجال التعليم وحده عملت مصر علي توفير فرص التعليمالمتكافئة لجميع الأطفال‏,‏ مع التوسع في فصول رياض الأطفال وتوفير هيئات تدريس والارتقاء بجودة التعليم وغيره‏.‏ وفي المجال الطبي‏,‏ تعمل الدولة علي توفير التأمين الصحي للأطفال‏,‏ وتوفير التطعيمات مع الاهتمام بالغذاء الصحي والمواد التي يعتمد عليها جسم الطفل‏,‏ والعمل علي وصول الخدمات الصحية للأماكن النائية‏,‏ وفي المجال الثقافي‏,‏ تدرك مصر أن الاهتمام بثقافة الطفل يساعد علي تنمية مدارك الأطفال فأنشأت المزيد من المكتبات للأطفال ومهرجانات القراءة للجميع التي كان لها أبعد الأثر في صياغة ثقافة جديدة للطفل المصري تعتمد علي مزيد من القراءة والإطلاع في علوم الحياة المختلفة وقد أشادت اليونيسيف بجهود مصر في مجال الاهتمام بالطفولة ورغم كل تلك الجهود فإن التحديات التي تواجه الطفولة في مصر مازالت كبيرة وكثيرة‏,‏ ممثلة في الأمراض التي مازالت مستوياتها عالية في أماكن مختلفة‏,‏ إضافة إلي التسرب من التعليم والزواج المبكر وعمالة الأطفال وأطفال الشوارع المشردين‏,‏ وكلها قضايا تحتاج إلي استمرار الجهود وتضافرها لمعيشة أفضل لأطفالنا‏.‏

المصدر: http://www.ahram.org.eg/
osmanschool

أفضل صديق

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 1340 مشاهدة
نشرت فى 24 مايو 2010 بواسطة osmanschool

ساحة النقاش

عطيه عبد المجيد

osmanschool
نسعى إلى اللتنمية المهنية المستدامة للمعلم المصري والعربي »

ابحث عن موضوع يهمك

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

926,266