المركز القومي للبحوث

شبكة المعامل المركزية ومراكز التميز

 

بكتيريا من أجل الحياة

 "Probiotic "

بقلم: أ.د. نايرة مهنا

معمل البروبيوتيك

بكتريا المدعمات الحيوية Probiotic

  • هى عبارة عن كائنات حية دقيقة لها دور محفز فى تحسين الأتزان الميكروبى فى أمعاء العائل.
  • لها القدرة على تحمل الوسط الحمضى  الموجود بالمعدة.
  • لها القدرة على تحمل تاثير أملاح الصفراء.
  • لها القدرة على النمو وانتاج المواد المفيدة فى المعدة والأمعاء.
  • لها القدرة علي القضاء او الحد من نمو البكتريا المرضية

يحقق التناول المنتظم لهذه السلالات بصورة مباشرة أو بصورة منتجات إلى إكساب الإنسان الحيوية والنشاط والوقاية من الأمراض علي سبيل المثال:

  •  أمراض القلب وتصلب الشرايين
  •  سرطان القولون والعديد من السرطاات
  •  أمراض القناة الهضمية والإسهال خاصة لذوى الحساسية للاكتوز.
  • المساهمة في الوقاية من الكثير من الامراض
  • المساهمة في علاج العديد من الامراض
  • المساهمة في زيادة مناعة الجسم

وتعني مصطلح "بروبيوتيك "من أجل الحياة" وهي عكس مصطلح "المضادات الحيوية" التي تعني "ضد الحياة". وتواجدها في الغذاء يحوله الي غذاء وظيفي وقد أصبح هذا النوع من الأغذية منتجات متداولة فى كثير من دول العالم تم عزل بكتيريا البروبيوتيك التي لديها القدرة على توفير فوائد صحية عديدة سواء للاطفال أو للانسان البالغ او المسن من لبن الأم ومن مصادر أخري عديدة ولبكتيريا البروبيوتيك فوائد هائلة حيث تساهم في خفض الكولسترول، وبالتالي تقي وتعالج الأمراض المرتبطة به مثل: أمراض القلب والشرايين، والسكر والضغط، كما أن لها دورًا كبيرًا في العلاج والوقاية من السرطان، حيث توقف بكتيريا «البروبيوتيك» عمل بعض الإنزيمات الضارة المسببة للسرطان و الموجودة بالجهاز الهضمي ، خاصة سرطان القولون.

كما أنها تقي وتعالج سرطان الكبد حيث تم اجراء دراسة علي حيوانات التجارب, وأظهرت النتائج تحسنا ملحوظا في كبد الفئران التي تغذت علي الألبان المتخمرة (المصنعة ببكتريا معزولة من لبن الأم) بعد تعرضها لمادة مسرطنة, حيث قلت التغيرات المرضية التي حدثت لها, وهي اتساع الأوعية الدموية وظهور تجاويف في سيتوبلازم الخلايا الكبدية وبقع نزفية وتحلل في بعض أجزاء النسيج الكبدي, كما بينت الدراسة زيادة في العد التصنيفي للخلايا الليمفاوية للفئران, مما يدل علي نشاط الجهاز المناعي, وكانت هذه النتائج مرتبطة ارتباطا وثيقا مع قلة أعداد البكتيريا المرضية في مخلفات الفئران. كما أظهرت نتائج الدراسة أن خلايا الكبد السليمة للفئران لم تصب بعد التغذية علي الألبان المتخمرة, أما الخلايا المصابة بدرجة بسيطة فلم تتدهور وبعضها عاد لحالته الطبيعية, ولكن المراحل المتأخرة للخلايا السرطانية لم يحدث بها أي تحسن, ومن ثم يتضح أن الألبان المتخمرة المحتوية علي سلالات معينة من البكتيريا النافعة تحمي من الإصابة بسرطان الكبد وتفيد في الحد من انتشاره بالجسم. ويرجع التأثير الايجابي للبكتيريا النافعة علي السرطان ـ إلي إنتاجها أحماضا دهنية قصيرة السلسة تسبب زيادة الحموضة ومن ثم يحدث تثبيط للإنزيمات المسببة لإنتاج مواد مسرطنة مع تغير في الحمض النووي للخليةDNA, كما تسبب البكتيريا زيادة مناعة الجسم وبالتالي عدم تحول الخلايا السليمة إلي خلايا سرطانية, علاوة علي قدرة البكتيريا النافعة علي القضاء علي البكتيريا الضارة الموجودة بالجهاز الهضمي, والتي ثبت أنها قد تحول بعض المركبات الغذائية إلي مواد مسرطنة, وتضيف أنه ما زالت تجري المزيد من الأبحاث للتوصل لأفضل السلالات والظروف التي تساعد علي الحصول علي منتج صحي لمرضي السرطان

وتقوم بكتيريا البروبيوتك بامتصاص السموم والتي تسببها بعض الفطريات  على جدارها فلا يمتصها الجهاز الهضمي ولا تصل إلى الكبد.، لأنه من المعروف أن احد مسببات سرطان الكبد زيادة السموم التي تتجمع فيه، ،

كما تتميز هذه البكتيريا بقدرتها على علاج حالات الإسهال وخاصة في الأطفال ومنها حالات الاسهال الناتج عن البكتريا او الفيروسات، وكذلك حالات الإسهال الناتجة من نقص إنزيم «اللاكتيز» الموجود طبيعيا في الأمعاء، إذ إن نقص هذا الأنزيم يؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ والإسهال بعد تناول الألبان، ووجود هذه البكتيريا بالأمعاء يساعد على التخلص من هذه الحالة المرضية حيث انها تعمل علي تحليل سكر اللاكتوز المتواجد باللبن والمسبب للاسهال عند بعض الاطفال.

ومن الفوائد الكبري لهذه البكتريا قدرتها علي الوقاية من تسوس الاسنان والقضاء علي بكتريا الفم وما تسببه من العديد من المشاكل.

وكان استخدام بكتريا البروبيوتك ذو نتائج ايجابية ممتازة لمرضى القصور الكلوى المعاشين على جلسات الاستصفاء الدموى حيث ساعد على انخفاض مستوى كبريتات الاندوكسيل و الفسفور و الكوليسترول و الدهون الثلاثية ومعامل الالتهاب بالمقارنة بالمجموعة الاخرى التى تناولت العلاج الوهمى و التى لم تحقق نفس النتائج الايجابية .

ان تناول بكتيريا البروبيوتيك عن طريق الفم لديه القدرة كوسيلة امنه و فعاله على المساعدة في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي المزمنة المرتبطة مع أطفال التوحد حيث انها تؤدى الى تحسين الأعراض السلوكية لديهم وعلاج الاضطرابات الهضمية.

ويعتبر لبن الأم من أهم المصادر للحصول علي هذه البكتريا والاستفادة منها في المجال البحثي ودراسة علاقتها بالوقاية من العديد من الامراض العصرية.

و تعتبر مخلفات مصانع الأغذية وكذلك الشرش وراشح الترشيح الفائق الناتج من صناعة الجبن مصدرا رئيسيا من مصادر التلوث البيئى. وقد أمكن الاستفادة من هذه المخلفات اقتصاديا فى المشروع السابق " انتج المدعمات الغذائية الحيوية من مخلفات مصانع الأغذية

وقد أوضحت النتائج انه تم الاستفادة من مخلفات مصانع الأغذية (بما تحتويه من عناصر غذائية هامة) فى انتج مزارع المدعمات الحيوية وذلك بتكاليف اقتصادية.

وللاستفادة من تلك النتائج كان لابد من استكمال العمل وذلك للوصول إلى أفضل صورة لتعبئة وحفظ مزارع المدعمات الحيوية البروبيوتيك المتحصل عليها حتى تكون فى صورة نشطة وسهلة للاستخدام المباشر على النطاق المنزلى . وكذلك عند التطبيق الصناعى بتدعيم بعض المنتجات اللبنية والغذائية بهذه المزارع مع دراسة تأثير خطوات الصناعة والتخزين على حيوية هذه الخلايا البكتيرية.

وقد تم انتاج بكتريا البروبيوتيك علي النطاق المعملي في عدة صور سواء في صورة سائلة للاستخدام السريع او محفوظ علي بيئة صلبة للاستخدان علي المدي القصير وفي صورة مسحوق (بودرة) في اكياس أو كبسولات للاستخدام علي المدي الطويل.

ومن هنا يتضح اهمية تواجد مواصفات لانتاجها ومعيير التخزين وقياس حيويتها وتاثيرها سواء وهي علي صورة كبسولات او مسحوق.

ووضع مواصفات وضوابط للمنتجات المضاف اليها بكتريا البروبيوتيك لمنع التضليل الاعلاني حيث انه انتشر في الاونه الاخيرة الاعلان عن تواجد بكتريا او ماتسمي خطأ خميرة صحية تساعد علي الهضم او ترفع المناعة او خلافة وهي في حقيقة الوضع لا تحتوي علي الخلايا الحية ولكن تحتوي علي نواتج نموها فقط  ولا تحتوي علي خلايا حية والتي من خواصها القدرة علي الاستيطان في الجهاز الهضمي حتي يستمر تأثيرها الفعال.

وجميع الدراسات السابق ذكرها تمت بالتعاون بين معمل البروبيوتيك واقسام اخري داخل المركز القومي للبحوث وكذلك بالتعاون مع كلية طب القصر العيني وطب عين شمس وكذلك كليات الاسنان في الجامعات المختلفة واعطت نتائج ايجابية كانت علي النطاق المعملي والتطبيقي وتوافر معمل مجهز بالاجهزة المطلوبة يساعد علي تحويل تلك الدراسات الي نطاق شبه تجريبي وتجريبي.  حيث تساعد علي انتاج البادئات وبكتريا البروبيوتيك والمواد الوسيطة الاخري في صورة مسحوق او كبسولات او صورة حفظ اخري التي كان من الصعب انتاجها علي النطاق المعملي. و يتم حاليا تسجيل عدة براءات اختراع للعديد من المنتجات المحتوية علي بكتريا البروبيوتيك وتتاسب مع استخدامها لبعض الحالات الخاصة.

العائد البيئى

استخدام النواتج الثانوية من الصناعـــات اللبنية (ناتج  الترشيح الفائق الناتج من صناعة الجبن)  والتى تعتبر مصدرا رئيسيا من مصادر التلوث البيئى وذلك لارتفاع محتواها من المـــواد العضوية والحيويـــة مما يجــعل الصناعات اللبنية صناعات محبة للبيئة بعد أن كـــانت مصدرا لتلوثها.

العائد الأقتصادى

  • إنتاج تلك السلالات باستخدام بيئات منخفضة التكاليف من البيئة المحلية.
  •  قيام صناعات جديدة  لإنتاج هذه السلالات محليا  مما يفتح فرص عمل جديدة وتوفير فى العملات الصعبة.
  •  يحقق استخدام هذه السلالات فى المنتجات اللبنية والغذائية الحصول على منتجات جديدة ذات ميزة تنافسية تسمح بتسويقها بأسعار مناسبة دون تغيير فى نظم الإنتاج    

الفوائد الصحية:

  •  تساعد فى علاج حساسية اللاكتوز وتؤدى الى حدوث تحسين فى معدل امتصاص العناصر المعدنية.
  •  تحسين القدرة المناعية من خلال تنشيط إفراز Immunoglobulin A
  •  تساعد على انخفاض كوليسترول الدم.
  •  تؤدى إلى انخفاض إعداد البكتريا المرضية والبكتريا الضارة فى الجهازالهضمى.
  •  تفرز بعض الفيتامينات والأحماض الأمينية اللازمه لنمو الأنسان.
  •  تنشيط الفلورا الطبيعية فى القناة الهضمية.
  •  تثبط الأنزيمات الضارة المستوطنة فى الأمعاء.

معمل البروبيوتيك بشبكة المعامل المركزية

الهدف من المجال

إنتاج بكتريا Probiotic وأغذية وظيفية تحتوى عليها بحيث تكون قادرةعلى القيام بوظائفها الحيوية والفسيولوجية لخدمة الأصحاء والمرضي وتحويل الصناعات اللبنية الى صناعات محبة للبيئة بعد أن كـــانت مصدراً لتلوثها.

 الخدمات المقدمة:

  • عزل وتصنيف البروبيوتيك وبكتريا حمض اللاكتيك
  • دراسة خواص بكتريا البروبيوتيك
  • استخدام بكتريا البروبيوتيك في انتاج اغذية وظيفية للحالات المختلفة
  • عمل دراسات علي تأثير بكتريا البروبيوتيك علي بعض الامراض
  • دراسة الميكروفلورا الطبيعية المتواجدة في الجهاز الهضمي للاصحاء والمرضي لعلاج النقص الناتج من عدم تواجد او نقص اعداد بكتريا البروبيوتيك في المرضي
  • التعاون العلمي مع جميع الجهات في عمل دراسات تطبيقية علي الاستفادة الصحية من بكترا البروبيوتيك
  • عمل دورات تدريبية فى جميع المجالات السابقة
  • عمل دورات فى مجال التثقيف الغذائى والأغذية الوظيفية
  • عمل دورات فى مجال تكنولوجيا الأغذية الوظيفية

اللجنة المشرفة علي المجال

  • أ.د. نايرة شاكر مهنا                       
  • أ.د. امال هاشم
  • أ.د.م محمد توفيق
  •  د. هدي سمير السيد
  • د. بهجت فايد
  •  د. اميرة عبود
<!--[endif] -->
<!--[endif] -->
nrcc

شبكة المعامل المركزية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 88 مشاهدة
نشرت فى 20 يونيو 2018 بواسطة nrcc

ساحة النقاش

شبكة المعامل المركزية ومراكز التميز

nrcc
ﺗﻌﺘﺒﺮشبكة المعامل المركزية ومراكز التميز أحد الركائز اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ البحث العلمى ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺎل اﻟﻌﻤﻠﻲ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻲ بالمركز القومى للبحوث وذلك عن طريق توفير أحدث الأجهزة والتقنيات العلمية للتجارب المعملية المطلوبة من قبل الكوادر البحثية على أسس علمية معتمدة دولياً. »

عدد زيارات الموقع

33,337

تسجيل الدخول

ابحث

شبكة المعامل المركزية

الأهداف:

1) هدف بحثى:

 توفير أحدث الأجهزة والتقنيات العلمية للتجارب المعملية المطلوبة من قبل الكوادر البحثية على أسس علمية معتمدة دولياً. وتهدف شبكة المعامل المركزية إلى تطوير نوعية المشروعات البحثية ذات الأولوية لخدمة المجتمع وأيضا لزيادة الفرص التنافسية للحصول على المشاريع الضخمة.

 

 2) هدف خدمى:

   تقديم الاستشارات والدعم الفني لقطاعات المجتمع المحلي.