لا بد نعلم أن السمات الشخصية مكتسبة مثل سمة تحمل المسؤولية.وأنه
ليست هناك جينات لتطوير الشخصية وتعزيز تقدير الذات  واحترام الآخرين، فليس هناك ابن مولود بشخصية مسؤولة وآخر بشخصية متسيبة. لكن أطفالنا اكتسبوا شخصياتهم وتقديرهم لذاتهم من خلال التجارب المتكررة في ماضيهم .وبالتالي السمات الشخصية قابلة للتغيير.وبالتالي إذا كانت السمات الشخصية مكتسبة ، فإننا بشكل طبيعي نستطيع تعليمها وتغييرها .وبالتالي لابد أن يوقن المربي ذلك حتى لا يتكون بينه وبين الابن الحبيب حاجزاً نفسياً أثناء التربية والتغيير في السمات الشخصية . فالمربون قادرون على تهيئة الظروف الملائمة لتعزيز التغيير وجعل الابن مسؤولاً مقدراً.المعلم والمربي قادرين على احداث التغيير في السمات الشخصية لأحبابنا بواسطة مواقفهم الذهنية ، ومحتوى مناهجهم التعليمية ، والجو العام الذي يهيئونه .ومن الاستراتيجيات العامة التي تساعد المربين على بناء شخصية مسؤولة واعية خماسية مهمة متكاملة: -

 

1- الهدف الخطوة الأولى لتعليم  قيمة المسؤولية هي معرفة الهدف من قيمة المسؤولية والتركيز عليه لمدة لا تقل عن 21 يوماً عن طريق ملصق أو نشيد تذكيري وهذا مهم جدا لماذا نحب نتحمل المسؤولية لماذا نقدر الآخرين ....... ......... ؟

2.- التعريف وهو وصف الحاجة إلى قيمة المسؤولية ومعناها ويتم ذلك بشرح القيمة تاريخياً وعقائدياً وما تعنيه فليس من المفترض معرفة  لما تعنيه قيمة المسؤولية حتى لو كان يقوم البعض به من قبيل العادة وفقط ولكن لا بد أن يتولد بعد المعرفة سلوك إيجابي مغروس معنى وفعل مثل مساعدة المحتاج حل الواجبات التصفح الآمن للشبكة العنكبوتية .

3. -ا لعرض ليست هناك طريقة مثالية لتعليم قيمة المسؤولية  ولكن هناك طرق مقترحة لعرض القيمة مثل تجسيد القيمة مظهراً وواقعاً  مجسم - ملصق - مجلة - كتاب .. . فيديو كليب وعرضها على الأبناء تحديد شخصيات تحتك بالابن تتميز بقيمة المسؤولية.

4.  التطبيق إن إظهار وتعريف وعرض وحده لا يكفي ولكن ينبغي التدريب لمدة لا تقل عن 21 يوم أو تنظيم ثنائيات بين الأقارب أو الإخوة للممارسة العملية للمسؤولية مثل التبرع - القراءة - الصيام - الدعاء - المقاطعة مراسلة المواقع  حل المشكلات بنفسه .....

5.-التعزيز الخطوة الأخيرة  والضرورية من خطوات بناء المسؤولية  تتمثل في تعزيز السلوكيات الملائمة للمسؤولية من إماطة الأذى فعل الخيرات الحفاظ على البيئة وتصحيح غير الملائمة بسرعة وتشجيعهم على استخدام هذه القيمة في حياتهم مثل الحديث مع الابن على فعله الإيجابي  وكذلك مكافأة الابن عند عمل فعل جيد مبني على المسؤولية 

وهناك أفعال ووسائل متنوعة ومختلفة يمكن إدراجها بحكمة بأحد الخطوات السابقة مثل : -

· خطط نظماً لمقابلة الآخرين مثل للذهاب لمنتزه—زيارة طفل مريض زيارة صالة رياضية ( خلق فرص متنوعة لينخرط الطفل بالمجتمع بمسؤولية ) .

· اجعله يتحدث في المحمول والتليفون .

· اجعله يتحمل المسؤولية الخفيفة مثل محاسبة البائع ،الشراء ، توصيل الأخ الأصغر للمسجد ............. ! .

· قم بتهيئة الطفل مسبقاً لأي شيء يحدث والتي تزيد من الشعور بالأمان والطمأنينة ( مثلاً ستقابل في المدرسة معلم وسيسألك عن عمل أبوك عن سكنك .................. ! ).

· قم بتقمص الدور مع طفلك بتمثيل بعض المواقف الاجتماعية التي تحمل المسؤولية حتى تساعده على التواصل بمسؤولية  مع المجتمع مثلاً ( دور الطبيب والمريض الطفل المشاغب والطفل الهادئ ............ ! ) .

· قم بتذكير طفلك بالنجاحات التي حققها سابقاً في حياته الاجتماعية (هل تذكر كيف قضيت وقتاً ممتعاً مع ابن عمك يوم السبت بالنادي؟ ..... وهكذا )  .

· انتق كلماتك بعناية ، وتجنب وصف طفلك بأنه طفل غير مسؤول لأن مثل هذا الوصف منك قد يصبح جزءاً من صورة الطفل عن نفسه  ويترسخ هذا المفهوم في اللاشعور ويترجم لواقع يصعب تعديله .

· أثني على طفلك حتى لو شارك مع الآخرين مشاركة مسؤولية صغيرة .

.افعل أمامه أعمال اجتماعية وتواصلية مع الآخرين وادفعه بهدوء للمشاركة وتحمل نتائج المشاركة بجناحيها الإيجابي أوالسلبي .

. حدوتة قبل النوم وقصة المسؤولية والدردشة في الأوقات البينية حول هذا المفهوم العام .

.أي سلوك يستطيع الطفل أن يؤديه؛ فلا بد أن تساعده، وتفسح له المجال حتى يستطيع أن ينجزه معتمدًا على نفسه.

.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 561 مشاهدة
نشرت فى 6 فبراير 2012 بواسطة nezarramadan

ساحة النقاش

نزار رمضان حسن

nezarramadan
مدرب تنمية بشرية بالمملكة العربية السعودية / مدرب معتمد في الكورت من معهد ديبونو بالأردن / متخصص رعاية موهوبين وهندسة التفكير/ مستشار في حل المشكلات الأسرية والشبابية / معهد اعداد دعاة / عضو شبكة المدربين العرب /مدرب في نظرية سكامبر/مدرب في نظرية تريزمن معهد ديبونو بالأردن / دبلوم برمجة لغوية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

274,114