تقليم التربية

يتم معاملة جميع أصناف العنب في طرق التربية المختلفة معاملة متماثله خلال السنة الأولى. فيكون الغرض الأساسي خلال موسم النمو الأول بعد زراعة الشتلات في الأرض المستديمة ھو تشجيع نمو جذري جيد وكبير حتي يمكنه خلال موسم النمو الثاني من تكوين جذع مستقيم وقوي لتكوين الجذع الرئيسي للشجيرة. ويحصل على النمو الجذري الجيد في ھذه الحالة وذلك بتشجيع النموات الخضرية وعدم المساس بها خلال موسم النمو الأول.

خطوات تقليم التربية: (التربية الرأسية)

١- السنة الأولى: (الغرض منها تكوين مجموع جذرى قوى)
أ- فصل النمو الأول:
بعد زراعة الشتلات في الأرض المستديمة لايجري اي تقليم عليها وتترك كما هى لتكوين مجموع خضري كبير ويساعد على ذلك العمليات الزراعية المختلفة من تسميد جيد وري وخلافه.
ب- فصل الشتاء الأول :
في نهاية موسم النمو الأول تكون الشجيرات قد كونت عدة قصبات قوية، فتقلم جميعها ماعدا قصبة واحدة منها تكون أقواھا وفي وضع رأسى، وھذه تقصر إلى ٢ عين فقط. وبعد أجراء التقليم توضع الدعائم أو تقام الأسلاك وذلك بحسب طريقة التربية المتبعة.
السنة الثانية: ( الغرض منها تكوين القصبة الجذعية)
أ- فصل النمو الثاني:
الهدف من التربية فى ھذه الفترة هو انتاج قصبة واحدة قوية بإرتفاع مناسب لتصبح الجذع الرئيسي للشجيرة ويمكن تحقيق ذلك بمتابعة نمو الشجيرات أثناء موسم النموحيث ينمو عديد من الأفرخ وعندما يصل طولها ١٠- ١٥ سم  تزال جميعها ماعدا فرخ واحد يكون في وضع رأسي ويكون نموه جيداً وليس المهم أن يكون أقواھا. وينمو ھذا الفرخ بسرعة حيث أن قوة الشجيرة كلها تكون موجهة إليه ويربط إلى الدعامة كلما نما ٢٥-٣٠ سم وتكون الأربطة  متسعة حتى لا تضر الفرخ ويترك الفرخ المختار لينمو حتى يتجاوز الإرتفاع المطلوب بحوالى ١٥ –  ٢٠ سم ثم يطوش وھذا يدفع البراعم الجانبية إلى النموعلى طول الفرخ المختار كلة ويترك ما ينمو على النصف العلوى من الفرخ المنتخب بينما تطوش الأفرخ التى على النصف السفلى عندما يصل طولھا ٢٠ سم ولاينصح بإزالتها لأن ھذا يسبب ضياع جزء من المجموع الخضرى الذى يكون الكربوھيدرات. كذلك تزال السرطانات التى تخرج حول قاعدة الشجيرة.

ب- فصل الشتاء الثاني:

ويكون ذلك في الشتاء بعد سقوط الأوراق من على الشجيرات وتكون الشجيرة في ھذه الحالة عبارة عن قصبة رأسية بأفرعها الجانبية ومربوطة إلى الدعامة ربطا خفيفا. ويمكن قطع القصبة المختارة بإرتفاع سلامية فوق الإرتفاع المطلوب وذلك من خلال البرعم العلوى. وتزال الأفرع الجانبية الصغيرة الموجودة في النصف السفلي من القصبة
المرباة، أما الأفرع الجانبية في النصف العلوي من القصبة فتقصر إلى ١-٢ براعم وذلك بحسب قوتها لتستخدم كدوابر إثمارية. إذا كان سمك القصبة المختارة أقل من ٧مم عند الإرتفاع المطلوب فإنها تقطع خلفيا إلى ٢ عين قرب سطح الأرض ويتم إعادة تكوين القصبة الجذعية مرة أخري كما تزال السرطانات والجذور السطحية إن وجدت.

السنة الثالثة: (تكوين رأس الشجيرة والحصول على محصول قليل)
أ- فصل النمو الثالث
خلال موسم النمو الثاني نكون قد كوننا قصبة جذعية والتي ستكون الجذع المستديمة للشجيرة. ونبدأ في تكوين رأس الشجيرة وعادة يحتاج تكوين الرأس إلى ٣ فصول نمو. وفي خلال موسم النمو الثالث فإننا نحصل على محصول بشاير لتوفر نمو عمره سنة محمول على نمو عمره سنتين وعادة أثناء فصل النمو الثالث تزال الأفرخ الجانبية التي تنمو على النصف السفلي من الجذع الرئيسي كلما نمت أما الأفرخ النامية في النصف العلوي من الجذع الرئيسي فتترك لتنمو بدون إعاقة. كما تزال السرطانات والجذور السطحية إن وجدت.
ب- فصل الشتاء الثالث:
بعد سقوط الأوراق في نهاية موسم النمو الثالث تكون الشجيرة عبارةعن جذع رئيسي مكون تكوينا جيدا وبسمك ١- ٢ بوصة( ٢.٥ - ٥ سم)  يحمل في نصفه العلوي من ٣ - ٦ قصبات ناضجة وقویه، يقصر عدد
منها إلى دوابر ثمرية بحيث لا تنهك الشجيرة من ناحية نموھا وعادة يقصر ٣- ٦ دوابر بطول من ٢ - ٤ عيون حسب قوة نمو الدابرة أى إذا  كان قطرھا سميك يترك عليها ٤ عيون ولو كانت رفيعة يترك ٢ عين
ويجب مراعاة أن تكون الدوابر الثمرية بالقرب من رأس الشجيرة بقدر الإمكان.

السنة الرابعة: (تكملة تكوين رأس الشجيرة)
أ- فصل النمو الرابع:
لاتحتاج شجيرة العنب إلى أي تقليم خلال فصل النمو الرابع خلاف إزالة جميع الأفرخ المتكونة أسفل الدوابر بمجرد تكوينها وكذلك تزال السرطانات النامية على الجذع أو تحت سطح الأرض.
ب- فصل الشتاء الرابع:
بعد سقوط أوراق الشجيرة في نهاية موسم النمو الرابع تكون كل دابره من الدوابر المتكونة خلال موسم الشتاء الثالث أنتجت ١ -٢ قصبة يمكن استعمال كل منها كدابره اثمارية جديدة،علي أن تكون ھذه الدوابر المختارة قريبة من
قمة الشجيرة بقدر الإمكان وتكون موزعة فى جميع الإتجاھات وفى مستوى واحد تقريبا (أفقى بالنسبة لسطح الأرض). ويترك عدد من البراعم بقدر ماتسمح به مقدرة الشجيرة على الإنتاج.
السنة الخامسة: (تكملة تكوين رأس الشجيرة)
وتشبه المعاملة في فصل النمو الخامس ماتم خلال فصل النمو الرابع فلا يجرى أي تقليم وكذلك يكون التقليم الشتوي الخامس مشابها لما أجري في التقليم الشتوي الرابع. حيث يختار عددا من الدوابر الإثمارية عند قمة الشجيرة عليها عدد كاف من البراعم لتعطي محصولا يتناسب مع قوة نمو الشجيرة.( بالنسبة لطول الدوابر الثمرية تكون أطول قليلا من
السنوات الماضية).

تقليم شجيرة تامة النمو مرباه تربية رأسية:
يجب ترك عدد كاف من الدوابر الاثمارية لتعطي محصولا جيداً ذو صفات جيدة مع المحافظة على شكل وقوة نمو الشجيرة، فيلاحظ أن يكون عدد البراعم المتروكة مناسباً مع مقدرة الشجيرة وموزعة على
الدوابر حسب قوة نمو الدابرة. كما يجب أن تكون الدوابر موزعة على الشجيرة لنحافظ على شكلها.
ويمكن تقدير عدد البراعم أو الدوابر الواجب تركها على الشجيرة الناضجة بملاحظة ماترك منها في العام الماضي وملاحظة حجم القصبات. فإذا كان نمو القصبات عادي والمحصول جيد فيترك عدد من
البراعم مثل ماترك في العام الماضى، أما إذا كانت القصبات قوية النمو جداً وغليظة فيجب ترك عدد أكبر من البراعم عن طريق زيادة طول الدابره أو زيادة عدد الدوابر، أما إذا كانت القصبات الناتجة نموھا ضعيف ففي ھذه الحالة نقلل من عدد البراعم المتروكه إما بتقصير الدوابر أو بتقليل عددھا.
إختيار الدوابر الإستبدالية:
فى الشجيرات كبيرة السن اذا حدثت استطالة أزيد من اللازم لأحد الاذرع أو أصبح ضعيفا تنتهز فرصة خروج اى برعم ساكن بالقرب من قاعدة الذراع المراد استبدالة ويراعى ھذا النمو الحديث اثناء فصل النمو ثم يقصر فى الشتاء الى دابرة استبدالية بطول ٢عين والنموات التى تخرج من ھذة الدابرة تقصر فى الشتاء التالى الى دابرة اثمارية ويقطع الذراع القديم ثم تبدا الدوابر الثمرية المتكونة من الدوابر الاستبدالية فى تكوين محصول و تحل الدابرة الاستبدالية محل الذراع القديم.
يلاحظ ان الدابرة الاستبدالية لا تثمر وذلك لان عمرھا سنة ولكنها محمولة على نمو مسن اكبر من سنتين لانها خارجة من الجذع الرئيسى.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 198 مشاهدة
نشرت فى 24 إبريل 2014 بواسطة momaizat

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

14,338