احب أن أوضح من هو أول شخص وضع أسس و قواعد البرمجة اللغوية العصبية و قد قام بدراسة أنماط وسلوك الأفراد و إستراتيجيتهم الفردية و تجريبها على أشخاص آخرين و استطاع على أن يحصل على نتائج مماثلة هو (ريتشارد باندلر) هو كان طالبا بقسم الرياضيات بجامعة كاليفورنيا سنتا كلوز و لكنه كان يهوى دراسة علم النفس و بتضييق مجالات دراساته وجد أن اخصائى العلاج النفسي هؤلاء اعتادوها بشكل أخاذ و لافت للنظر الوصول إلى نتائج عظيمة

 

 

و قد شكلت اكتشافات باندلر أسس و قواعد البرمجة اللغوية العصبية المعروفة أيضا بالاقتداء و بالتفوق المعرفي

 

 

و سريعا التقى باندلر بالدكتور ((جون جريندر)) الأستاذ المعاون بقسم اللغويات و كانت تجارب و ثقافة جريندر شبيهة جدا بتجارب و ثقافة باندلر

 

و كان جريندر قد حاز على دكتوراه في اللغويات في مدينة سان فرانسيسكو و شملت دراساته اللغوية نظريات عالم اللغويات الامريكى المشهور ((نعوم شومسكى)) و كان جريندر موهوبا جدا في الاستيعاب السريع للغات و تقليد اللهجات و محاكاة اى سلوك ثقافي بسرعة و براعة ...... ووضعت مواهبه و مهاراته على المحك حينما التحق بالقوات الخاصة الأمريكية في أوروبا خلال الستينات حيث كانت الحرب الباردة على أشدها و هناك تركز جهد جريندر على إظهار القواعد الخفية للتفكير و السلوك

 

 

قررباندلر و جريندر بعد اتخاذهما اهتماماتهما كساندة خلفية ضم مهاراتهم في علم الكمبيوتر و اللغويات إلى قدراتهما الخارقة في محاكاة السلوك غير الملفوظ و بإقدامهما عل تلك الخطوة في تطوير لغة ((التبادل)) الجديدة

 

ثم اتجها بندلر و جريندر صوب أعمال الدكتور ((ملتوون اركسون)) مؤسس الرابطة الأمريكية للتنويم بالإيحاء.... ولقب ((المصاب المعالج)) يتعقبه أينما ذهب لان اركسون نفسه كان قد نجح في التغلب على عوائق بدنية و ذهنية مثل الشلل الكامل الذي بلاه به شلل الأطفال و استطاع أن يحقق نجاحا عظيما

 

 

و ختم بندلر و جريندر أعمال الملاحظة بالدكتور ((فرتس برلز)) مؤسس العلاج بالجستالت و بالاستعانة بهذه الأعداد الكبيرة من الملاحظات و المشاهدات الذكية و العميقة كانا مقتنعين بأنهما وجدا طريقا لتفهم و محاكاة التفوق الانسانى .. فيما بعد بدا بانلر و جريندر بإلقاء المحاضرات حول هذا الموضوع مجتذبين إليهما أعدادا متزايدة من الناس دائما في كل مناسبة و قاما سويا بتأسيس أول شركة للبرمجة اللغوية العصبية

 

 

و اليوم فان البرمجة اللغوية العصبية هي ملتقى العديد من طرق إدراك الاتصال و التغيير كما أنها شقت طريقها إلى كافة المجالات الحياة الإنسانية أن اساليب و استراتيجيات هذه البرمجة مستخدمة في العلاج و الإدارة و التربية و الصحة و المبيعات و خلافه

 

 

أوجدت ((البرمجة اللغوية العصبية)) البيئة الملائمة لمساعدة الناس على تحسين الاتصال بأنفسهم و التخلص من المخاوف المرضية و التحكم في الانفعالات السلبية و القلق و لذا فان البرمجة اللغوية العصبية هي حقا مصدر إقامة العلاقة الطيبة مع اى شخص حتى مع أصعب الناس طباعا

 

المصدر: تاليف الاستاذ محمد عبد الغنى عبد الحميد ( كتاب لم يطرح بعد - العقل و البرمجة )
المصدر: http://nlpm.webs.com/apps/blog/ تاليف الاستاذ محمد عبد الغنى عبد الحميد
  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 402 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2010 بواسطة mohgan73

ساحة النقاش

محمد عبدالغنى عبدالحميد سيد

mohgan73
مستشار تحكيم دولى معتمد من الهيئة الدوليه للتحكيم مدرس احياء و جيولوجيا بمدرسة مصطفي كامل الثانويه بنين مصمم مواقع ويب محترف »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

59,396