سِرْتُ في وَسْطِ الزِّحامِ أُنادى***أيْنَ أنْتِ يا بِلادي؟


سَمِعْتُ صَوتَاً يَصْرُخُ عِشْتِ***مِصْر خَفَقَ إلَيهِ فُؤادي


سَمِعْتُ طَلْقاتِ غَدْرٍ أُطْلِقَتْ ***بَيْنَ الدّروبِ عَلى العِبادِ


وعَلَى الصَّوْتِ قائِلاً: اِعْلِ***مِصْر وانْهَضي فَوْقَ البِلادِ


انْهَضي مِصْرَ و هاكَ سَيْفِي بِهِ***ابْطِشي و لَكِ بِيضُ الايادى


فإنْ كُنْتِ بِغَيْرِ الدَّمِ لا تَعْلى***فَهاكَ دَمّى وِدَمُّ اوْلادى


وَإنْ كُنْتِ النُّورَ يَهْدينا ***فَعُودي للرَّكْبِ كالحَادي


رَكْبُ حٌرية أناخَ بِأرْضِكِ فاغْنَمي***حُرِية تَكْسو السَّهْلَ والوادي


وانْظُري للشَّمْسِ حينَ شرُوقِها قولي***لَها اعْلِي وَلَنْ تُطاوِلي امْجادى


وانْظُري للقَمَرِ في عَلْيائِهِ قولي: أنِرْ***أرْضى والنِّيلُ يَسْقِيهَا حَواضِر و بَوادي


بِالرُّوحِ نَفْديها بالدَّمِّ نَرْو***يها فَعَلامَ التَّلاهي والتَّنادي


أمامُنا دَرْبٌ طَويلٌ فاسْلُكوا***للحُريةِ سُبُلَ الوِدَادِ


وللحُريةِ الدَّرْبُ بَعِيدُ مُلأ سِبَاعَ***تَخْطو على شَوْكِ القَتَادِ


سيرى يا مِصْرُ إنَّا لِقَدَمِكِ ***دروعُ وأنْتِ نُورٌ للفُؤادِ


و لَكِ رِداءُ مِنْ النُّورِ خِيوطُهُ***وفِدائُكِ العَيْنُ بِطولِ السُّهادِ


وَطَنُ الأحْرارِ نادي الشَّبيبةَ***فارْفَعوا رَاياتِ الحِيادِ


لا لِلَوْنٍ ولا لِدِينٍ بَلْ لِمِصْرِ***وعِزَّها فالحُب سَبيلُ الرَّشادِ


اليَومُ نَحْنُ سِيُّوفه وبِالأمْسِ***تَقْتُلنا سِيُّوفُ الابْتِعادِ


وفيها المَجْدُ يَعْلو ظَاهِرَاً***شَاهِرَاً سَيفَاً يُواجِهُ الأوْغَادَ


فاحْمِلْ سِيوفَ الهِنْدِ صَارِمَة وارْكَبْ***في سَبيلِه الأهْوالَ والاجْيادَ

 

 اعداد/محمد الديب

 

المصدر: من اعمالى الشخصية
mohamedeldeb

محمد الديب

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
9 تصويتات / 191 مشاهدة

محمد الديب

mohamedeldeb
محمد الديب طالب فى كلية العلوم اهوى القراءة فى شتى المجالات اهوى الكتابة شعرا ونثرا احاول نشر الاهتمام بالعلوم والثقافة بين الناس اؤمن بعدم جواز الفصل بين العلم و الادب فكلاهما يكمل الاخر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

160,081