المشاهد- مجاهد حمود سعد- خاص:

 

تفاجأ حجاج اليمن من الإجراءات الأمنية المشددة التي طبقتها السعودية هذا الموسم، حيث ضاعفت الدوريات الأمنية التي ترافقهم منذ دخولهم حتى  الوصول مكة أو المدينة من معاناتهم مثلما ضاعفت من عدد ساعات السفر وجحيمه وسط خدمات ضعيفة وبسبب روتينات الإستلام والتسليم بين الدوريات المتعاقبة . 

وفرضت السعودية نظاما أمنيا جديدا هذا العام يلزم الدوربات الأمنية بمرافقة الحجاج اليمنيين على طول طريق السفر وفق خطة رتيبة ومملة ومضنية لا تتناسب مطلقا مع شعار خدمة الحاج شرف لنا الذي تتخذه المملكة كل عام لاستقبال حجاج بيت الله الحرام. حيث تعمد الخطة إلى فرض سياجا أمنيا محكما على أفواج من الباصات  توزعها ضمن أعداد تترواح بين 10 - 20 باصات لكل فوج  لا يجب أن يتحرك إلا وفق تعليمات الخطة الامنية التي تقرر سرعة لا تتجاوز 60 كيلو للساعة ومحطات توقف تفتقر لأبسط الخدمات  وفق معايير أمنية تتطلب ساعات إضافية إلى جانب ساعات السفر الطويلة من الأساس . 

يتحدث مئات الحجاج هنا في مكة المكرمة عن قصص مؤلمة من المعاناة التي تورمت معها أقدامهم وفقدوا خلالها صوابهم وسط حالة من الذهول إزاء الحاجة لتلك الإجراءات ودوافعها التي جعلت من اليمنيين أشبه بطيور الدجاج وسط أقفاص يجب حراستها ومنعها من مغادرة أقفتصها تحت أي سبب 

الشيخ عبد الله سيف تعز - الشمايتين 70 عاما أعرب لمندوب المشاهد المرافق للحجاج عن حسرته وأسفه الشديد لما يحصل من قبل السلطات السعودية التي ما كان لها أن تسمح لقواتها باستخدام تلك الأساليب والعبارات الفظة التي تتناقض مع طبيعة الشعيرة الروحانية ، حيث يشعر الحجاج بذلة وامتهان لا نجد لها تفسيرا ، وفقا للشيخ ، سوى في النزق الأمني الغير مبرر . وإلا - والحديث للشيخ - ما الذي تغير مما يمكن له تسويغ تلك الإجراءات التي لم تكن موجودة في العام الماضي الذي لا تختلف ظروفه عن هذا العام من الناحية الأمنية . 

الحاج غالب وأحمد وعمر وعدنان وجميعهم من تعز ، أعربوا عن امتعاضهم تجاه إجراءات تطويل السفر التي لا طائل منها سوى تعقيد الرحلة ومضاعفة معاناة الحجاج ، حيث أكدوا أن سفرهم استغرق 4 أيام بلياليها وهي فترة تكفي لقطع 4 الف كيلو متر لا ألفين كيلو متر المسافة التي يجب عليهم قطعها من عدن إلى مكة المكرمة . 

وتعرض الحاج عبد الله القريضي 40 عاما سأئق إحدى الحافلات اليمنية المتوسطة للحبس لساعات والضرب من قبل الأجهزة الأمنية السعودية بسبب تجاهله توجيهات الدوريات الأمنية وتجاوزها لخطط سيرها، وفقا لشهادات عدد من الحجاج الذي كانوا يستقلون نفس الحافلة . 

وهاجم القريضي السلطات السعودية في اليوم التالي لوصوله ، متهما إياها بالتعنت وبهذلة الحجاج والإمعان في إذلال اليمنيين ، فيما هاجم حكومة هادي وشرعيته بصورة تنم عن ربط الحادثة بالسياسة . 

الأوقاف اليمنية ترد . 

وفي لقائه بالحجاج للرد على شكاويهم بخصوص تعقيدات السفر الجديدة ، إكتفى  وزير الأوقاف د . عطية في معرض ردوده على شكاوي الحجاج بهذا الشأن أثناء زيارته لأحد الفنادق ،  أن تلك الإجراءات هي شأن سعودي محض عجزت وزارته  عن تخفيفها رغم كل محاولاتها على مستويات رفيعة .  

وأكد الوزير بأن وزارته سبق لها التفاجؤ بفرض وزارة الحج السعودية رسوما جديدة وإضافية على الحجاج في المسار الإلكتروني تشمل من سبق لهم أداء الفريضة العام الماضي ، وأشار إلى أن وزارة الحج أبلغتهم قبيل السفر بأيام أن عليهم دفع ألفين ريال عن كل حاج أو استبداله مالم ، في محاولة من الوزير للرد على انتقادات الحجاج لموقف وزارته إزاء هكذا عبث .

السياسة والحج ...

رغم نفي المملكة لعدد من الإتهامات التي تتهمهما باستخدام الحج لأغراض سياسية آخرها إتهامات قطر ، إلا أن الحاج محمد المطحني 65 عاما أوصاب محافظةذمار ، أصر على قراءة الإجراءات الأمنية بحقهم قراءة سياسية على طريقته الخاصة، حيث كشف لمندوب المشاهد عن اعتزامه التوبة إلى الله في هذا الحج عن كل كلمة قالها في خطبه المؤيدة للملكة طوال العامين الماضيين، حيث تأكدت قناعته اليوم بأن الحرب لا علاقة لها باليمن واليمنيين وما بحدث للحجاج خير شاهد حسب قوله . 

واستدرك المطحني بالقول " سبق لي الاقتناع قبل أكثر من عام بعبثية الحرب السعودية في اليمن ، غير أن هذه الرحلة - رحلة الحج - أكدت لي بأن اليمنيين آخر ما يمكن للسعودية إدعاء الرأفة بهم" 

وكان 3 من الحجاج قد قضوا نحبهم في المنفذ اليمني وفقا لمصادر صحفية فيما يعاني الآلاف من المسنين من متاعب تورم اللقدمين ومضاعفات الشد العضلي وآثار إبر اللقاح على الأكتاف التي يتم وخزها دون .... 

أحد الأطباء المشاركين في الحملة اليمنية طلب عدم الإشارة لإسمه ، أكد مواجهة عدد من حالات الورم والإنتفاخ في الكتف لدى عدد من المسنيين الذين تم تلقيحهم دون تخدير موضعي . 

مخاوف سعودية من مشاكل إيرانية .

هناك مخاوف تنتاب السلطات السعوديه من ايه مشاكل قد تفاجئها بسبب الخلاف مع ايران في دعمها للحوثيين في اليمن . لذا لجأت الى إتخاذ إجرائات امنيه  مشدده هذا العام ،بنشر وتكثيف دورياتها العسكريه ولم تكتفي بذلك بل ترافق الحجاج حتى وصولهم مكه.

 "احد الحجاج الذي رفض الاشاره الا اسمه تحدث لـ"المشاهد" عن معاناه الحجاج هذا العام من حيث مضاعفه عدد ساعات السفر . ونقص الامكانيات لدى بعض الحجاج 

وماتقدمه السلطات السعوديه من خدمات بسيطه وضئيله هذا العام.

وأختتم حديثه : لم تكن معاناه الحجاج وخاصه الكبار في السن هي المعضله بل هناك إمتهان يمارس بكل سذاجه وقبح تجاه الحجاج .و بعضهم يتعرض للضرب لوتجاهل الدوريات الامنيه ك أحد سائقي الحافلات 

المذكور سابقاً "عبدالله القريضي"  وممارسه هذه الاعمال لاتنذر بخير طالما والحرب لم تتوقف في اليمن

 

المصدر: المشاهد نت https://www.almushahid.net/?p=18066
mogaheed70

مجاهد حمود سعد

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 31 مشاهدة
نشرت فى 26 أغسطس 2017 بواسطة mogaheed70

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,986

مجاهد حمود سعد

mogaheed70
موقع خاص لايعبر الا عن سياسة واراء الكاتب نفسة. ١_نناقش الوضع على الساحة اليمنية ٢_ننتقد الاخطاء التي قد يرتكبها السياسيون ٣_نعرض همومنا ومشاكلنا »

للتواصل معنا ت 967716040669+

716040669