الرسول حاكما

لم يدخر النبي (صلى الله علية وسلم) جهدا في دعوة الناس الى الله , واصل الليل بالنهار حتى التقى بجماعة من اهل المدينة و حين عرض عليهم الأسلام وجد منهم كل ترحيب , و لقد أدخر الله عز وجل الخير لأهل المدينة و كان من ضمن اسباب أعتناقهم لهذا الدين ما كانوا يسمعونه من اليهود في المدينة : لقد أن أوان نبي ...سوف ن,من به و نقاتلكم به. و هكذا أستقرت كلمات اليهود في قلوب أهل المدينة فلما رأوا النبي (صلى الله علية وسلم) و سمعوا حديثه تأكدوا أنه النبي المنتظر . هنالك أخذوا قرارا ان يبايعوه على الأسلام.

ما كاد الظلام يسدل ستائره الكثيفة , حتى ابتدأ أهل المدينة يتسللون من رحالهم الواحد تلو الأخر حتى أجتمعوا عند العقبة , ثلاثة و سبعون رجلا و أمرأتان حزمة واحدة راحت تنتظر مجئ النبي (صلى الله علية وسلم) ليبايعوه على الأسلام و نصرته . جاء النبي (صلى الله علية وسلم) و بصحبته عمه العباس الذى راح يخاطب الجمع قائلا : ان محمد منا كما تعلمون , و نحن أهله و عشيرته و نعلم كيف ندافع عنه و كيف نحمى ظهره فان كنتم بالفعل ستوفون له بوعودكم فأهلا و مرحبا و ان كنتم غير قادرين على الوفاء له و تخلون بينه وبين أعدائه فاتركوه من الأن .

ما كاد العباس يفرغ من كلمته حتى أسرع القوم نحو النبي (صلى الله علية وسلم) يطلبون منه الكلام قائلين له : تكلم يا رسول الله فخذ لنفسك و لربك ما أحببت . و هنا أنبرى جابر بن عبد الله قائلا : يا رسول الله علام نبايعك ؟ فقال (صلى الله علية وسلم) : على السمع و الطاعة في النشاط و الكسل و العلى النفقة في العسر و اليسر و على ان تقوموا في الله ولا تأخذكم في الله لومة لائم و على ان تنصروني اذا قدمت اليكم و تمنعوني مما تمنعون منه انفسكم و ازواجكم و أبناءكم , و لكم الجنة

أخذ البراء بن معرور بيد النبي (صلى الله علية وسلم) ثم قال : نعم و الذي بعثك بالحق نبيا لنمنعك مما نمنع اهلينا منه , فبايعنا يا رسول الله فنحن و الله أبناء الحرب ورثناها كابرا عن كابر . هنا اعترض أبو الهيثم بن التيهان فقال : يا رسول الله ان بيننا و بين اليهود علاقات و انا قاطعوها فهل عسيت ان نحن فعلنا ثم نصرك الله ان ترجع الى قومك . أبتسم النبي (صلى الله علية وسلم) ثم قال : بل الدم الدم , الهدم الهدم .... انا منكم و انتم مني احارب من حاربتم و اسالم من سالمتم.

و تمت البيعة , ثم استعدت المدينة لأستقبال خير الناس , وضع الرسول (صلى الله علية وسلم) خطة للهجرة الى المدينة متوكلا على ربه اخذا بالاسباب . في هذا التوقيت اجتمعت كلمة المشركين على ان يتخلصوا من محمد (صلى الله علية وسلم) نفسه , فياخذوا من كل قبيلة شابا قويا ثم يذهبون جميعا الى دار محمد فيضربونه ضربة رجل واحد فيتفرق دمه على جميع القبائل فلا يستطيع بنو هاشم أن يأخذوا بثأره فيرضون بالدية.

ولاقت الفكرة الشيطانية استحسان الجميع , لكن الله عز وجل خذلهم , فقد خرج النبي (صلى الله علية وسلم) من بين أيديهم و هو يتلو قول الله عز وجل      * و جعلنا من بين أيديهم سدا و من خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون * - يس:9- , فسلب الله تعالى الرؤية من أعينهم فلم يروه و هو يخرج . و خرج النبي (صلى الله علية وسلم) بصحبة أبي بكر الصديق تاركا على بن أبي طالب مكانه في فراشه ليرد على المشركين أموالهم و أماناتهم التي كان يحفظها لهم .

علمت قريش بخروج النبي (صلى الله علية وسلم) و صاحبه فجن جنونها و راحت تبحث عنهما هنا و هناك و اعلنوا جوائز ثمينة لمن يدلهم عليه , لكن الله عز وجل نجاه و من معه , فمكثوا في غار ثور ما شاء الله لهم ان يمكثوا , و كانت السيدة أسماء بنت أبي بكر تذهب اليهم بالطعام و الشراب , و أخوها عبد الله يذهب اليهما بالأخبار .

ما ان وطئت اقدام النبي (صلى الله علية وسلم) ارض المدينة حتى تلقاه اهلها باكرم ما يتلقى به وافد , فتحوا له قلوبهم و ابواب بيوتهم لينزل فيها , و قد بدأ النبي (صلى الله علية وسلم) بقباء , و هو احد احياء المدينة فمكث أياما قليلة بنى خلالها أول مسجد في الأسلام , ثم ركب ناقته - و كان أسمها القصواء- و قرر الأتجاه نحو المدينة , و كان اهل المدينة ينتظرون قدوم النبي (صلى الله علية وسلم) بفارغ صبر . لكن هناك فئتين من الناس كانوا يشعرون بالغيظ و الضيق و لم تعرف الفرحة و لا السعادة طريقا الى قلوبهم , أولهم اليهود و ثانيهم المنافقون .

فاليهود كانوا يشعرون بالغيظ و البغض لرسول الله (صلى الله علية وسلم)و قد عقد معهم رسول الله (صلى الله علية وسلم) عهودا و مواثيق لكنهم - بكل أسف - نقضوا العهود و غدروا بالنبي (صلى الله علية وسلم) و كانت لهم مواقف تدل على حقدهم الأسود الدفين للأسلام و المسلمين , على الرغم من المعاملة الطيبة التي كان يعاملهم بها رسول الله (صلى الله علية وسلم) .

أما المنافقون و على رأسهم عبد الله بن أبي بن سلول الذي كان قبل مجئ النبي (صلى الله علية وسلم) بقليل على وشك أن يتوج ملكا على أهل المدينة , فلما جاء الرسول (صلى الله علية و سلم) انفض الناس من حوله و التفوا حول النبي (صلى الله علية وسلم) و هنا أبطن عبد الله بن ابي بن سلول الكفر وأظهر الأسلام . لكن رسول الله (صلى الله علية وسلم) عامله و المنافقين بظاهرهم فأحسن اليهم و اكرمهم غاية الأكرام .

أول ما بدأ به رسول الله (صلى الله علية وسلم) حين دخل المدينة هو تأسيس المسجد , ثم أصبح هذا المسجد المركز الرئيسي لتجمع المسلمين , فيه يتعلمون من رسول الله (صلى الله علية وسلم) الدين , انه المدرسة الأولى التي خرجت للعالم القادة و الأبطال , و العلماء و الفاتحين الذين نشروا العلم و العدل و الأسلام في ربوع الأرض .

                                                  يكمل................

                                               The Prophet As Ruler

The prophet (pbuh) did his best to call people for Allah till he met some people from Madina . He offered them Islam and they welcomed and accepted directly . One of the reasons of accepting Islam was that they heard about it from the Jewish : It was the time for the new prophet ...we would follow him and fight you with him .  These words settied deeply down in the hearts of the people of Madina , So , as soon as they met the prophet , they realized that he was the expected one . Hence , they decided to follow him

Once it turn dark , the people of Madina crept out of their tents , one by one , and assembled by Aqaba . They were seventy three men and two women waiting for the prophet to pledge and support him . The prophet came with Al Abbas , his uncle , who said : Mohamed is of great status among us . We are his people and his folk and know how to protect and defend him . If you would keep your promise with him , it was all right , otherwise , leave him that moment

No sooner had Al Abbas finished than the people of Madina asked the prophet to speak and st the proper conditions . Here , Gaber Bin Abd Allah asked : What do we pledge you for ? . For listening and obedience in good and bad circumstances , spending in poverty and richness , struggling for the sake of Allah without caring for any blame , supporting me when i come to Madina and protecting me from what you protect yourselves , wives and children . And you will be rewarded with Paradise , ' answered the prophet

Albara Bin Maarour took the hand of the prophet and said : Yes , we swear by Allah , Who sent you with the right , that we will protect you as our relatives , O , messenger of Allah , accept pur pledge . We are sons of war , inherited it from our ancients . Here , Abol Haytham Bin Al Tayhan objected that : O , messenger of Allah , we have a relations with the Jewish and we will cut them all  , if you achieved victory , would you leave us and go back to your folk ? . The prophet smiled and answered : Our blood is one and our adversity is one , I am from you and you are from me , I wage war with your enemies and make peace with your friends

The agreement completed and Madina was prepared to receive the best of people . The prophet put a plan for migrating , trusting well in Allah and taking good cautons . Meanwhile , the disbelievers agreed on killing the prophet . They planned to take from each tribe a strong young man and go to the prophet's house and stab him with their swords as one man . In this way , the prophet's blood would be scattered away among the different tribes and Sons of Hashem , unable to take his revenge , would accept the ransom

This devilish idea was approved by all . But Allah failed them and saved His messenger who got out among them reciting * And We have put a barrier before them and a barrier behind them and covered them up , so they cannot see * yassen:9 - . The prophet accompanied Abo Bakr , leaving Ali Bin Abo Taleb in his bed to return the disbelievers their trusts and money which the prophet (pbuh) kept for them

When Quraysh knew that the prophet went out , they flew in a rage . They looked for him everywhere and set prizes to anyone guide them to his hiding place . But Allah saved the messenger (pbuh) and his companion . They hid in the cave of Thoar for a while where Lady Asmaa Bint Abo Bakr provided them with food and drink and Abd Allah , her brother , provided them with news

As soon as the prophet stepped into the land of Madina , he was received warmly and welcomed heartily . The people there opened their hearts and houses for the prophet to dwell in . But , he started with Qubaa , one of the outskirts of Madina , where he stayed for few days and built the first mosque in Islam . Then , he (pbuh) rode Al Qaswaa , his camel , and directed for Madina , where people waited cravingly . Only two groups of Madina people were very sad for the coming of the prophet , they were the jewish and hypocrites

The jewish were very vexed and hated the prophet (pbuh) deeply . He made lots of pacts and agreements with them , but they always infringed and betrayed him . Despite the good treatment they received from the prophet , they always showed their embedded hatred and black malice against Islam and Muslims in many situations

The hypocrites were led by Abd Allah Bin Obayy Bin Salool who was about to be crowned as a king . When the prophet (pbuh) came , people of Madina supported him , leaving Bin Salool behind . It is for this reason he hated the prophet . He showed Islam and hid disbelief . But , the prophet treated him and the other hypocrites according to their appearances and was very good and beneficent to them

The first thing the prophet (pbuh) performed when he came into Madina is establishing the mosque , which , later , became a center for the Muslim's meetings and wherein they learnt their religion from the prophet (pbuh) . It was the first school where the leaders , herose , scientists and conquerors graduated to spread knowledge , justice and Islam everywhere

      To Be Continued..................

المصدر: السيرة النبوية.
mmsuesysuez

د. محمد مصطفى ( السويسي )

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 435 مشاهدة
نشرت فى 3 أغسطس 2012 بواسطة mmsuesysuez

ساحة النقاش

Dr. Mohamed Mostafa Abd El Hafez

mmsuesysuez
هو موقع يحمل في طياته مجالات عديدة ثقافية - طبية - مجال الطب البيطري - تاريخية و اجتماعية. This Site Interested in many fields like Culture - Medical - Veterinary Medicine - History and Society. »

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

69,825

مصر في القلب

تحية الى الشعب المصري العظيم و الى شهداء ثورة 25 يناير تحية الى مدينتي السويس الباسلة شرارة الثورة المصرية تحية الى مصر العزة و الكرامة مصر النبل و الحضارة. افتخر باني مصري احب الاهرمات و النيل افتخر بأني مصري احب القناة و الهواء العليل .

مصر في القلب &  مصري و أفتخر