دب خلاف شديد فى وجهات النظر داخل قائمة الدكتور كمال درويش حول الثنائى المفترض أن يتم بهما استكمال القائمة.

يذكر أن القائمة تضم بخلاف مرشح الرئاسة كمال درويش أربعة أسماء فقط هم دكتور إسماعيل سليم والنائب المندوه الحسينى والكابتن أحمد مصطفى وعزمى مجاهد. ومن المعروف أن كل قائمة تضم ستة مرشحين، والاختلاف فى الثنائى الجديد يأتى فى إطار رغبة كل فرد فى القائمة فى ضم أسماء بعينها.

حيث يسعى كمال درويش إلى ضم كل من إبراهيم عبدالله للاستفادة من إمكانياته المادية كونه رجل أعمال ومعه لؤى دعبس أحد رجاله المحسوبين عليه، فيما طلب إسماعيل سليم الانتظار لبعض الوقت لمعرفة موقف مرتضى منصور، وفى حالة عدم قبول أوراق ترشيحه من الممكن استقطاب جورج سعد وإبراهيم يوسف أصحاب الكتل الانتخابية المعروفين بثقلهما.

فى الوقت الذى اقترح فيه المندوه الحسينى بقاء القائمة مفتوحة كما هى لأى مستجدات من الممكن أن تحدث فى الأيام القليلة المقبلة، إلا أن الخلاف الأكيد يأتى بسبب اقتراح ياسر إدريس رئيس الاتحاد المصرى للسباحة والمكلف بالإشراف على الحملة الدعائية للقائمة بطلب ضم كل من مصطفى عبدالخالق وصبرى حسن إلى القائمة ، وهو الأمر الذى رفضه تماما كل من إسماعيل وعزمى مجاهد، ليس بسبب الاعتراض على الاسمين المرشحين من إدريس فحسب، وإنما الأهم هو اعتراضهما على تدخل ياسر إدريس فى تحديد أفراد القائمة رغم أنه ليس له أى صفة سوى علاقته القوية بكمال درويش رئيس القائمة. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6 مشاهدة
نشرت فى 30 يناير 2017 بواسطة memoesha

عدد زيارات الموقع

1,196