حالة من القلق انتابت الدكتور كمال درويش المرشح على منصب الرئاسة فى انتخابات الزمالك المقبلة من تصرفات عضو القائمة عزمى مجاهد، وكان أولها تصريحات مجاهد بأنه لم ينضم لقائمة بعينها حتى الآن وينتظر تحديد موقفه خلال الأيام المقبلة، رغم سابق اتفاقه مع درويش على الدخول معه فى قائمته، فضلاً عما علمه درويش بذهاب عزمى مجاهد إلى مكتب مرسى عطا الله فى مؤسسة الأهرام وتأكيده عليه أن سيكون معه فى قائمته فى حال إذا ما اتخذ قراره وأعلن ترشحه رسمياً على منصب الرئاسة فى الانتخابات.

وعندما واجه درويش عزمى بالأمر لم يجد الأخير سوى الاعتراف بأنه ذهب بالفعل إلى مكتب مرسى عطا الله، لكنه كان غرضه من الزيارة أن ينصحه بعدم دخول الانتخابات، وهو مالم يقتنع به درويش وبدأ يعيد النظر فى علاقته بمجاهد. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 30 يناير 2017 بواسطة memoesha

عدد زيارات الموقع

5,164