بعد خلاف بسيط لم يستمر أكثر من 24 ساعة، تم تدارك أزمة انسحاب هانى العتال من قائمة ممدوح عباس لخوض الانتخابات، وعاد هانى العتال للانضمام مجدداً للقائمة. وأصبحت القائمة النهائية تتكون من ممدوح عباس رئيساً ومعه خمسة هم حازم إمام ورءوف جاسر وأحمد جلال إبراهيم وهانى العتال وصبرى سراج، مع ترك مقعد خال تحسباً لأى ظروف. 

وكان خلاف قد حدث داخل القائمة بسبب تمسك هانى العتال بتقليل عدد أفراد القائمة لأربعة أعضاء فقط بخلاف الرئيس وترك مقعدين خاليين، كما أبدى العتال اعتراضه على الثنائى صبرى سراج وطارق عبدالحكم اللذين طلب رءوف جاسر- العنصر الفعال فى القائمة- ضمهما للقائمة مشيراً بالقول"نريد أناس نستفيد منهم ويضيفون لنا وليس أن يستفيدوا هم مننا"، فى دلالة واضحة على عدم رغبته فى عدم وجود الثنائى فى القائمة، وبعد فترة من النقاش تم التوصل إلى استبعاد طارق عبدالحكم واستمرار صبرى سراج فى القائمة، وهو ما رفضه العتال أيضاً وتمسك بموقفه وأعلن انسحابه أمس من القائمة، وبعد اتصالات مكثفة من جانب أعضاء القائمة ومعهم المستشار جلال إبراهيم والد أحمد جلال، تم حل خلافات الرأى وتم التوصل إلى اتفاق نهائى بأن تقتصر القائمة على خمسة أعضاء بخلاف الرئيس.

يُذكر أن قائمة عباس تعقد اجتماعاتها الخاصة داخل فيلا بالسادس من أكتوبر، فيما هناك أكثر من مقر تدار من خلاله الحملة الدعائية للقائمة أهمهم مكتب ممدوح عباس الخاص بوسط البلد ومقر بالمعادى وآخر بميت عقبة وثالث بشارع شهاب. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 19 مشاهدة
نشرت فى 30 يناير 2017 بواسطة memoesha

عدد زيارات الموقع

5,984