اتهامات متبادلة حدثت بين المرشحين على منصب الرئاسة فى انتخابات الزمالك مرتضى منصور وممدوح عباس وآخرين غيرهم، حول مصدر أو محرك الدعوى القضائية التى تم تقديمها أمس من جانب أحد أعضاء الجمعية العمومية يطالب فيها ببطلان الانتخابات المقرر إجراؤها يوم 29 مايو القادم لعدم قانونيتها لعقدها قبل الموعد المحدد لها حسب لائحة الأندية الرياضية الجديدة، التى تنص على عقد انتخابات الأندية فى الفترة من 31 يوليو حتى 31 سبتمبر .

حيث أكد عباس أن مرتضى هو من حرك القضية لتأكده من عدم صحة ترشحه، فيما أشار مرتضى أن عباس هو من فعل ذلك لتأكده من سقوطه فى الانتخابات .

فيما جاءت المفاجأة من ترديد بعض أعضاء النادى أن دكتور محمد عامر رئيس النادى الحالى هو الذى قام بهذه الفعلة بغرض إيقاف الانتخابات وفتح المجال أمامه للاستمرار لفترة جديدة كرئيس للنادى عن طريق تعيينه رئيساً لمجلس جديد بالتعيين. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 18 مشاهدة
نشرت فى 30 يناير 2017 بواسطة memoesha

عدد زيارات الموقع

5,481