الموقع التربوي للدكتور وجيه المرسي أبولبن

فكر تربوي متجدد

 اتجاهات حديثة فى تعليم تلاوة القرآن الكريم:

تعلم التلاوة والتجويد من خلال محاكاة مشاهير التلاوة :

يمثل تملك مهارات التجويد وتلاوة القرآن الكريم تحديًا كبيرا لكل من يتعلم  تلاوة القرآن الكريم . ولكنه مهارة يمكن تعلمها وتحسينها.

والقرآن الكريم يشغل مكانة خاصة للمسلمين، ويعتبر فن التجويد جزءًا أساسيًا من تلاوته، حيث يركز على تحقيق الصوت والأداء الصحيح للآيات. يتطلب تعلم التجويد فهمًا دقيقًا للأصوات والقواعد الصوتية المستخدمة في القراءة الصحيحة للقرآن الكريم. تعتبر التجويد الميسر أسلوبًا فعّالًا في تعليم التجويد، حيث يستخدم أساليب وأدوات تعليمية مبتكرة لتسهيل فهم وتعلم التجويد. يهدف إلى إزالة الصعوبات وتحديات التعلم وتحسين مستوى الأداء التجويدي. سنتحدث في هذا المقال عن افضل طريقة لتعلم التجويد, افضل قارئ لتعليم التجويد.

ويعرف التجويد بأنه : العلم الذي يهتم بتحسين تلاوة القرآن الكريم من حيث النطق والترتيل والأداء الصوتي. يهدف التجويد إلى تحقيق الصوت الصحيح والأداء المتقن للآيات القرآنية، وذلك من خلال تطبيق القواعد الصوتية والتشكيل اللغوي الصحيح.

أهمية التجويد في تلاوة القرآن الكريم: 

يؤدي التجويد دورًا حيويًا في تلاوة القرآن الكريم، حيث يساهم في فهم أعمق للمعاني القرآنية ونقلها بطريقة صحيحة ومؤثرة. إن التجويد يعزز الاتصال الروحي بين القارئ وكلمات الله، ويساعد على ترتيل الآيات بجمال وإيقاع يلفت انتباه المستمعين. بالإضافة إلى ذلك، يساعد التجويد في تعزيز تركيز القارئ وتحسين مهاراته اللغوية والنطقية.

أهداف التجويد وفوائده:

<!--تحقيق الترتيل الصحيح: يهدف التجويد إلى تحقيق الترتيل الصحيح والمتقن للقرآن الكريم، وذلك من خلال تطبيق القواعد المتعلقة بالأصوات والتشكيل اللغوي والوقف والابتداء والانتهاء.

<!--تحسين النطق: يساعد التجويد في تحسين مهارات النطق والتحكم في الأصوات العربية، وذلك من خلال تعلم تشكيل الحروف وتجويدها بطريقة صحيحة وجميلة.

<!--نقل المعاني بدقة: يعمل التجويد على نقل المعاني القرآنية بدقة ووضوح، حيث يساعد في فهم المفردات والتعابير والتأثير المعنوي للآيات.

<!--الاتصال الروحي: يعزز التجويد الاتصال الروحي بين القارئ والله، ويساعد في تعزيز التأمل والتدبر في آيات القرآن الكريم.

تعلم التجويد

تتعدد أساليب تعلم التجويد والتلاوة ومن الاتجاهات الحديثة فى تعليمة محاكاة مشاهير التلاوة ولكن قبل أن نتحدث عن تلك الطريقة يجب أن نعلم أن  تعلم التجويد يتطلب الصبر والمثابرة والتدريب المنتظم. وهذه بعض النصائح المفيدة لتحقيق تعلم ناحج للتلاوة والتجويد منها:

<!--الاستماع والتقليد: استمع إلى قراء متميزين في فنون التجويد وحاول تقليدهم. قم بتكرار تلاوتهم ومحاولة تقليدهم في النطق والترتيل.

<!--دروس التجويد: قم بالتسجيل في دروس التجويد مع معلم متخصصيمكنك الاستفادة من دروس التجويد التي يقدمها المعلم لتعلم القواعد والتقنيات الصوتية المطلوبة.

<!--قراءة الكتب والمصادر: اطلع على الكتب والمصادر التعليمية المتعلقة بالتجويد، واستفد منها في فهم القواعد والتمارين العملية.

<!--التدريب العملي: قم بتطبيق ما تعلمته من قواعد التجويد عند تلاوة القرآن الكريم. اعمل على تحسين نطقك وترتيلك والتركيز على تجويد الحروف والتشكيل اللغوي.

ويمكن الإفادة من الاستماع والتقليد لقراء متميزين مع حضور دروس التجويد، والإطلاع على الكتب والمصادر المتعلقة بالتجويد، مع الاستمرار في التدريب العملي وتطبيق ما تعلمته في تلاوة القرآن الكريم.

وهناك مشاهير وأعلام لتلاوة القرآن الكريم  يمكن الاستماع إلى تلاوتهم لتميزها في فنون التجويد. من بينهم الشيخ محمود خليل الحصري، والشيخ محمد صديق المنشاوي، والشيخ محمد صالح عبد الحي، والشيخ محمد أيوب. يمكنك الاستماع إلى تلاواتهم وتحليل أسلوبهم في التجويد ومحاولة تقليده.

إن تعلم التلاوة المجودة يتطلب الصبر والمثابرة، ولكنه يعود بالفائدة العظيمة في تحسين تلاوتك للقرآن الكريم وتعزيز اتصالك الروحي به. قم بالاستفادة من المصادر التعليمية المتاحة واعمل على تطبيق القواعد والتقنيات بانتظام من أجل تطوير مهاراتك في التجويد.

ويساعد الاطلاع على المصادر التعليمية فى تحقيق المتعلم لتلاوة صحيحة ففي عصر التكنولوجيا الحديثة، أصبح الاطلاع على المصادر التعليمية عبر الإنترنت أمرًا مهمًا وسهلاً للحصول على المعرفة وتعلم المهارات المختلفة. واحدة من تلك المصادر التعليمية المتاحة هي موقع المدرسة دوت كوم، والذي يعد منصة إلكترونية تقدم مقالات ودورات تعليمية حول التجويد.

تعلم التجويد:

يعد  تعلم التجويد عملية مستمرة ويتطلب الصبر والمثابرة. إليك بعض النصائح لتعلم التجويد بشكل فعال:

<!--ابدأ بالأساسيات: تعلم قواعد التجويد الأساسية وفهمها بشكل كامل. تعرف على أصوات الحروف والأنماط الصوتية المختلفة المستخدمة في التجويد.

<!--الممارسة المنتظمة: قم بممارسة التجويد بانتظام. احاول أن تخصص وقتًا يوميًا لممارسة التجويد وتطبيق ما تعلمته. قم بقراءة القرآن الكريم بتجويد ومحاولة تطبيق القواعد والأصوات المناسبة.

<!--البحث عن مراجع إضافية: بالإضافة إلى مصادر التعلم المتاحة على موقع المدرسة دوت كوم، قم بالبحث عن مراجع إضافية حول التجويد. يمكنك العثور على كتب ومواد تعليمية أخرى تساعدك في تعميق فهمك وتحسين مهاراتك.

<!--التدريب مع مدرس مؤهل: إذا كان لديك الفرصة، فالتدريب مع مدرس مؤهل في التجويد يمكن أن يكون مفيدًا لتطوير مهاراتك. يمكن للمدرس أن يقدم توجيهًا شخصيًا وتصحيحًا لأخطاءك ويساعدك في تحقيق التقدم المطلوب.

<!--التسجيل الصوتي: قم بتسجيل صوتك أثناء تلاوتك للقرآن الكريم واستمع إلى التسجيل لتحليل أدائك. قد يساعدك ذلك في تحديد الأماكن التي تحتاج إلى تحسين وتعزيز القراءة بتجويد.

ومما لا يخفى على أحد العلاقة بين مهارات التلاوة  والقراءة الجهرية؛ إذ كلاهما مرتبط بقدرة التلميذ على إتقان مهارات القراءة والالتزام بمهارات التلاوة وأحكامها، وإن كلاهما يؤثر ويتأثر بالآخر إيجابا وسلبا، فإذا كان التلميذ ماهرا في مهارات التلاوة سيساعده ذلك على إجادة مهارات القراءة الجهرية.

 فينبغي الاهتمام بمهارات تلاوة القرآن، من مراعاة لأحكام التجويد، وتجنب اللحن الجلي والخفي مع اخراج الحروف من مخارجها السليمة، ومراعاة أحكام التفخيم والترقيق والقلقلة والتنوين والمد والوقف  والابتداء...إلخ؛ لأن مراعاة هذه الأحكام تبرز جمال القرآن الكريم، وتقِّوم اللسان وتصونه، كما ينبغي معالجة ما يعتري هذا الجانب من ضعف نراه ملحوظا وشائعا لدى الكثير من التلاميذ.

 إن الضعف في مهارات القراءة الجهرية ومهارات التلاوة يفرض على المتخصصين في مجال التربية والتعليم ضرورة إيجاد طرائق حديثة ومتنوعة لضمان جودة المخرجات التعليمية، والعمل على تغيير فلسفة التعليم وطبيعته من تعليم تقليدي قائم على الحفظ والاستظهار إلى تعلم يتمركز حول التلميذ يحث على الإبداع، وضرورة تهيئة الظروف الملائمة لجعل التلميذ يكتشف المعلومات بذاته بدلا من الحصول عليها جاهزة، وعلى أن يتحول دور المعلم التقليدي القائم على تلقين المعلومات إلى توجيه التلميذ وإرشاده، ومن الاستراتيجيات التي تساعد على تحقيق ذلك استراتيجية المحاكاة لمشاهير القراء والتلاوة .

ويعد محاكاة صوت القراء إذا لم يتضمن ذلك أمرًا محذورًا شرعًا، كالاستهزاء والتنقص، ونحو ذلك. أما فعل ذلك إعجابًا بصوته ونحو ذلك، 

خطوات تعلم تجويد وتلاوة القرآن الكريم وفق محاكاة كبار مشاهير التلاوة:

يمكن أن يمر ذلك بالخطوات التالية:

 المرحلة الأولى: الاستماع إلى شيخ متقن: اختر شيخًا يجيد التجويد وتلاوته تُعجبك.

 2. الاستماع بتركيز: ركز على مخارج الحروف وصفاتها وأحكام التجويد. 3. تكرار الآيات: كرر الآيات التي تستمع إليها بعد الشيخ للتأكد من فهمك لأحكام التجويد.

 المرحلة الثانية: المتابعة، من خلال متابعة الشيخ مع المصحف: اتبع الشيخ أثناء تلاوته للآيات في المصحف . مع ضرورة  التكرار مع المتابعة: حيث يكرر المتعلم الآيات مع الشيخ مع التركيز على مخارج الحروف وصفاتها وأحكام التجويد.

المرحلة الثالثة: المحاكاة  Foreshadowing . :حيث يفوم المتعلم بالمحاكاة مع الشيخ: فيقرأ مع الشيخ أثناء تلاوته للآيات. ولابد أن يركز على ضبط مخارج الحروف وصفاتها وأحكام التجويد.

المرحلة الرابعة: تسجيل التلاوة: حيث يسجل تلاوة الآيات بعد الشيخ. مع  التقييم الذاتي: حيث يستمع إلى التسجيل ويقارن بتلاوة  بتلاوة الشيخ. وبمساعدة المعلم يتم تحديد الأخطاء التي وقع فيها  في التلاوة.

المرحلة الخامسة: المتابعة مع المعلم(ة) وعرض التلاوة على معلم(ة) لتقييمها وتصحيح الأخطاء. مع التركيز على الأخطاء التي  تحتاج إلى تحسين.

 

وفى النهاية فإن تعلم تلاوة القرآن الكريم وتجويده ، وتحسين الأداء الصوتي والتلاوة الصحيحة للقرآن الكريم. يعد أحد العلوم القرآنية المهمة التي تهدف إلى تحقيق الجودة والتميز في تلاوة القرآن الكريم. ولهذا السبب، يجب على من يطلب هذا العلم أن يولوا اهتمامًا كبيرًا لتحصيله؛ حيث يؤثر بشكل كبير في فهم القرآن وترتيله. لما يترتب عليه من فهم القرآن الكريم بشكل صحيح حيث يساعدهم ذلك في تحليل الآيات وفهمها بشكل أعمق، كما يساعدهم في التأكيد على المعاني والتركيب اللغوي للكلمات. بواسطة تحسين التجويد وتحسين التلاوة ، كما يساهم في تعزيز الاتصال الروحي مع القرآن الكريم. فعندما يتم تلاوة القرآن بترتيل صحيح وجميل، يعزز ذلك الانسجام والاندماج مع كلام الله. يمكن للتجويد الجيد أن يخلق تأثيرًا عميقًا على النفوس والقلوب، مما يزيد من الروحانية والتأثر بالمعاني القرآنية.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 125 مشاهدة
نشرت فى 25 إبريل 2024 بواسطة maiwagieh

ساحة النقاش

الأستاذ الدكتور / وجيه المرسي أبولبن، أستاذ بجامعة الأزهر جمهورية مصر العربية. وجامعة طيبة بالمدينة المنورة

maiwagieh
الاسم: وجيه الـمـرسى إبراهيـــم أبولـبن البريد الالكتروني: [email protected] المؤهلات العلمية:  ليسانس آداب قسم اللغة العربية. كلية الآداب جامعة طنطا عام 1991م.  دبلوم خاص في التربية مناهج وطرق تدريس اللغة العربية والتربية الدينية الإسلامية. كلية التربية جامعة طنطا عام 1993م.  ماجستير في التربية مناهج وطرق تدريس اللغة العربية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,606,964