جريدة صدى مصر

شارك في نقل الحــدث

 

وقفة لمعاقي مصر .... عاوز حقي ..... و هاخد

دشن معاقى مصر حملة مكبرة على الفيس بوك امام مبني الأذاعة و التليفزيون ( ماسبيرو ) بكورنيش النيل بالقاهرة عاوز حقى وهاخده.

نحن معاقين مصر جزء من هذا الوطن و لنا حقوقنا القانونية كمواطنين من الدرجة الأولي و تم مطالبتنا بها بصورة جماعية و رفع أصواتنا بحقوقنا القانونية للمجلس العسكري و لرئاسة الوزراء و لم نجد مجرد أصغاء لنا علي الأطلاق و لم نتخذ أي خطوات تصعيدية من قبل و كنا أملين في أن نجد من يستجب لنا و لكن بعد مرور عام كامل علي الثورة التي شاركنا فيها و لم نجد ألا زيادة في التهميش لنا كمعاقين و تجاهل تام لنا و نحن يزيد عددنا عن أثني عشر مليون معاق أي نسبة كبيرة من تعداد مصر لا يمكن تجاهلها و تهميشها .

لذلك قررنا ان نبدأ بعمل أول وقفة أحتجاجية جماعية لنا من كل محافظات مصر و ذلك للتعبير عن رفضنا للتهميش و التجاهل و للأعلان عن مطالبنا المبدئية الأتية :

1- أصدار قرار بأنشاء مجلس أعلي للمعاقين يضم أعضاء من جميع الوزارات علي أن يكون 51% من العاملين به و من الأدارة العليا به من المعاقين أنفسهم و ليس ممن يطلقون علي أنفسهم القائمين علي شؤون المعاقين .

 

2- أن يقوم السيد / رئيس الوزراء بتحديد موعد يعلن أثناء الوقفة لمقابلة وفد منا كمعاقين و ليس مديري الجمعيات أو المؤسسات الخاصة بالمعاقين فنحن نرفض وصايتهم علينا فنحن معاقين كاملي الأهلية .

3- أن يتم تشكيل لجنة تابعة لرئاسة الوزراء تضم أعضاء متخصصين و معاقين حقوقيين لوضع قانون لذوي الأعاقة طبقا للقواعد التشريعية الصحيحة و أن لا يترك الأمر لوزارة الشؤون الأجتماعية بالتضامن مع الجمعيات و المؤسسات أو لأي جهة ممن عهدنا منهم وضع قوانين بعيدة كل البعد عن حقوق المعاق و غير دامجة لكل الوزارات و الجهات التي لدي المعاق شأن لديها مما ينتج عنه قانون مهلهل لا يحقق شئ للمعاق .

و تلك هي مطالبنا الحقوقية القانونية المبدئية خلال تلك الوقفة الأولي لنا و التي سوف نكتفي بان تكون مجرد أعتراض لتجاهلنا و تهميشنا و عرض لمطالبنا تلك و أن لم يستجب لنا سوف نضطر لتصعيد الموقف تدريجيا حتي يتم النظر لنا كمواطنين مصريين من الدرجة الأولي

 

المصدر: الفيس بوك
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 145 مشاهدة

ساحة النقاش

صدى مصر

luxlord2009
جريدة صدى مصر ورقية الكترونية شعارنا الشفافيه »

ابحث

تسجيل الدخول

جريدة صدى مصر

 شارك في نقل الحـدث