Environment & fisheries

الاهتمام بالبيئة ليست ترفا فكريا ولكنة واجب دينى لحياة افضل

                                                                                                                                                   

هجرة الاسماك

تنتمي معظم الاسماك الى الحيوانات غير المهاجرة وتعيش عادة في منطقة محصورة خاصة اثناء فترة نموها. غيراننا نجد ايضا انواعا من الاسماك ( الرحالة) التي تقوم في فترات توالدها بهجرات كبيرة تتطلب كمية هائلة من الطاقة. وتنتج هذه الهجرات عن عمليات هرمونية معينة ترتبط بالتطور الجنسي : يحدث عدد من اللاتوازنات الفيزيولوجية التي تدفع الاسماك الى الحركه والارتحال من اجل اعادة التوازن .
يبرز بشكل خاص نوعان من الاسماك المهاجرة التي تمضي القسم الاكبر من حياتها في الترحال هم:
السلمون والانقليس .
يعيش الانقليس في المياه العذبة لكنه يخرج الى البحر ليضع البيض. اما السلمون فيقوم بالرحلة المعاكسة . ويتطلب وضع البيض , بالنسبه للعديد من الاسماك , قدرا كبيرا من الجهد , فتتوقف
الاسماك عن الاكل (بشكل لامل او جزئي) طوال فترة التوالد وتصبح شديدة النحول وخائرة القوى
في نهاية العملية .

وعلى سبيل المثال ,تموت جميع اسماك السلمون تقريبا بعد اتمام الوضع .فبعد السرء , تهبط الاسماك الباقية على قيد الحياه مجرى النهر عائدة الى البحر, لكن القليل منها فقط ينجح في الوصول الى البحر ,ناحلا مرهقا . الا ان هذه الاسماك تستعيد عافيتها بعد فتره وتحاول من جديد بلوغ عالية النهر لوضع البيض .

هجرة الأسماك. إن عددًا قليلاً نسبيًا من الأسماك يمكنه التنقل بحرية بين المياه العذبة والمالحة ليضع بيضه. ويُطلق على أسماك المياه المالحة التي تصعد نحو المياه العذبة لتضع بيضها الأسماك الصاعدة وتشمل الألوايف والجلكي البحري، والسمكة الفضية ومعظم أنواع السالمون وسمك الشابل. ويطلق على أسماك المياه العذبة التي تبيض في المياه المالحة الأسماك الهابطة وتشمل الأنقليس (ثعبان الماء) الأوروبي والأمريكي الشمالي وبعض أنواع سمك القوبيون. وبعض أنواع الأسماك الصاعدة من البحار إلى الأنهار في المعتاد، والتي تشمل أعدادًا كبيرة من أنواع الألوايف والجلكي والسالمون والسمكة الفضية قد حُصرت في المياه العذبة، أي أنها بدلاً من عودتها إلى بيئتها الطبيعية من المياه المالحة أصبحت مستوطنّة في المياه العذبة، لذلك لا يمكن لصغار هذه الأسماك الهجرة إلى البحر بعد الفقس. ويشرح الجزء الخاص ب كيف يمكن للأسماك أن تتكيف للتغيرات، لماذا لايمكن لمعظم الأسماك الانتقال بحرية بين المياه الملحة والعذبة.
يهاجركثير من أنواع أسماك المياه ا لمالحةمن منطقة ما إلى أخرى في البحر، في وقت معين من السنة. فمثلاً ترحل أنواع عدة من الماكريل وبعض الأنواع الأخرى من الأسماك التي تعيش في عُرض البحر نحو الشاطئ لتبيض. ويهاجر كل صيف عدد كبير من أنواع الحَدوق وبعض أسماك المياه الباردة من المياه الشاطئية إلى المياه الأكثر برودة بعيدًا في البحر، وتقوم بعض أسماك المياه العذبة بهجرات مماثلة. فمثلاً، تسبح بعض أنواع التروتة من البحيرات متجهة نحو الأنهار لتبيض. وتعيش بعض الأنواع الأخرى من أسماك البحيرات والجداول المعتدلة مثل سمك القاروس والفرخ بالقرب من السطح الدافئ خلال الصيف. وعند حلول فصل الشتاء، يتجمد الماء عند السطح، ولكنه يبقى دافئًا قليلاً تحت الجليد وعندها تهاجر الأسماك نحو القاع وتبقى هناك حتى عودة المناخ الدافئ.

وأوضح أن الأسماك المهاجرة ومنها على سبيل المثال سمكة الكنعد تعيش في المناطق الساحلية والتي تمتد من السطح إلى عمق 180 مترا، ويوجد هذا النوع في المياه الساحلية للمحيط الهندي وبحر العرب وخليج عمان والخليج العربي. أما بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة فإنها تنتشر في كل أنحاء الدولة، وتختلف كميات مصائدها من إمارة إلى أخرى.

وهي من الأسماك المهاجرة الباحثة عن البيئة الغذائية الملائمة، ومصائدها تتوزع على طول سواحل دول عدة. وتتأثر هذه السمكة بدرجة الحرارة والتيارات حيث إنها تهاجر من منطقة إلى أخرى لان تغييرات درجة الحرارة تؤدي إلى اندفاع الماء البارد الغني بالمواد الغذائية من القاع إلى السطح.

 

 

اعداد م لبنى نعيم

ساحة النقاش

المهندسة/ لبنى نعيم

lobnamohamed
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

704,199