بينت الأبحاث أن الموسيقى لديهٌا تأثيرٌ فعال وعميقٌ على أجسامنا ونفسيتنا فى الواقع أن هناك مجال متطور ناشئ للرعايةٌ الصحيةٌ يعرف ب" العلاج بالموسيقٌى" الذي يسٌتخدم الموسيقى كأداة للشفاء.
- فهؤلاء المختصون فى هذا المجال وجدوا فائدة كبيرة فى هذه الأداه لمساعدة مرضى السرطان ، الأطفال الذاتويون ، والكثير من الحالات الأخرى وأصبحت المستشفيات تستخدم هذا المجال المتطور للمساعدة فى تخفيف ألام المرضى ولمرضى الاكتئاب ولتعزز وترتقى بالمهارات الحركية عند بعض الحالات التى تعانى من صعوبات فى الحركة كالشلل الدماغى ، والشلل الرعاش ، والكثير والكثير من الفوائد الاخرى قدمها العلاج بالموسيقى . وليس من العجيب أن للموسيقى تأثير على العقل والجسد

  • فالاتى بعض التأثيرات التى تفعلها الموسيقى للإنسان:-
  1. الموجات المخية : أظهرت الأبحاث أن الموسيقى ذات الإيقاع العالى تحفز الموجات المخية للأنسان على عمل صدى متزامن مع الدقات والنغمات الموسيقية . فنجد مع الدقات السريعة إنها تحفز المخ على التركيز الحاد والتفكير ، ومع الموسيقى البطيئٌة الهادئة إنها تحفز على الهدوء لدى الإنسان . أيضا وجدت الأبحاث أن التغير الذي تحدثه الموسيقى لمستويات نشاط الموجات المخية بامكانة أن يساعد المخ على التحول بسرعة أكثر سهولة من تلقاء نفسه عند الحاجة ، مما يعنى أن الموسيقي يمكن أن تحقق فوائد دائمة للعقل حتى بعد توقف الإنسان عن الاستماع.
  2. التنفس ومعدل ضربات القلب:مع بعض التعديلات فى الموجات المخية يأتى التغير فى وظائف بدنية أخرى تلك التى يحكمها النظام العصبى اللاارادى مثل التنفس, ومعدل ضربات القلب التى يمكن تعديلها من التغيرات التى تحدثها الموسيقي هذا يعنى بطء أكثر فى التنفس وتباطؤ معدل ضربات القلب السريعة وتنشيط استجابة       الاسترخاء.

فلاعجب أن الموسيقى تلعب دور كبير فى الحفاظ على الصحة العامة
للانسان.

 

المصدر: رامى نسيم

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

114,162