<!--<!--<!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:"Cambria Math"; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; margin-top:0in; margin-right:0in; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0in; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} a:link, span.MsoHyperlink {mso-style-priority:99; color:blue; text-decoration:underline; text-underline:single;} a:visited, span.MsoHyperlinkFollowed {mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; color:purple; mso-themecolor:followedhyperlink; text-decoration:underline; text-underline:single;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} @page Section1 {size:8.5in 11.0in; margin:1.0in 1.25in 1.0in 1.25in; mso-header-margin:.5in; mso-footer-margin:.5in; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} --><!--

  • تعريف التعليم لذوى الاحتياجات الخاصة :

يمكن تعريف التعلم بأنة عملية تعلم وتطور نتيجة للدراسة بالمدارس واكتساب الخبرات ومن خلال التعليم يمكن أن نطور تحصيل الطفل بالقراءة والكتابة واستقلال شخصيتة واعتمادة على نفسة اقتصاديا

إن احتياجات التلميذ المعاق تشمل احتياجات أقرانهم العاديين نفسها الى جانب احتياجات خاصة ترتبط تحديدا باعاقتهم

الفروق بين الاطفال ذوى الاحتياجات الخاصة والاطفال الطبيعين تتمثل فى  أكثر من فرق معرفى سلوكى تواصلى .

  • الفروق المعرفية

تؤثر الاعاقات المعرفية على قدرة التلميذ على اكتساب المعرفة والتعبير عنها وقد تتجلى فى صعوبة التركيز أو الأدراك أو التذكر أو تعميم المعرفة أو المهارة وتظهر الفروق السلوكية عند التلاميذ الذين يعانون من تأخر عقلى شديد هؤلاء التلاميذ عادة ما تنمو مهارتهم بدرجة أطول من غيرهم فيستغرقون وقتا أطول لتأدية الأنشطة الأكاديمية ويحتاجون لقدر أكبر من الممارسة والتكرار وخبرات ملموسة لفهم المفاهيم والمهارات وتذكرها هؤلاء المعاقين معرفيا يحتاجون لبعض التغييرات والتعديلات على المناهج الدراسية والمواد وطرائق التدريس لضمان مشاركتهم فى العملية التعليمية واكتساب المعرفة وبدون هذا العلم لا يمكن لهؤلاء التلاميذ اللحاق باقرانهم أبدا.

  • الفروق السلوكية

على الرغم من أن الفروق السلوكية بين الناس أمر متوقع فأن بعض التلاميذ ذوى الأضطرابات السلوكية (الاعاقات الانفعالية ) يتصرفون بطرق تختلف كثيرا عن أقرانهم وعلى نحو مزمن  فمثلا نجد تلميذ يعامل زملائة بغلظة أو يسرق أشياء زملائة أو يفسدها يمثل مشكلة للمدرس وبعض الأطفال يعبرون عن احساسهم بالحب بطريقة غير ملائمة وبعض التلاميذ الذين تعرضوا لاصابات دماغية شديدة قد يتصرفون بدافع الانفعال اللحظى كل هؤلاء التلاميذ يحتاجون لبرامج معينة للتدخل تعليما يتناسب مع احتياجاتهم الخاصة حتى يتعلموا انماط السلوك الجديد المقبولة .

  • الفروق التواصلية

 الأضطرابات التواصلية هى أى خلل فى قدرة الفرد على فهم الخواطر والمشاعر والأفكار أو التعبير عنها ويكون للعلل اللغوية والكلامية تأثير كبير على الأداء العلمي للطالب وتفاعلة الأجتماعي فهؤلاء الأطفال أصحاب العلل الكلامية يجدوا صعوبة فى اخراج الكلام بطريقة صحيحة وسلسة ويحتاجون هؤلاء الأطفال لخدمات  معينة من جانب المدرس ومساعدة من أخصائيين أمراض الكلام واللغة لتحسين قدراتهم التواصلية وتسهيلها .

  • الفروق الجسمانية والحسية

تظهر الأعاقات الحسية  متى حدث اعتلاتل لأى جهاز من أجهزة الحواس  (بصر- سمع - ...)والأعاقات الجسمانية تنتج عن أمراض واضطرابات تؤثر على التطور الجسمانى الطبيعى أو اداء الطبيعى للوظائف الجسمانية وكل من القصور سواء حسى أو جسمانى يؤثر على الطفل ومستوى تحصيلة ويجعلة يحتاج لتعليم خاص مثل الطفل ذوى الاعاقة البصرية الشديدة فهو يحتاج لكتب مكتوبة بطريقة برايل والحرائط المجسمة وغيرها من المواد المعدة خصيصا لهم .

  • شائعة التطبيع

الاعتقاد بأن اَلأفراد المعاقين يجب ادماجهم فى التيار الرئيسى لحياة المجتمع فيجب أن يعيشوا ويتعلموا فى بيئات متشابهة قدر الامكان لما هو سائد حولهم                                           وتتفاوت الصور التى يأخذها التعليم لذوى الاحتياجات الخاصة من تعديل المناهج الدراسية أو أساليب التدريس أو المعدات المتخصصة من تلميذ لأخر

هناك بعض التلاميذ يمكنهم الانتفاع بالدمج بالدراسة فى فصول تعليم ذوى الأحتياجات الخاصة وفصول التعليم العام وهناك البعض الأخر لا يمكنهم الانتفاع الا من فصول التعليم لذوى الاحتياجات الخاصة التى توفر وتهيأ البيئة المناسبة لنوع الاعاقة وما يناسب كل تلميذ على حدة .

  • رعاية الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

يجب مراعاة تحويل الجلسات العلاجية لعمل ومتعة للمدرب والمتدرب

 لا يهم تغير الطفل المعاق لانسان طبيعى المهم ان يتعلم كيف يتقبل كونة مختلفا و أن يعيش وأن يحب بكل مشاعرة وأن يدع غيرة يعيش

يجب أن تكون معلوماتنا وطرق تعاملنا مع الأسر والأطفال هى أن نجعل الطفل قادر على استعمال العقل والتفكير الايجابى وأن يستغل هذة المعلومات ويبتكر بها طرق أخرى أفضل لمساعدة الأطفال للعيش حياة أفضل وتدبير أمورة بشكل أفضل فى مجتمعة  .

  • قدرات الطفل المعاق أهم بكثير من إعاقاته

" قبل أن ننظر الى ضعف الطفل المعاق يجب النظر أولا لقوته ومميزاته" .

لمعرفة جوانب القوة والضعف عند الطفل نحتاج الى ثلاثة أمور:

1 ) مراقبة الطفل بدقة بما فيها من تفاعلة مع العائلة ومع المجتمع حوله

2 ) القياس والتسجيل لتسجيل المعلومات عند الطفل واعاقتة والحصول على سجل طبى إن أمكن

3 ) فحص الطفل لمعرفة مدى حسن عمل الأجزاء المختلفة من جسمه وعقله ومدى تطورها ومدى تأثير ذلك على نقاط قوته وضعفه ومشكلاته.

المصدر: رامى نسيم تعليم ذوى الاحتياجات الخاصة لرونالدكو لاروسو و كولين أورورك رعاية الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة " لديفيد ورنر" office of special education

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

114,208