<!--

<!--<!--<!--

عسى أن يقضي الله لأمر ضاق بالفرج


إن لله تدبيراً يصرفنا به كيف يشاء ، تختلف به أدوار أحدنا عن الاخر لتعطي للحياة معنى يمنع فسادها وكسادها ويكسبها رونقا ينقلها من مجرد العيش الراتب الى المدافعة حينا ومبادلة الأدوار احيانا ، لذلك ليس من المستغرب أن تتغير القناعات وتتبدل المبادئ والهيئات ويسوس بعضنا بعضا وليس من العجب بتعارض الادوار نشوب الحروب والنزاعات .

وإذا كنا بصدد الحديث عما يعده ويبيته البعض ليوم 25 يناير القادم بعيدا عن نية كل واحد منهم فقد صعب على كثير من الناس فهم الاحداث وفهم مقاصدها في خضم ما يجهزه كل فريق ليعيق عمل الفريق الاخر ونسى الجميع عبء إرجاع الأمور الى نصابها وتوحيد الأمة في وقت يترقب سقطتها الاف الشامتين ، حتى صار ما يعني كثير من المواطنين هو ما ستؤول اليه الأمور لا إلى من ستؤول الأمور.

ويعلم الجميع ان حكمة بالغة وراء ما يحدث في مصر الان اذ ان الله قادر على ان يهيئ لمصرنا امر رشد تنصلح به شئونها قدرته ان يجعل الناس امة واحدة ، لكنه سبحانه اراد لبعض الناس ان يكونوا فتنة لبعض ليمحص النفوس ويصطفي من حمل التبعة مخلصا ممن أرادها لنفسه سمعة ورياء .

ولا شك ان من سيقوم بالتظاهر غدا اغلبهم مخلص أراد صلاح الامر بفهمه وتقديره هو، لكن اخلاصه يضيع امام نيات المغرضين وترتيباتهم ، وهؤلاء المخلصون وضعوا انفسهم موضع الشبهات اذ ارتبطت مظاهراتهم بمظاهرات هؤلاء المفسدين ، لذا كان من الاصوب ان ينفي الثوار الحقيقيون صلتهم بمن ينوي التخريب واثارة الفتنة طمعا في اسقاط الرئيس او حتى التأثير السلبي على مكانته لدى العامة .

ان قوما قالوا لا لنظام فاسد وقاموا بثورة لاسقاطه هم أنفسهم من قالوا نعم لرئيس انتخبوه بإرادتهم كذلك ، ثم تأتي قلة مغرضة – اختبرت مكانتها لدى الشعب فكانوا من الفاشلين – لتخبر هذا الشعب بأنه ساذج سياسيا وان اختياراته خاطئة ثم تنشيئ جماعة تلو أخرى لتحشد البلطجية والمأجورين لعلهم يحركوا بقيتنا للخروج على من اخترناه بأنفسنا في منطق عجيب وتناقض فج  

أنت وحدك من بيده التغيير وعندما تنقطع الاسباب وتضيع جهود المخلصين سدى امام هجمات المنافقين وتدبيرهم سينبلج الفجر وينسدل ستار الاستقرار لأن كاشف الكربة ساعتها بعد انقطاع اسبابنا هو الله ، ولنترك له سبحانه التدبير والافعال انه ولي ذلك والقادر عليه .

المصدر: شخصي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 132 مشاهدة
نشرت فى 24 يناير 2013 بواسطة lance

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

38,282