أفاقت هذا الصباح وفي صدرها أنين , جلست عند مَرْسمها دون أن تنتبه بأنه لايوجد ألوانا 
ولكنها كانت تحتاجه و أنها ستجده هناك 
نظرت من النافذة تتلمّس وجهه في السّماء الباكية
وغيوم ملبّدة وقطرات مطر تسقط تزيدها شوقا للمزيد من التّخيل, لاحظت ان البلور تعلوه بعضا من الضباب ---لم تكن سوى عيناها ملاَنة دموع تنزل على وجنتيها بهدوء ---- حبستها باتت شلالا ,وأغمضت عينيها حتى ترتحل عنده ,كان هناك ينتظرها 
استسلمت لكل ماهناك , وراحت تبتسم لقد اشتاقت اليه ----تعترف له أنه حبها سترسمه لوحة في السماء, وفي سكون الليل ,وعند كل قطرة مطر -- 
فتحت عيناها ونظرت كانت قد تجمدت من البرد, واختلجت --وارتعشت بل احست باغماءة---- 
اه ثم اه من حب ينسيك أنك شبه عارية في صقيع الشّتاء 
وأنك سكبتَ دموعا فاقت قطرات المطر على البلّور ---- جنون حبك يا امراة --بل جنون إن لم تعشق رجلا كهُوَ

 

المصدر: لمياء عياد
  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 371 مشاهدة
نشرت فى 8 ديسمبر 2012 بواسطة lamouna123

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

3,435