Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4 <!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:"Simplified Arabic"; panose-1:2 1 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:8193 0 0 0 64 0;} @font-face {font-family:"Simple Bold Jut Out"; mso-font-charset:178; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:8193 0 0 0 64 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-language:AR-SA;} h1 {mso-style-next:Normal; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:center; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:1; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Simplified Arabic"; mso-font-kerning:0pt; mso-fareast-language:AR-SA;} p.MsoFooter, li.MsoFooter, div.MsoFooter {margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; tab-stops:center 207.65pt right 415.3pt; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-language:AR-SA;} @page Section1 {size:595.3pt 841.9pt; margin:56.95pt 62.35pt 68.3pt 62.7pt; mso-header-margin:35.45pt; mso-footer-margin:35.45pt; mso-paper-source:0; mso-gutter-direction:rtl;} div.Section1 {page:Section1;} @page Section2 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section2 {page:Section2;} -->

 

المستخلص

أقيمت تجربة في محطة الأبحاث والتجارب الزراعية بديراب، والتابعة لكلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود بالرياض، وذلك في موسمي زراعة 2002م و 2003م لدراسة تأثير أربع مواعيد زراعة (1/أبريل و 1/مايو و 1/يونيو و1/يوليو)، مع أخذ حشة علف واحدة بعد 60 يوماً من الزراعة أو حشتين (الأولى بعد 60يوماً والثانية بعدها بـ 45يوماً) أو بدون حش على محصول الحبوب ومحصول العلف الرطب لحشيشة السودان، باستخدام تصميم القطع المنشقة (أربع مكررات). النتائج أظهرت تأثيراً عالي المعنوية لمواعيد الزراعة ومعاملات الحش على محصول الحبوب ومحصول العلف الأخضر الرطب. فموعد الزراعة الأول أعطى أكبر محصول حبوب بينما موعد الزراعة الثاني أعطى أكبر محصول علف. كما تميزت النباتات المزروعة في الموعد الثاني بأكبر متوسط طول وبأقل عدد للأيام اللازمة للإزهار وذلك مقارنة بباقي مواعيد الزراعة. أخذ حشة علف واحدة أو حشتين تسبب في عدم إزهار النباتات وبالتالي لم تعط محصول حبوب، مما يعني عدم مناسبة حشيشة السودان كمحصول ثنائي الغرض.          

 

مقدمة:

تعتبر حشيشة السودان (Sorghum sudanense (Piper) Stapf.) من محاصيل العلف الصيفية غزيرة النمو والتفريع، وتتشابه في كثير من صفاتها الخضرية والكيماوية بالذرة الرفيعة مما مكن من إنتاج بعض الهجن بينهما. وتتميز حشيشة السودان بسرعة استعادة نموها بعد القطع أو الرعي مما يجعلها مرغوبة في سد النقص من الأعلاف في الأسواق. كما أن قلة محتوى أنسجتها من حمض الهيدروسيانيك (HCN) يجعل تغذية الحيوانات عليها في أعمار مبكرة آمناً مقارنة بأعلاف الذرة الرفيعة (Chatterjee and Das, 1989). كما تشير الدراسات إلى أن  علف السورجم لوحده يفي بالحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية للأبقار (Kidambi et al., 1993). وقد ذكر خير (1999) أن القيمة الغذائية لحشيشة السودان تتحسن بتحسن محتوى التربة من العناصر الغذائية وخاصة النيتروجين والفسفور وبتوفر الري. ويعتبر السورجم والذرة الشامية والدخن من أهم الأعلاف الصيفية المؤقتة (Kasasian, 1977). كما أن القيمة الغذائية لعلف السورجم يمكن تحسينها بالحش المبكر (Farnworth, 1973)، إلا أن تقدم النبات بالعمر يقلل من نسبة الهضم (Black et al., 1980, Cummins, 1980). حش السورجم كعلف أخضر عدة مرات خلال الطور الخضري يعطي أفضل إنتاجية كماً ونوعاً مقارنة بالحصاد عند الطور العجيني (McCormick et al,. 1995).

الحراثة الخفيفة والتي فيها يبقى نسبة من سطح الحقل بدون حراثة أصبحت إجراءً متبعاً لتقليل التكاليف وزيادة الربح عند زراعة محاصيل السورجم(Dickey et al. 1994) . كما أن زراعة السورجم بعد المحاصيل البقولية يزيد من إنتاجيته بالإضافة لتقليل الأسمدة النيتروجينية (Franzleubbers et al., 1994). كما توصي بعض الدراسات الحقلية على عدم إزالة قاعدة الساق لنباتات السورجم وإعادته للتربة بالحراثة مما يزيد من محتوى التربة الغذائي خاصة الكربوهيدرات (Powell et al., 1991). الكثافة العالية في وحدة المسافة لنباتات السورجم نتيجة الزراعة على سطور متقاربة يقلل من معدلات البخرنتح مما يوفر رطوبة التربة مما يعني مناسبتها للمناطق ذات الظروف المناخية الحارة (Sanabria et al., 1995). في العقدين الأخيرين اتبعت المملكة العربية السعودية سياسة الترشيد الزراعي لمياه الري وللمساحات المزروعة بالمحاصيل الحقلية كالقمح والشعير والبرسيم ومحاصيل الأعلاف بشكل عام. هذا التوجه شجع الباحثين في دراسة إمكانية استخدام بعض المحاصيل الحقلية كالشعير (الدوس وآخرون، 1417هـ ) والذرة الرفيعة (, السحيباني 2004) كمحاصيل ثنائية الغرض. وامتداداً لمثل هذه الدراسات واستجابة لتساؤلات بعض المزارعين عن مدى نجاح محصول حشيشة السودان كمحصول ثنائي الغرض ولقلة المعلومات المتوفرة عن هذا المحصول فقد تم اقتراح هذه الدراسة.

 

 

مواد وطرق البحث:

نفذت التجربة في محطة الأبحاث والتجارب الزراعية بديراب، والتابعة لكلية علوم الأغذية والزراعة بالرياض في موسمي نمو 2002م و 2003م. تمت الزراعة في أربع مواعيد زراعة ( 1/أبريل ، 1/مايو ، 1/يونيو ، 1/يوليو ) بمسافات 40سم بين الخطوط وبمعدل زراعة 50كجم/هـ، مع ثلاث معاملات حش للعلف: 1- بدون حش، 2- حشة علف واحدة بعد 60 يوم من الزراعة ثم ترك النباتات للتزهير ، 3- حشتا علف الأولى بعد 60يوم من الزراعة والثانية بعدها بـ 45يوما ثم تترك النباتات للتزهير. تم تقدير محصول العلف الرطب ومحصول الحبوب مع تسجيل متوسط أطوال النباتات وحساب عدد الأيام حتى التزهير. تم استخدم تصميم القطع المنشقة في أربع مكررات بحيث تمثل القطع الرئيسة مواعيد الزراعة والقطع المنشقة منها معاملات الحش. وقد تمت الزراعة في أحواض بواقع ثلاثة خطوط بطول ثلاثة أمتار للخط الواحد. تم حصاد الخط الأوسط لتقدير محصولي العلف الرطب والحبوب، وكان ارتفاع الحش 20سم من سطح التربة. الري بمياه الصرف المعالجة قليلة النيتروجين، وتم التسميد اعتيادياً بإضافة 200كجم/هـ سوبر فوسفات (15.5% P2O5) قبل الزراعة، وتم إضافة سماد اليوريا (46.5% نتروجين) على دفعات بواقع 75 كجم/هـ لكل دفعة حسب معاملات الحش: الأولى بعد الزراعة مباشرة والثانية بعدها بشهر والثالثة بعد الحشة الأولى مباشرة والرابعة بعد الحشة الثانية مباشرة. وقد تم إجراء إختبار Bartlett لمعرفة مدى تجانس الخطأ التجريبي للموسمين. وقد وجد أن هذين الخطأين متجانسان، وبناءً عليه تم إجراء التحليل المجمع (المشترك)  Combined analysis لنتائج الموسمين معاً، وقد تم تحليل البيانات إحصائياً للموسمين معاً بواسطة برنامج SAS ، وتمت المقارنة بين المتوسطات بواسطة اختبار أقل فرق معنوي (L.S.D.) عند مستوى 1% و 5% للمعنوية (Gomez and Gomez, 1984).

 

 

النتائج والمناقشة:

تحليل التباين (جدول 1) يتضح منه أن موسم النمو له تأثير معنوي جداً على صفة محصول للف الأخضر الرطب وصفة عد الأيام حتى التزهير، لكنها غير معنوية على صفة طول النبات وعلى صفة محصول الحبوب. تأثير مواعيد الزراعة وكذلك تداخل تأثير مواعيد الزراعة مع موسم النمو كان معنوياً جداً على جميع الصفات المدروسة ماعدا صفة طول النبات. تأثير التداخلات الثنائية بين معاملات الحش ومواعيد الزراعة ومواسم النمو كانت معنوية جداً إلا مع صفة طول النبات. إن من أهم سلبيات زراعة محاصيل السورجم هو عدم تمام ظهور البادرات وذلك بسبب الظروف الحقلية القاسية خاصة في ظروف الصيف الحار كما في المناطق الجافة وشبه الجافة. فقد  أشار Brar et al., (1992) إلى أن من أهم أسباب عدم نجاح التأسيس الجيد هو نقص محتوى التربة من الرطوبة بسبب الحرارة الشديدة أو الترب غير الجيدة أو من المتبقيات الكيماوية. وقد وجد أن المزارعين الأستراليين يخسرون في حدود 30% من إنتاجهم من السورجم بسبب عدم الحصول على الكثافة النباتية المطلوبة (Radford et al., 1989).

موسم النمو لم يؤثر معنوياً على صفة طول النبات (184-186سم) ولا على محصول الحبوب (2طن/هـ) (جدول 2). مواعيد الزراعة كانت ذات تأثير عالي المعنوية على جميع الصفات المدروسة. فمثلاً صفة طول النبات سجلت أكبر قيمة 208.5سم في موعد الزراعة الثاني (1/مايو) بينما أقصر طول سجل كان 138.5سم لنباتات الموعد الأول (1/أبريل). كما أن عدد الأيام اللازمة حتى التزهير تباينت معنوياً حيث كانت 76 يوماً عند الزراعة في 1/يوليو بينما كانت 59 يوماً بالزراعة في 1/مايو. أما صفة محصول الحبوب فقد تباينت بين مواعيد الزراعة وبدرجة جداً معنوية، حيث كان أكبر محصول (2.95 طن/هـ) لموعد الزراعة الأول، يليه محصول الحبوب 2.19 طن/هـ لموعد الزراعة الأخير (1/يوليو) بينما الموعدين 1/مايو وكذلك 1/يونيو كانا الأقل محصولاً (1.46طن و 1.53طن/هـ) على التوالي (جدول 2). حشة العلف الواحدة وكذلك الحشتين أثرت سلبياً على محصول الحبوب (جدول 2)، حيث لم تعط النباتات أي محصول حبوب مما يعني عدم ملاءمة هذا النمط الإنتاجي لحشيشة السودان وعدم صلاحيته كمحصول ثنائي الغرض، كما في الذرة الرفيعة (السحيباني، 2004م).

 

محصول العلف الرطب (جدول 2) تأثر بموسم النمو تأثراً جداً معنوياً، حيث تفوق محصول الموسم الثاني (2003م) سواء في معاملة الحشة الواحدة أو معاملة الحشتين بما يقارب 25-30% لما تم إنتاجه في موسم النمو الأول (2002م). كما أن حشة العلف الأولى (بعد 60يوم من الزراعة) كانت أكبر في ناتجها من مادة العلف الرطب من الناتج من الحشة الثانية بما يقارب 30% لكلا الموسمين. موعد الزراعة الثاني (1/مايو) كان إنتاجه متفوقاً (83.46 طن علف رطب/هـ) بينما كان الأقل (49.48 طن/هـ) لموعد الزراعة الأول (1/أبريل). تأخير الحصاد للعلف في السورجم يزيد من المادة الجافة لكن يقلل من القيمة الغذائية (Farhoomand and Wedin, 1968). يتضح من النتائج بشكل عام أن مجموع مادة العلف المتحصل عليها من حشتين لكل موعد من المواعيد الثلاثة الأولى كانت عالية ولا فرق معنوي بينها، بينما كان فقط 93.99 طن/هـ للموعد الرابع. من هذه النتائج يمكن التوصية بالزراعة في أول أبريل لأخذ حشة علف أو حشتين قبل اشتداد الصيف، مما يمكن معه من توفير مياه الري خلال شهري يوليو وأغسطس.   

 

شكر وتقدير: جزيل الشكر والعرفان بجهد الأخ المحاضر كامل عوض عبداللا على تنفيذه للدراسة حقلياً وجمع البيانات وتحليلها، سائلاً الله له دوام الصحة والسعادة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع:

الدوس، عبدالله عبدالعزيز، محمد عمر غندورة، خالد أحمد مصطفى (1417هـ). دراسة تأثير مواعيد الزراعة والحش على إنتاج العلف والحبوب لمحصول الشعير. السجل العلمي للندوة السعودية الأولى للعلوم الزراعية (الزراعة السعودية بين التوسع والترشيد)، المجلد الثاني، صفحة: 71-82.

 

السحيباني، ناصر عبدالرحمن (2004). تأثير مواعيد ومسافات الزراعة والحش على محصولي الحبوب والعلف الرطب في الذرة الرفيعة للحبوب Sorghum bicolor L. Moench. مجلة الإسكندرية للبحوث الزراعية 49 (2): 31-36.

 

خير، محمد أحمد (1999). أساسيات إنتاج محاصيل الأعلاف. إدارة التدريب والنشر، هيئة البحوث الزراعية، السودان.

 

Black, J. R., L. O. Ely, M. E. McCullough and E. M. Sudweeks. (1980). Effects of stage of maturity and silage additives upon the yield of gross and digestible energy in sorghum silage. J. Anim. Sci. 50: 617-624.

 

Brar, G. S., J. L. Steiner, P. W. Unger and S. S. Prihar. (1992). Modeling sorghum seedling establishment from soil wetness and temperature of drying seed zones. Agron. J. 84: 905-910.

 

Cummins, D. G. (1980). Yield and quality changes with maturity of silage-type sorghum fodder. Agron. J. 73: 988-990.

 

Dickey, E. C., P. J. Jasa and R. D. Grisso. (1994). Long term tillage effects on grain yield and soil properties in a soybean-grain sorghum rotation. J. Prod. Agric. 7: 465-470.

 

Farhoomand, M. B. And W. F. Wedin. (1968). Changes in composition of sudan-grass and forage sorghum with maturity. Agron. J. 60: 459-463.

 

Farnworth, J. (1973). The effect of nitrogen, phosphate and potash fertilizer levels on the yield of forage sorghum, var. Beefbuilder, grown on the Al-Hassa Oasis. Univ. Coll. N. Wales, Bangor and Ministry of Agric. And water, Saudi Arabia, Joint Agric. Res. And Development Proj., Publication no. 14.

 

Franzleubbers, A. J., C. A. Francis and D. T. Walters. (1994). Nitrogen fertilizer response potential of corn and sorghum in continuous and rotated crop sequences. J. Prod. Agric. 7: 277-284.

 

Gomez, K. A. and A. A. Gomez. (1984). Statistical procedure for Agriculture research. 2nd Ed. John Wily & Sons Inc. New York, U. S. A.

 

 

Kasasian, L. (1977). Chemical weed control in maize, millet and sorghum at the Hofuf Agric. Res. Centre. Univ. Coll. N. Wales, Bangor and Ministry of Agric. And water, Saudi Arabia, Joint Agric. Res. And Develop. Proj., Publication no. 105.

 

Kidambi, S. P., A. G. Matches, T. P. Karnezos and J. W. Keeling. (1993). Mineral concentrations in forage sorghum grown under two harvest management systems. Agron. J. 85: 826-833.

 

McCormick, M. E., D. R. Morris, B. A. Ackerson and D. C. Blouin. (1995). Ratoon cropping forage sorghum for silage: yield, fermentation and nutrition. Agron. J. 87: 952-957.

 

Powell, J. M., F. M. Hons and G. G. McBee. (1991). Nutrient carbohydrate partitioning in sorghum stover. Agron. J. 83: 933-937.

 

Radford, B. J., I. M. Wood, C. H. Beavis, P. A. Walsh, A. M. Vieritz, W. J. L. Hazard, L. J. Wade, P. J. Hughes, L. N. Robertson, J. R. Page, A. S. Wollin, and G. B. Spackman. (1989). A survey of the establishment of commercial sorghum and sunflower crops in the Central Highland of Queensland and analysis of the effects of level and evenness of establishment on grain sorghum. Queensland Dept. Of Primary industries Publication.

 

Sanabria, J. R., J. F. Stone and D. L. Weeks. (1995). Stomatal response to high evaporative demand in irrigated grain sorghum in narrow and wide row spacing. Agron. J. 87: 1010-1017.

 

SAS Institute (1988). SAS/STAT User's Guide release 6.03. SAS Institute Inc., Cary, NC.

 

 

 

 

 

 

 

 

جدول (1): تحليل التباين المجمع لصفتي محصول الحبوب والعلف الرطب لحشيشة السودان في موسمي الزراعة

            2002 و 2003م تحت المعاملات الزراعية المدروسة.

مصدر التباين

درجات الحرية

طول النبات

الأيام حتى التزهير

محصول الحبوب

محصول العلف

حشة واحدة بعد

الزراعة

بـ

60يوم

حشتين في 105يوم

أولى

بعد

الزراعة

بـ

60يوم

ثانية

بعد

الأولى

بـ 45يوم

المجموع

موسم النمو (S)

1

غ.م

**

غ.م

**

**

**

**

مواعيد الزراعة(D)

3

**

**

**

**

**

**

**

S*D

3

**

**

**

**

**

**

**

معاملات الحش (C)

2

غ.م

**

**

**

**

**

**

S*C

2

غ.م

**

غ.م

**

**

**

**

D*C

6

غ.م

**

**

**

**

**

**

S*D*C

6

*

**

**

**

**

**

**

**&* تدل على معنوية عند مستوى معنوية 1% & 5% على التوالي.

غ.م تدل على عدم المعنوية.

 

 

 

 

 


المصدر: م خالد شاهين
  • Currently 64/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
23 تصويتات / 753 قراءة
نشرت فى 17 يونيو 2010 بواسطة khalidshahen

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

9,057