كتب / محمد مختار

القومى لذوى الاعاقه احلام ……………. وتاملات

كلنا حلمنا بكيان كبير يحمى حقوق المعاق ويحافظ عليها ويطالب بها وكلنا خلمنا بكيان يتحدث باسم المعاقين

ويمثلهم تمثيل حقيقى

كلا منا حلم به وتخيله بشكل مختلف وكلا منا اختزل كل اماله واحلامه ونسى مطالبه الشخصيه واصبح

المجلس هو شغله الشاغل وكأنه خاتم سليمان او الفانوس السحرى الذى سيحل كل مشاكله ويقضى عليها

وكل واحد فينا تخيل هذا المجلس من منظوره الخاص ووجهة نظره الشخصيه وبشكلا مختلف وهو ما اراه شىء ايجابى وتوقعت انه سيفيد فى مرحلة التنفيذ لوجود اراء ووجهات نظر عده فنخرج بهذا المجلس فى احسن صوره

وانا شخصيا تخيلته شىء نموذجى من حيث الشكل والمضمون وآليات  التنفيذ

تخيلته مبنى نموذجى عالمى يحتذى به من حيث التمكين والاتاحه ويتم وضعه كمعيار لاى مكان خدمى او حكومى يقام بعده

وتخيلته نموذجى من حيث الاداره والقائمين عليه فالقرارات مشاركه والعاملين يراعون الله فى عملهم ويقوموون به على اكمل وجه ليس لمرتب يتقاضونه فى نهايه كل شهر ولكن لانهم مؤمنين بفكر وقضيه

ورأيته منظم من حيث الاداره يراعى فيه كل معايير الجوده والشفافيه والسرعه فى تقديم الخدمات ولكن

تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن

وربما يقول البعض انه لم يبدا بعد ولا يمكن الحكم عليه قبل بداتيه ولكن اقول ما بنى على باطل فهو باطل او كما يقولون (الجواب يبان من عنوانه)

فأن لم تراعى الشفافيه فى التأسيس فلن تراعى فى الاداره

وان لم تراعى الدقه فى الاختيار فلن تراعى فى الاعمال

وان لم يقم منذ بدايته على المشاركه الفعاله فلت يكون له اى دور فعال

ولكننا سنفاجأ بوزارة شئون اجتماعيه جديده او شىء ليس له ملامج لا هو وزارة ولا هو مؤسسه

بل شى عديم الشكل وعديم الوصف وعديم الفائده تحكمه المصالح والاغراض

وهذا ليس اتهاما صريحا لاحد بقدر ما هو تنفيذا لقول رسولنا الكريم (اتقى شر الشبهات)

وعليه فقد كان تجمع امس لعدد كبير من المعاقين للتعبير عن رايهم وقد اكد كل الحضور تقريبا

على انهم يريدون البناء ولا يريدون الهدم وانهم يرفضون اى تدخل من حكومة مرسى او الاخوان

فى كيان يخصنا جميعا وان النقد هنا بناء ومقصود به التعديل والظهور فى احسن صوره ولذلك كان النقد واضح

وفى نقاط محدده تم كتابتها فى البيان التالى وتسليمها الى امين عام المجلس فى انتظار اتخاذ خطوات جاده للسير على المسار الصحيح للمجلس

واليكم ما جاء بالبيان

 

نعلن نحن الممثلين لناشطين وجمعيات ومؤسسات ذوي الإعاقة رفضنا للمجلس القومي لشئون ذوي الإعاقة بشكله الحالي من حيث الأتي :

عدم نشر معايير معينة لإختيار أعضاء مجلس الإدارة بشكل رسمي

عدم وجود جهة رسمية تستقبل السيرة الذاتية للمرشحين لمجلس إدارة المجلس القومي

عدم تمثيل ذوي الإعاقة في مجلس الإدراة بنسبة 51% على الأقل كما تم الإتفاق على ذلك في المؤتمرات وورش العمل السابقة وبناءً على نصوص اٌلاتفاقية الدولية

 

وجود تعارض مصالح لبعض أعضاء مجلس الإدارة الحالي حيث أن معظمهم رؤساء مجالس إدارة جمعيات في حين أن للمجلس دور رقابي على الجمعيات وهو ما يعد تعارض مصالح

عدم وجود نص صريح في قرار صدور المجلس القومي بنص على مدة مجلس الإدارة التأسيسي وفترة تعيينة كما يجب أن يتم النص في اللائحة التنفيذية على عدم التجديد للمجلس الأول مرة أخرى مع مراعاة أن يكون بعد ذلك بالانتخاب وليس للمجلس الأول حق الترشح مرة أخرى .

يجب ان يتم النص في اللائحة التنفيذية على أن يكون أمين المجلس في كل دورة ممثل لفئة إعاقة مختلفة

(حركي- سمعي – بصري – ذهني)

تقوم فكرة المجلس على مبدأ لاشيء يخصنا بدوننا وعلى مشاركة المعاق في صنع القرار وبالتالي هم أقدر الناس على فهم قضيتهم أما بالنسبة للدارسين وأهل الخبرة فيمكن الاستفادة بهم كاستشاريين (أعضاء في المجلس الاستشاري).

الناشطين من ذوي الاعاقة ومن سعوا إلى تأسيسه منذ زمن هم أقدر الناس على مد المجلس بالأفكار والمقترحات

تحديد دور المجلس التأسيسي وحصره في الآتي :

تقديم مقترح قانون ذوي الإعاقة التوافقي.

وضع اللائحة التنفيذية للمجلس.

عمل قاعدة بيانات وحصر للمعاقين.

وضع آليات الانتخابات لدورات مجلس الإدارة التالية.

وضع معايير واضحة ومحدة لأعضاء مجلس الإدارة القادمين.

إعلان تشكيل المجلس واختصاصاته ولائحته التنفيذية بكل شفافية ووضوح.

 

infondi

محمد مختار

تسجيل الدخول

شبكة معلومات ذوى الاعاقه

infondi
منبر اعلامى حقوقى يهتم بحقوق الاشخاص ذوى الاعاقه فى مصر ويعبر عن مشاكلهم وطموحاتهم وامالهم »

ابحث

عدد زيارات الموقع

193,739