مكتب الاستشارات القانونية واعمال المحاماة المستشار القانونى ابراهيم خليل و الأستاذ خالد إبراهيم المحامي بالاستئناف

استشارات قانونية جنائية ومدنية واحوال شخصية وعمل وقضاء ادارى

علم النفس الشرعي والإقرار الكاذب


مجلة المحاماة - العدد الثامن
السنة السادسة - عدد مايو

علم النفس الشرعي
والإقرار الكاذب

في ذات مساء انفجر موقد كؤل (غَوْل) كان على مائدة الطعام وكانت ابنتي الصغيرة على كرسيها بالقرب من تلك المائدة، فحضرت مسرعًا للغرفة على أثر الضجة فوجدت طفلتي في حالة خوف شديد وذعر، واجمة ساكنة لا تبدي حراكًا، فأدركت أنها في شبه صدمة عصبية وقد راعني منظرها وشحوب لونها فأسرعت بنقل الموقد إلى بلاط الغرفة ثم حولت اهتمامي نحو ابنتي خشية أن يكون هذا الحادث سببًا في تعرضها لنوبات عصبية في مستقبل حياتها فحملتها وهي صامتة مختنقة بالتأثر لا تقوى على الكلام وأمرت الحاضرين بأن يتظاهروا بالسرور والتهليل طربًا حول الموقد المشتعل في أثناء إطفائه وذلك بغية أن أحول فكرها من حالة الرعب إلى حالة السرور، فكان ذلك وهدأ روعها نوعًا ولكنها كانت خائرة القوى ومالت برأسها على ذراعي كما لو كانت في سكرة النعاس ولكن عينيها ظلتا مفتوحتين وشاهدت سوادهما يغيب بين لحظة وأخرى تحت الأجفان كأنها في حلم ثم تنبهت في الحال إلى أنها وقعت في غيبوبة تشبه غيبوبة التنويم (المغناطيسي) في أدواره الأولى كل الشبه، ولاحظت عليها قابلية شديدة للتأثر بالإيحاء واستعدادًا عظيمًا للإقناع فألفيت الفرصة سانحة لإجراء بعض التجارب واختبار مبلغ تأثر قواها العقلية وهي في هذه الحالة النفسية، فبدأت تجاربي بإصدار بعض الأوامر إليها قاصدًا بها تحويل انتباهها أولاً من حالة الخوف والرعب إلى حالة الطمأنينة والسرور فأمرتها بأن تبتسم فابتسمت مع شيء من التكلف وما لبثت قليلاً حتى انقلب ابتسامها المصطنع انشراحًا حقيقيًا بتأثير الإيحاء المستمر، ثم بدأت الشق الثاني من التجارب بإصدار عدة أوامر إليها متتالية تعمدت التناقض في بعضها لأختبر مبلغ خضوعها واستعداد عقلها للتأثر بالإيحاء Suggestion فأطاعتني فيها جميعًا طاعة عمياء رغم ما عهدته فيها من صلابة وعناد، فلو قلت لها قطبي جبينك قطبته وظلت مقطبة الجبين، وإن قلت لها ابتسمي ابتسمت، وإن أمرتها أن لا تدع أحدًا يقبلها وأردت تقبيلها صدتني عنها بكلتا يديها، وإن أفهمتها أن الأمر لا يشملني ألفيتها في الحال تجذب رأسي إليها لكي أقبلها وإن طلبت منها أن تغمض عينيها أطاعت وإن قلت لها افتحيهما فعلت وهلم جرا إلى أن ختمت تجاربي ببعض النصائح النافعة وأمرتها في آخر الأمر أن تنام نومًا هادئًا مستغرقًا فلم تمضِ برهة وجيزة حتى نامت فوضعتها في فراشها ولكنها في منتصف الليل اعترتها نوبة (تيقظ نومي)Somnumbulism فألفيتها جالسة في سريرها تهذي وتتكلم وتنادي بصوت عالٍ وهي غارقة في النوم فوقفت على مقربة من مخدعها وأمرتها أن تنام وتكف عن الكلام وكررت الأمر ثلاث مرات متتاليات فأطاعت ونامت نومًا هادئًا مستغرقًا حتى الصباح.
خرجت من هذه المشاهدة مقتنعًا كل الاقتناع باحتمال وقوع الإنسان بتأثير الخوف في شبه حالة تنويم وأن هذه التجربة التافهة التي أجريتها مع طفلة لم تتجاوز الحول الثالث من عمرها يمكن أن نعتبرها نموذجًا صغيرًا يدلنا على ما لحالة الرعب والفزع من التأثير في العقل البشري وكيف ينتقل ذلك العقل ويتحول من حالة الصلابة والعناد المعروفة عن ابنتي الصغيرة إلى حالة الخضوع التام والطاعة العمياء لكل ما يلقى من الأوامر أو لكل ما يبث إليها بطريق الإيحاء، فالتجربة على تفاهتها في الظاهر تدلنا على مبلغ خطورة الأمر في الواقع وما يترتب عليه من النتائج الجسام في الحياة العملية للإنسان كما يظهر للقارئ من المثال الآتي وهو حادث واقعي حصل في الولايات المتحدة منذ عهد غير بعيد رواه الأستاذ هوجو منستر برج أستاذ علم النفس بجامعة هارفارد بأمريكا في كتابه (فوق منصة الشهادة) On the Witness Stand وملخصه (أن فتاة قُتلت وعثر رجال الشرطة على جثتها في الطريق ووقعت الشبهة على شاب كان له بها اتصال قديم فاستدعاه المحققون إلى غرفة التحقيق حيث توجد جثة الفتاة وكشفوا له عنها الغطاء، فبدا وجهها الشاحب المخضب بالدماء وباغتوه على الفور بسؤالهم عنها (أين رأيتها) فخر الفتى جاثيًا على ركبتيه، ثم وضع كفيه على وجهه ليحجب رؤيتها عن ناظريه، غير أن المحققين جذبوه بغلظة نحو جثة الفتاة، وأمروه أن يضع يمناه فوق جبينها البارد، فأطاع كرهًا وقسرًا، ولكنه لم يلبث أن سحب يده عن بدنها مقشعرًا، وسرعان ما جروه عنوة إليها، وأرغموه أن يضع يده ثانيةً عليها، وفي خلال ذلك أطلقوا عليه السؤال تلو السؤال حتى أصابوا من عزمه مقتلاً ومن إرادته مصرعًا فخر صريعًا منهوك القوى واعترف بقتلها في الحال، وهو شارد الفكر مضطرب البال، وأطاع المحققين في كل ما طلبوا منه الإقرار به بل وابتدع له الأسباب وانتحل المعاذير وأضاف من بنات أفكاره إلى الوقائع بعض التفاصيل وبناءً على هذا الإقرار الصريح قدم الفتى إلى المحاكمة، وبعد ذلك شاءت الأقدار أن يكشف الغطاء عن سر إقراره الغريب وظهرت لهيئة القضاء براءته بأجلى بيان إذا اتضح أنه لم يعترف إلا بتأثير صدمة عصبية أصابته من جراء الرعب الشديد، تركته في شبه حالة تنويم، فأضحى عقله المضطرب سهل الاقتناع شديد التأثر بفعل الإيحاء والتغرير، فاعترف متأثرًا بما أوحي به إليه في خلال الاستجواب واتهم نفسه ظلمًا معتقدًا في نفسه الإجرام وهو بريء).
لا شك أن الخوف معروف علمًا وعملاً بأنه من أقوى العوامل التي تؤثر في العقل السليم وتوقعه أحيانًا في شبه حالة (تنويم) فيصبح شديد التأثر بالإيحاء وذلك بسبب ما يترتب على الحادث المزعج من اجتذاب انتباه الشخص إليه وحصر ذهنه فيه فتشل الإرادة وتصبح في حالة خضوع تام وهو ما يمكن أن تعلل به رؤية الشخص الخائف المنزعج لكثير من الخيالات والأشباح الوهمية، فإن صور بعض المرئيات تتجسم أمام عينيه فتبدو له كأنها عفاريت أو مردة أو شياطين أو وحوش ضارية أو أفاعٍ أو ثعابين وغير ذلك مما يكون متسلطًا على خيال الشخص المنزعج من الأوهام وما توحي به أشكال المرئيات وأوضاعها من الصور حتى لو كانت هذه ناقصة أكملها الفكر المتأثر المضطرب بما شحنت به الذاكرة من الخزعبلات وما تزوده العقل قديمًا من الخرافات فتبدو له كأنها صور حقيقية (وهو نوع من أنواع الإيحاء الذاتي) Auto - Suggestion نظرًا لما يحدثه الخوف من تهيئة العقل وجعله في حالة استعداد تام وقابلية شديدة لهذه الظاهرة النفسية وما ذلك إلا بسبب انحصار انتباه الشخص في الشبح المخيف وما أصدق المثل العامي (اللي يخاف من العفريت يطلع له) فإنه حقيقة دلت عليها التجربة وأيدها العلم الصحيح، فالعفريت يظهر لمن يعتقد وجوده ويخشاه ولكن ظهوره لا يكون إلا في مخيلة الخائف دون سواه.
وما ظاهرة النوم المغناطيسي إلا مثلاً مجسمًا لحالة حصر الذهن وتركيز الانتباه ولكنه بدل أن يكون ذلك الحصر في الحادث المخيف الذي يقع عرضًا فإنه يكون عند التنويم في أداة المنوم المعروفة باسم الهبنوسكوب - Hypnoscope (وهي لوح صغير من الأبنوس بيضاوي الشكل له مقبض خشبي وفي وسط اللوح مرآة صغيرة مقعرة يحصر فيها راغب النوم بصره عند التنويم)، وقد يستعاض عنها بعيني المنوم أو إحدى أصابعه أو جسم لامع يحدق فيه راغب النوم بصره ويحصر فيه ذهنه ببطء حتى إذا طال الزمن ضعفت الإرادة تدريجيًا إلى أن يبطل مفعولها فينام الشخص نومًا صناعيًا يصبح العقل معه عرضة للتأثر بالإيحاء، ويخضع لسلطان الوهم وتأثير المنوم خضوعًا تامًا، فإذا أطعمه حنظلاً وأفهمه أنه شهد بدا له شهيًا حلو المذاق، وإذا أعطاه ملحًا وقال له هذا سكر خاله كذلك واستطعمه واستطابه وأسالت لعابه شدة حلاوته وأن سقاه ماء قراحًا وأفهمه أنه مسهل فعل به فعل المسهلات وإن سقاه ألذ شراب وأفهمه أنه ملح أجاج مجته نفسه ونفرت منه، وهلم جرا، ولقد أصبح الآن لا خلاف بين علماء النفس من حيث تعليل هذه الظواهر علميًا إذ هم مجمعون على أنها نتيجة لازمة الحصر الانتباه وتركيزه تركيزًا شديدًا في واقعة واحدة أو شيء معين مع ما يتبع ذلك من شل الإرادة وإخضاعها، وإني أنقل هنا آراء نخبة من خيرة العلماء في هذا الصدد نقلاً عن العلامة بييرجانيه - Pierre Janet في كتابه العلاج النفسي - Psychological Healing جزء أول من النسخة المترجمة إلى الإنجليزية بمعرفة الأستاذين إيدين وسيداربول – Eden & Cedar Paul طبعة سنة 1925 صـ 299 سطر 3 ونصها:

Quite a number of observers have insisted upon the importence of concentration of attention in the initial stages of hypnosis, and have been well aware that hypnssis did not occur if the subject would not or could not fix his attention in this way, Heidenhain، J. P. Durand, braid, stanley Hall, Schneider, L. Fisher, and more recently Münsterberg, have laid much stress on the importence of (over - attention) in the induction of hypnosis.



I regard it as impossible to enclude the act of attention from any of the physical processes that are employed to develop suggestibility. After a time, the will is exaused, and becomes paralysed, then the involuntary Action occurs, whether consiously or unconsiously.


ولقد ظن العلامة جانيه أن القدرة على حصر الانتباه والإرادة شيئان مختلفان وانحاز إلى الرأي الأخير وهو رأي هاك تيوك معتبرًا أن ضعف الإرادة هو أهم العوامل التي تسبب ظواهر التنويم وتهيء العقل للتأثر وأنه في ذلك أبعد أثرًا من حصر الانتباه، ولكن ما سماه هو اختلافًا في الرأي ليس في الواقع إلا اختلافًا ظاهريًا أكثر منه حقيقيًا، وشكليًا أكثر منه جوهريًا، فإن القدرة على حصر الانتباه وقوة الإرادة يكادان يكونان أمرًا واحدًا لا فرق بينهما، فالرأيان كلاهما صحيح وإن صح أن يسمى ذلك اختلافًا في الرأي كما يقول الأستاذ جانيه فإني أنقل هنا رأي شيخ العلماء وليم جيمس فإن رأيه يعد بمثابة رسول سلام أو وثيقة صلح ووئام بين الرأيين السابقين حيث قال في المجلد الثاني من كتابه (مبادئ علم النفس) - Principles of Psychology صحيفة 562 سطر 19 تحت باب الإرادة ما نصه:

Effort of attention is thus the essential phenomenon of will



The strain of attention is the fundamental act of will


ولقد وافقه في هذا العلامة وليم ماكدوجال W. McDougall وهو من أكبر ثقات العالم في العلوم النفسية في الوقت الحاضر، انظر مؤلفه المعروف باسم (نهضة الأمم واضمحلالها) - National Welfare & National Decay صحيفة 84 سطر 12 وكذا التعليق الذي بالهامش، وانظر أيضًا في هذا الصدد رأي الدكتور (مكسويل جارنتس - Maxwell Garnetts) في كتابه المسمى (التربية وحضارة العالم)Education and World Citizenship.

فالإرادة هي الحارس الأمين الذي يحمي العقل من تسرب الأفكار الأجنبية وولوجها إلى العقل فإذا ما نام ذلك الحارس أو خضع لسلطان مؤثر من المؤثرات الشديدة ووقع في أسره تسللت الأوهام والتخيلات إلى العقل وأحدقت بالمواهب الفكرية الأخرى وأوقعتها في شراكها، والخوف من أقوى العوامل التي تؤثر في الإرادة تأثيرًا شديدًا فيضعفها أو يشل مفعولها ومن ذلك يتضح لنا سبب شدة تأثر الشخص الخائف والمنزعج بالإيحاء سواء الذاتي منه أو الخارجي ولهذا يكون من السهل التغرير به وحمله على الإقرار.
فالإقرار الكاذب ليس بدعة جديدة ولا هو من مخترعات الخيال بل حقيقة معروفة قديمًا وحديثًا لكل من خبر القضاء ومارسه إنما يجب لبحث الموضوع علميًا التمييز بين نوعين من الإقرار، أحدهما أن يكون المقر عالمًا بكذب إقراره، والنوع الثاني أن يكون المقر معتقدًا في نفسه صحة الإقرار.
فالنوع الأول أسبابه كثيرة متنوعة معروفة لا تحتاج إلى طول شرح أو بيان وأهمها الإقرار المأخوذ تحت تأثير التعذيب والألم الجثماني إذ يعترف المتهم لمجرد التخلص من الألم والعذاب وكذلك الإقرار الاختياري الذي يقوم به الشخص متطوعًا لافتداء غيره وتقديم نفسه ضحية وهو كثير الوقوع خصوصًا في الجرائم الصغرى كالمخالفات وجنح المضاربات وغيرها حيث يتقدم الشخص أمام القضاء معترفًا عن نفسه كذبًا باقترافه الجرم فداءً لسيده أو لولي من أولياء نعمته أو بعض ذوي قرباه، ومن بين العوامل التي تدفع المتهمين إلى الإقرار الكاذب التغرير والتضليل والوعود التي لا يقصد منها سوى الخدعة وكذا التهديد والوعيد وغيرهما مما يكون شديد الأثر في نفس المتهم نظرًا لما تكون عليه حالته النفسية من الضعف الشديد في أثناء الاتهام وما أصبح عليه عقله من الحيرة والارتباك وضعف الإرادة، كذلك اليأس والقنوط من الخلاص قد يدفعان بعض الناس إلى الإقرار بسبب تحرج المركز كما لو اتهم الشخص بجريمة خطيرة وأساء عن نفسه الدفاع فأصبح موقفه دقيقًا أو قامت حوله الشبه والظنون واعتقد خطأ أو صوابًا أن الدلائل عليه قوية تكفي لإدانته فيحمله اليأس من النجاة إلى الاعتراف أملاً في الرحمة، فقد حدث مرة أن اتهم أخوان بقتل صهرًا لهما على أثر اختفائه من القرية بغتة وكانت لسوء الحظ الدلائل عليهما قوية واجتمعت حولهما مجموعة من القرائن السيئة فلم يجدا مناصًا من الإقرار بالقتل بقصد تغيير الوقائع من قتل عمد مع سبق إصرار إلى قتل عمد بغير سبق إصرار وأقرا أنهما قتلاه عقب شجار قام بينهما وبينه وأذريا رفاته بعد إحراقها فلم يبقيا لها على أثر ولكنه لم تمضِ ستة شهور من تاريخ الحكم عليهما حتى عاد صهرهما إلى القرية حيًا.
أما النوع الثاني من الإقرار وهو ما يعتقد صاحبه صحة إقراره ويتهم نفسه ظلمًا وهو بريء فهو أخطر حالات الإقرار الكاذب وأدقها موقفًا لأنه قد يتعذر على غير الخبير المحنك كشفه، وأهم أسبابه ضعف الإرادة بسبب حصر انتباه الشخص في نقطة واحدة كما يقع للشخص الخائف المنزعج أو النائم نومًا مغناطيسيًا، فالخوف أو الرعب يحدث في النفس حالة تشبه حالة التنويم في كثير من الوجوه كما أن من شأنه أن يحدث في الأعصاب المضطربة صدمة قد تبلغ من شدتها أن تحدث تفككًا في قوى العقل وانحلالاً في الروابط الفكرية فتتبعثر الذكريات ويتخيل نظامها وتشل الإرادة ويفقد المرء ملكة التمييز فيعتقد العقل الخيالات والأوهام ويخالها حقائق سواء كان ذلك بطريق الإيحاء الذاتي أم بما يوحي إليه من جانب غيره فإذا نبتت في العقل فكرة خاصة أو بثت إليه بتأثير خارجي اعتنقها الإنسان وكون حولها من بنات أفكاره مجموعة تناسبها يختارها من بين ذكرياته المجزأة فتتكون له شخصية جديدة فوق أطلال شخصيته القديمة المتهدمة وهو ما يسمى على حسب الاصطلاح العلمي (بالانفصال العقلي) - Dissociation of Mind، ومما لا جدال فيه الآن طبقًا لأحدث النظريات النفسية أن هناك اتصالاً وثيقًا بين الخوف والهستريا والتنويم، فإن النوبات الهستيرية لا تخرج عن كونها نوعًا من أنواع التنويم الذاتي، وترجع أسبابها إلى وقوع حوادث مزعجة يتعرض لها الإنسان وخصوصًا في سن الطفولة حين تكون الإرادة على درجة من الضعف لا تقوى معها على طرد الأوهام وجمع شتات الفكر ولم شعثه بعد تفككه على أثر الصدمة التي يحدثها الخوف.
وظاهرة الانفصال العقلي تارة تكون مرضية كما في أمراض الملانخوليا والنوارستانيا والهستريا وغيرها وتارة تكون عرضية على أثر حلول نكبة أو كارثة عظيمة أو وقوع الشخص في حالة رعب شديد وفزع أو في حزن مفرط أو في ورطة كبرى أو انفعال نفسي شديد أو على أثر تعرض الإنسان لبعض الأمراض والحميات التي تؤثر في المجموع العصبي وتارة تكون صناعية بطريق التنويم المغناطيسي، أو بتعاطي بعض المخدرات والسموم أو باستخدام أشعة الضوء القوية وهي طريقة شيطانية قد يلجأ إليها بعض المحققين لحمل المتهمين على الإقرار متغافلين عما يلحق بهم من الأضرار ويتعرضون له من الأخطار بسبب ما تحدثه صدمة الأشعة الشديدة من إنهاك المجموع العصبي وإجهاد المخ وإيقاع المتهم في حالة تنويم أو حالة انفصال عقلي فيصبح شديد التأثر بالإيحاء، فإذا بثت إليه فكرة الإجرام اعتقدها في نفسه واعترف بارتكابه الجرم ولو كان بريئًا.
وإني أنقل هنا نبذة صغيرة من كتاب (التنويم) النظري والعملي للأستاذ بول ماران ليقف منه القارئ على مبلغ تأثير الأشعة الضوئية في العقل السليم وإيقاعه في حالة تنويم وها هي ذي بنصها كما وردت بالصفحة نمرة (75) في معرض الكلام على طرائق التنويم.

Au lieu d’impressionner la vue d’une façon douce et prolongée، on peut déterminer sur ce sens une impression brusque et intense, Chacun sait que l’éclair produit. Parfois une catalepsie spontanée chez certains individus. Le même effet peut être artificiellement provoqué en envoyant subitement sur le visage du sujet un jet de lumiére électrique ou oxhydriqne, ou encore à l’aide de ce qu’on appelle la lampe à magnésium, instrument qui perment de régler et de projeter dans une direction voulue l’éclat aveuglant de cette substance.


غير أنه اتفقت كلمة أطباء التنويم على تجنب استخدام هذه الوسيلة التي يلجأ إليها بعض المنومين لإخضاع فريق من الأشخاص ذوي الصلابة والعناد وإكراههم على النوم رغم إرادتهم لما يترتب على ذلك من الاضطرابات العصبية التي قد تؤدي إلى نوبات صرع بل ربما أدت إلى نوبات جنون.
ولكي يقف القارئ على ما لأشعة الضوء من العلاقة بالإقرار الكاذب وما تحدثه من ظواهر الانفصال العقلي وبالأخص إذا ما صادفت عقلاً مضطربًا جازعًا وأعصابًا مضعضعة فإني أنقل إليه حادثًا واقعيًا وقع في مدينة تشيكاجو بالولايات المتحدة رواه الأستاذ منستر برج في مؤلفه السابق الإشارة إليه صحيفة 75......، وملخصه أن فتاة من فتيات تشيكاجو قتلت في يوم 12 يناير سنة 1906 وألقيت جثتها على كوم سماد بأحد الأجران، وكان يقطن على مقربة من هذا الجرن فتى اتصف بالسذاجة وحسن الطوية لدرجة تقرب من البله وكان يشتغل مع أبيه في النجارة وفي يوم الحادث المشؤوم خرج الغلام إلى الجرن يتفقد حصان أبيه فقاده سوء الطالع إلى حيث توجد جثة الفتاة فوجدها ملقاة على وجهها فوق كوم السماد فعاد إدراجه إلى المنزل وبلغ أباه بما رأى وما كان من هذا إلا أن بلغ الشرطة بالأمر فحضر بعض رجالها لضبط الواقعة وإجراء التحقيق فاتضح لهم من فحص الجثة أن المرأة قتلت بعد أن سلبت نقودها ومحفظة يدها وقفازاها ووجدوا سلكًا من النحاس ملفوفًا حول عنقها لفًا محكمًا وكان غطاء رأسها ملقى تحت قدميها ولم يشاهدوا بالجثة آثارًا تدل على الاغتصاب وبينما كان المحققون يفحصون الأماكن المجاورة إذ وقعت أنظارهم على الفتى منزويًا في ناحية والرعب آخذ منه كل مأخذ فبدا لهم من شحوب وجهه أنه مشغول الفكر مضطرب البال وكأنه لم ينم طول ليله فاشتبهوا في أمره في الحال وألقوا القبض عليه احتياطيًا لأجل التحقيق، ولما بدءوا في استجوابه ازداد اضطرابه فازدادت شبهتهم فيه ولكنه في بادئ الأمر كان منكرًا وثبت على إنكاره حينًا من الزمن فلجأ المحققون معه إلى استخدام وسائل الشدة والغلظة لحمله على الإقرار فلم يلبث الفتى طويلاً حتى اعترف فجأة تحت تأثير الضغط بعد الإنكار واستمر مصرًا كذلك على إقراره في جميع أدوار التحقيق ولم يقف عند حد الإقرار مجردًا بل زاد عليه من مخترعات خياله بعض التفاصيل وابتكر رواية للقتل تتضمن أنه كان دعا الفتاة للنزهة معه في يوم الحادث عند منتصف الساعة السابعة مساءً ولما أصبحا في خلوة حاول اغتصابها فأبت وحاولت الفرار فلم يمكنها وأمسك بمعصميها ثم غاب عن رشده ولا يدري ماذا فعل بها....، وإلى غير ذلك من التفاصيل، وأخذ الفتى بإقراره (والإقرار سلطان الأدلة كما يقولون)، وحوكم بمقتضاه وحكم عليه بالإعدام.
وصلت تفاصيل هذا الحادث في حينه إلى الأستاذ منستر برج في تقرير مطول من الدكتور (كريستيزون - Dr. Christion) الأخصائي في الأمراض العقلية ليبدي منستر برج رأيه فيه باعتباره عالمًا من علماء النفس فبعد أن فحص التقرير بعث برأيه للدكتور كريستنزون في خطاب يقول فيه بكذب الإقرار وبراءة الفتى مما أقر به وأن الإقرار صدر منه وهو في حالة (انفصال عقلي) وقد اتصل خبر هذا الخطاب بإحدى كبريات الجرائد فنشرته وكان سببًا في إثارة ضجة صحفية كبرى في وجه الأستاذ منستر برج وانبرى له عدد غير قليل من أمهات الصحف وأشهرت عليه حربًا عوانًا، وقذفته بالنقد المر ورمته بامتهان كرامة القضاء والازدراء بأحكامه العادلة وقراراته المقدسة فقال منستر برج في رزانة العالم الحكيم وتؤدة الفيلسوف الحليم (... وقد تلقيت هذه الحملة الشعواء بنفس مطمئنة وصدر رحب لاعتقادي إن الباعث عليها شريف إذ الرأي العام وقتئذٍ كان على أشده من التحمس ضد القاتل وعلى أقصى درجة من التوتر وذلك بسبب كثرة حوادث القتل التي توالى وقوعها وبمنتهى الجراءة والفظاعة في شوارع تشيكاجو وفي كل مرة منها كان يفلت الجاني من العقاب أما وقد وقع ذلك الوغد السفاك في يد العدالة في المرة الأخيرة واعترف بجرمه، فما بال منستر برج يتدخل في الأمر باسم العلم حيث لا سبيل للرحمة والشفقة ولا مفر للجاني الأثيم من فصم عنقه بحبل المشنقة جزاءً وفاقًا على ما قدمت يداه ولا غرابة فإن القوم يعتقدون أن كل تدخل في القضاء بحجة العلم إن هو إلا بدعة وخدعة يراد بها إفلات مجرم أثيم من العقاب وأن هذا تضليل للقضاء وتغرير بالعدالة وتثبيط لهمم رجال الشرطة ونشاطهم بإضاعة ثمرات جهودهم العظيمة سُدى، من أجل ذلك كان للصحف كل العذر فيما كالته لي من اللوم والتقريع فهي لم تفعل غير الواجب عليها للجمهور والسهر على الصالح العام كما أن القضاة الذين تولوا محاكمة الفتى معذورون لأنهم بذلوا أقصى جهودهم لتقرير الحقيقة وتقدير أدلة الاتهام خير تقدير على قدر ما في طاقتهم فلا لوم ولا تثريب إذا ما أخطأوا، فهم ليسوا من ذوي الخبرة بالأمور النفسية حتى أنه لو خامر نفوسهم بعض الشك من حيث قيمة أقوال شهود النفي الذين تطوعوا للشهادة لمصلحة المتهم فإن الإقرار جاء قاطعًا لكل شك وتردد وفيه فصل لكل خطاب).
(ومع كل هذا فإن أمانة العلم توجب على المرء أن يتصدى لذكر الحقيقة بمنتهى الصراحة والجرأة ولذا فإني أكرر هنا على رؤوس الأشهاد أن الرجل المنكود الطالع قاسى آلام الإعدام بحبل المشنقة وهو بريء فكل ظروف الإقرار وأحوال المتهم وظواهره وبواطنه لا تدع مجالاً في نظر الخبير المدقق للشك في خطأ وجهة نظر المحلفين، فالقتل حصل من يد شخص مجهول وليس في مكان الحادث كما زعم الفتى ولكن في مكان بعيد ثم جرت الجثة إلى كوم السماد بذلك السلك النحاسي الذي وجد حول العنق وأن أخلاق الفتى وعاداته على حسبما تبين من أقوال الشهود في خلال التحقيق وصيغة الإقرار وما تضمنه من المناقضات العلمية كل ذلك لم يكن إلا دلائل ناطقة بأن الإقرار صدر من الفتى وعقله في حالة تفكك وانفصال وأن الاعتراف كان صورة طبق الأصل من تلك الاعترافات الموهومة التي تصدر من الشخص وهو في حالة التنويم بتأثير الإيحاء، فحالة الفتى كانت تعد خير مثال لحالة الانفصال العقلي التي تستحيل فيها الخيالات والأوهام إلى حقائق).
فبعد فحص ما وصلني من التفاصيل من نفس التقارير التي تحت يدي فحصًا غاية في الدقة والعناية كتبت في شهر يونيو سنة 1906 خطابي السابق الإشارة إليه والذي أُسيء فهمه وقلت فيه إن الاعتراف كاذب والفتى حُكم عليه بالإعدام لأمر لا يقع منع أصالة وقد صدر الاعتراف منه بتأثير الإيحاء الذاتي - Auto - Suggestion وهو في حالة انفصال عقلي وأنه في حاجة إلى علاج نفسي خاص بعناية واهتمام يرم بناء عقله المفكك ويرجع ذكرياته القديمة إليه ويرده إلى حالته الطبيعية.
ولكن وأنا أقرر رأيي هذا بعقيدة راسخة لا تتزعزع كنت مع ذلك أرى أن سلسلة الوقائع التي أمامي ناقصة بثراء وكنت أشعر أنه لا بد من أنه حادثًا خارجيًا حدث فكان سببًا مباشرًا لإحداث حالة الانفصال العقلي وحمل الفتى على الإقرار فجأة بعد أن كان مصرًا على الإنكار، لأني كنت أعتقد أنه بالرغم من شدة وطأة التحقيق وما عناه المتهم من الضغط في خلال الاستجواب فإنه لم يبلغ الدرجة التي نشأت عنها حالة الانفصال بل لا بد من وقوع حادث فجائي خفي عليَّ أمره أحدث بالغلام صدمة عصبية قوية في خلال التحقيق فكانت سببًا متممًا لذلك الانقلاب النفساني الذي أصابه.
فإنه من عهد قريب جدًا حضرت إليَّ فتاة أصيبت بحالة تفكك عقلي تشبه حالة الغلام وأصبحت تشكو من كثرة ما كان ينتابها من الهواجس والأوهام وقد طرأ عليها هذا الانقلاب النفساني الغريب فجأة وهي تجهل أسبابه كل الجهل فنومتها تنويمًا (مغناطيسيًا) وفي أثناء التنويم وقفت منها على علة هذا العارض الفجائي فإذا به أنها كانت قبله في حالة ضعف وانحطاط في المجموع العصبي فقصدت طبيبها الخاص لاستشارته في أمرها وبينما كان الطبيب يقوم بفحصها وهو على مقربة من إحدى النوافذ إذ انعكست أشعة الشمس فجأة من عدستي نظارته على عينيها فبهرت بصرها وأحست في الحال بأثر الصدمة فذهلت وخيل لها أن عوينتى الطبيب أخذتا تكبران شيئًا فشيئًا حتى بلغتا حدًا من الكبر أصبح معه منظرهما مريعًا ثم غابت بعد ذلك عن صوابها ومن ذلك العهد أصابها ما أصابها من الانفصال العقلي والانقلاب النفساني.
ثم إني لا زلت أذكر حادثًا آخر مماثلاً رواه لي (الدكتور برنس - Dr Prince) وهو بشأن انقلاب أصاب فتاة في أفكارها من حالة غم وحزن شديد إلى حالة فرح زائد وسرور مفرط بغتة ولم تفقه سببه بل كان تشعر أن روحًا غير روحها حلت بها وشخصية غير شخصيتها لبست جسمها فلما نومها الدكتور برنس اتضح له أنها كانت قبل ذلك توجهت إلى الكنيسة وهي في حزن عميق وكانت الكنيسة خالية من الزائرين ولفرط ما أصابها من الغم والكمد أخذت تكلم نفسها وفي خلال ذلك كانت تحدق على غير قصد منها في عامود نحاسي كان يلمع في ضوء الشمس لمعانًا شديدًا فأحست على الأثر بذهول أعقبه انقلاب سريع في جميع أفكارها فتبدلت من حالة حزن شديد وكمد إلى فرح مفرط وسرور فائق وشعرت كأن كل ذكرياتها المفرحة من عهد الطفولة تجمعت وتدفقت في مخيلتها جملة واحدة مع كل ما يتبعها من الانفعالات الشديدة للفرح والسرور.
فإن صح ما للأشعة من خاصية جذب الانتباه هذا الجذب الشديد والتحكم في مدارك الشخص وقواه العقلية كما حدث في المثالين السالفين فإن سبب الانقلاب الفجائي في شخصية الفتى في حادث تشيكاجو أضحى الآن واضحًا وضوح الشمس وذلك أنه عند ما كتبت خطابي للدكتور كريستزون كنت أبديت رغبتي بإلحاح في تنويم الغلام تنويمًا (مغناطيسيًا) لأقف منه على ذلك السبب فلم أوفق وما كنت وقتئذٍ متوقعًا أن تجود عليَّ الطبيعة من تلقاء نفسها في المستقبل القريب بالجواب وهو أن الفتى المسكين صحا من ذهوله بغتة قبل تنفيذ الإعدام فيه ببضعة أيام وعادت إليه حالته الأولى فكتب بيده تقريرًا مفصلاً شرح فيه حاله شرحًا وافيًا وقد نشرته إحدى الجرائد الكبرى التي اشتركت في الحملة عليَّ فصدرت الجريدة صورة التقرير بالتعليق الآتي نصه (قبل تنفيذ حكم الإعدام بستة أيام وضع المتهم تقريرًا كتابيًا أعلن فيه براءته من الجريمة وقرر أنه كان خلي الذهن من أي قرار صدر منه في خلال التحقيق وقال إنه كان حافظًا لمداركه وصوابه حتى أن رأى مسدسًا مصوبًا نحوه ثم غاب عن رشده ولا يذكر ما جرى له بعد ذلك حيث قال في تقريره ما نصه:
(إني رأيت أنبوبة المسدس تلمع لمعانًا شديدًا في ضوء الشمس فشعرت بصدمة الأشعة في عيني ثم أحسست بوجود شخصين فوق رأسي وبعد ذلك غبت عن صوابي ولم أشعر بشيء مطلقًا ولم أستطع أن أميز شخص من كان يحمل المسدس وقتئذٍ غير أني عرفت اسمه أخيرًا من بعض من كانوا حاضرين، وإني لا أذكر عدا هذا شيئًا من وقائع التحقيق ولا أذكر مطلقًا إني اعترفت ولكن إذا كان الكل مجمعون على أني اعترفت فلا بد من أن أكون قد اعترفت غير أني بريء من الجريمة ولا أذكر من وقائع اعترافي حرفًا واحدًا بل من وقت أن أحضروني لمركز الشرطة كنت لا أشعر بوجودي ولا أعي نفسي إلا عند ما جيء بي إلى هذا السجن، أما قبل ذلك فكان كل شيء أمام عيني ظلامًا وغموضًا وإبهامًا، إنما لا زلت أذكر واقعة أخالها حلمًا أو خيالاً في وسط هذا الظلام الحالك وهي إن واحدًا من الضباط قال لي حينما كان يقودني إلى مركز الشرطة أنت فعلت هذا فأحببته إني لم أفعل شيئًا وإني على يقين بأني لم أفعل ولكني لست أدري ماذا جرى لي بعد ذلك ولقد عجبت لتصويب مسدس نحوي في مركز الشرطة ولم أفهم له معنى.......... إلخ إلخ)).
ثم استطرد منستر برج الكلام قائلاً:
(فهذا التقرير كان من أقوى البراهين العلمية على براءة الفتى ومن أسطع الأدلة على صدق ما يقول إذ لا يمكن لأضعف العقول أن تتصور أن من كان على حاله من السذاجة والبله يخترع مثل هذه التفصيلات الدقيقة التي تنطبق على ما أظهرته الخبرة الفنية وأحدث التجارب الإكلينيكية (الطبية) في علوم النفس انطباقًا غاية في الدقة والضبط، فقوله - من وقت أن رأيت لمعان أنبوبة المسدس بدا كل شيء لعيني ظلامًا - لم يكن سوى تلك الحلقة المفقودة من سلسلة الأدلة المؤيدة لبراءته، فأنى له أن يعلم أن لمعان السلاح في ضوء الشمس له في أعصابه المضطربة ذلك الأثر الذي أحدثته الأشعة المنعكسة من عدستي نظارة الطبيب ومن عامود الكنيسة النحاسي في الحادثين المتقدم ذكرهما ومن شأنه أن يحدث تبدلاً في الشخصية يحاكي ذلك التبدل الذي أصاب الفتاتين ؟ لا شك أن الفتى عند وضعه التقرير لم يذكر غير الحقيقة كاملة بغير تكلف أو تصنع وكان يستحيل على مثله أن يختلق هذه التفصيلات الفنية الدقيقة التي لا يتسنى لغير خبير حنكته التجارب أن يفقه مرماها، أما الفتى فلا حول له ولا قوة على تلفيق شيء اللهم إلا حكاية ذلك الإقرار المزيف الذي كان في جوهره خليطًا من المتناقضات العلمية والاستحالات العملية، ولقد بذل المدافعون عنه كل جهد لدى المحكمة العليا لإلغاء الحكم أو تعديله فذهبت جهودهم سُدى، وبعد مضي ستة أيام من وضعه لهذا التقرير نُفذ فيه حكم الإعدام).
انتهت هذه المأساة على هذا الشكل المحزن وعانى الفتى المنكود الحظ آلام الشنق لذنب لم يقترنه وذهب ضحية القسوة والجهل، القسوة من جانب المحققين والجهل من جانب القضاة والمحلفين، ولا يحسبن القارئ أن هذا الحادث فريدًا في بابه أو فلتة من فلتات القضاء ونادرة من نوادر القدر ولكن أمثاله من الحوادث تمر في طي الخفاء فلا يقف أحد لها على أثر، والقضاة في هذا كما يقول الأستاذ منستر برج معذورون فعلوم النفس من أحدث العلوم العصرية، وقل أن يتجه نظر المحاكم إلى أهمية استشارة الخبراء الفنيين فيها فضلاً عن ندرتهم أو فقدانهم أصالة كما هي الحال في محاكمنا المصرية

ibrahimkhalil

المستشار القانوني إبراهيم خليل محام بالنقض والدستورية والإدارية العليا عضو اتحاد المحامين العرب عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي عضو جمعية الضرائب المصرية عضو جمعية إدارة الأعمال العربية والأستاذ خالد إبراهيم المحامي بالاستئناف موبيل 01005225061 - 01021141410 القاهرة مصر

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 351 مشاهدة
نشرت فى 10 ديسمبر 2011 بواسطة ibrahimkhalil

ساحة النقاش

المستشار القانونى ابراهيم خليل

ibrahimkhalil
المستشار القانوني إبراهيم خليل بالنقض والدستورية والإدارية العليا الاستاذ خالد ابراهيم عباس المحامي بالاستئناف عضو اتحاد المحامين العرب عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي عضو جمعية الضرائب المصرية عضو جمعية إدارة الأعمال العربية موبيل 01005225061 01021141410 القاهرة مصر »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,325,262

المستشار القانوني إبراهيم خليل

المستشار القانوني إبراهيم خليل محام بالنقض والدستورية والإدارية العليا عضو اتحاد المحامين العرب عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي عضو جمعية الضرائب المصرية عضو جمعية إدارة الأعمال العربية  موبيل 01005225061   تليفون 23952217 القاهرة مصر