الجغرافيا أم العلوم

موقع جغرافي سياسي اجتماعي علمي ديني ( في اطار الجغرافيا )

 

 

 

*

* شبه جزيرة سيناء منطقة صحراوية وهي الجزء الشرقي من مصر. وتمثل 6% من مساحة مصر الإجمالية، ويسكنها مليون وأربعمائة ألف نسمة، حوالي 597,000 نسمة في محافظتي جنوب وشمال سيناء و800 الف نسمة في المنطقة الغربية من سيناء. وتلقب بأرض الفيروز.

* المساحة /    المساحة: ٦٠٬٠٠٠ كم ( 6% من مساحة مصر )

* ذكر لسيناء في الآثار المكتوبة المعروفة الباقية فيعود إلي عام 3000 قبل الميلاد عند بدء تكوين الأسرة المصرية الفرعونية الأولي علي يد نعرمر مؤسس هذه الأسرة وموحد البلاد حيث ذكرت سيناء كمصدر لمناجم النحاس والفيروز والزبرجد .. ولكن استغلال هذه المناجم لم يبدأ في هذا التاريخ المدون ولكن قبل ذلك بمئات السنين منذ أن عرف المصريون النحاس وصنعوا منه أدواتهم أي منذ فجر خروج البشرية من العصر الحجري إلي عصر استخدام المعادن  ثم توالت العصور والأزمان حتى أصبحت سيناء على وضعها الحالي كجزء لا يتجزأ من ارض مصر المحروسة

* الشكل الجغرافي /-

* تقع شبه جزيرة سيناء في الجزء الشمالي الشرقي من أرض مصر ، وتأخذ شكل مثلث في القسم الجنوبي منها يحده من الشرق ( خليج العقبة ) ومن الغرب ( خليج السويس ) ، وإلي الشمال من هذا المثلث يكون الجزء الباقي علي هيئة متوازي أضلاع حده الشمالي ساحل البحر الأبيض المتوسط وحده الجنوبي هو الخط الفاصل الذي يصل بين رأس خليج العقبة ورأس خليج السويس ، وحده الشرقي خط الحدود السياسية لمصر ، وحده الغربي قناة السويس

* وتتمتع سيناء بموقع جغرافي واستراتيجي هام هذا الموقع هو ( كلمة السر ) والعنصر الحاسم في تاريخ وحاضر ومستقبل سيناء

* فهي تقع بين ثلاثة مياه : البحر المتوسط في الشمال ( بطول 120 كيلو متراً ) وقناة السويس في الغرب (160 كيلو متراً) وخليج السويس من الجنوب الغربي (240 كيلو متراً) ثم خليج العقبة من الجنوب الشرقي والشرق بطول (150 كيلو متراً) .

* وهكذا تملك سيناء وحدها نحو 30 % من سواحل مصر بحيث أن لكل كيلو متر ساحلي في سيناء هناك 87 كيلو متر مربعاً من إجمالي مساحتها مقابل 417 كيلو متراً مربعاً بالنسبة لمصر عموماً , وخلف كل كيلو متر مربع من شواطئ سيناء تترامي مساحة قدرها 160 كيلو متراً مربعاً مقابل 387 كيلو متراً مربعاً بالنسبة لمصر في مجملها.

* وسيناء هي حلقة الوصل بين آسيا وأفريقيا .. وهي معبر بين حضارات العالم القديم في وادي النيل وفي دلتا نهري دجلة والفرات وبلاد الشام .

* وسيناء هي معبر للديانات السماوية وكرمها الله بذكرها في القرآن الكريم ، وكرمها بعبور أنبيائه أرضها قاصدين وادي النيل .. فعبرها الخليل إبراهيم عليه السلام ، وعاش فيها موسي وبها تلقي الشريعة من ربه . وقد انعكست الأهمية الجغرافية والاقتصادية لسيناء علي تطورها التاريخي حتى أضحي تاريخها بمثابة سجل شامل للأحداث الكبرى في المنطقة في الماضي البعيد والقريب معاً .

*  تقع سيناء ضمن إطار المناخ الرطب الساحلي الخفيف بشرق البحر الأبيض المتوسط ، وتنقسم من حيث ظروفها المناخية إلي قسمين متميزين نسبياً : شمالاً وجنوباً . أما المنطقة الشمالية ، فيتميز المناخ فيها بشتاء مطير نوعاً ومعتدل نسبياً وصيف حار مستقر عديم الأمطار وسماء صافية أما فصلا الربيع والخريف فالطقس فيهما متقلب نسبياً وتتباين درجات الحرارة في هذه المنطقة حسب فصول السنة ، ففي الشتاء تتراوح بين 20 وسبع درجات مئوية .أما في الصيف فتكون الحرارة معتدلة قرب الساحل وتزداد كلما اقتربنا من الداخل لتكون العظمي في حدود 33 درجة مئوية ومتوسط الصغرى نحو 18 درجة . أما المنطقة الجنوبية من سيناء ، فإن مناخها مختلف نسبياً بل ويتباين داخلها ما بين المناطق الساحلية علي خليجي السويس والعقبة وبين المرتفعات الداخلية ، ودرجة الحرارة في هذه المنطقة معتدلة في الشتاء ( 23 - 13 درجة مئوية ) ومرتفعة في الصيف نسبيا ( ما بين 35 - 25 درجة مئوية ) وفي الخريف والربيع تدور ما بين( 30 - 20 درجة مئوية

* اهم ما ميت به سيناء :-

1)- كـثـيـب القـلــــس هو موقع قديم علي شاطئ البحر المتوسط شمال بحيرة البردويل وقد ذكرها بطلميوس تحت اسم كاسيوم . . عثر بها علي عدد من الأحجار عليها نقوش يونانية وشواهد لمبان أثرية من العصر الروماني.

2)- تـــل قـاطــيــــة ,, يقع عند قرية قاطية بشمال سيناء وينتشر علي سطحه بقايا المباني الأثرية من العصرين الإسلامي واليوناني - الروماني ، وقاطية بلدة معروفة كثيرة النخل ذكرت في كتابات الرحالة المسلمين كثيراً .. وبها بئر ماء رممه إبراهيم باشا ابن محمد علي حاكم مصر في بداية القرن التاسع عشر .. ثم رممه الخديوي عباس عند زيارته للعريش وتضم آثار قاطية مسجداً من العصر العثماني ومنطقة صناعية وسوق المدينة.

3)- تــل المحمــديات يقع شمال شرق قرية رمانة علي طريق القنطرة - العريش ، به بقايا مبان أثرية ترجع إلي العصر اليوناني - الروماني حيث كان اسمها في ذلك العصر ( جرها ) وفيها حصن كبير من ذلك العصر يقع علي ربوة عالية قريبة من الشاطئ .. وهو عبارة عن قلعة أسوارها من الأحجار الكلسية البحرية وذات أبراج مستطيلة ومربعة وبها بعض المساكن من الطوب اللبن .. وهي من أهم المواقع الأثرية بمنطقة ساحل بحيرة البردويل

4)-عين القديرات  ,, تقع في واد خصيب يروي بواسطة ( عين القديرات ) وتعكس الآثار المكتشفة أهمية هذه المنطقة ودورها المركزي في العصور الفرعونية المبكرة حيث أنشئت بها العديد من الحصون بقي منها : القلعة الوسطي : وهي ذات حوائط قوية وأبراج وخنادق . ثم الحصن الأخير : ولا تزال آثار حريقه ظاهرة . . كذلك عثر علي أعمدة من الجرانيت الأسود .. وكسر الزجاج والفسيفساء وقطع النقود من عصر الرومان والبيزنطيين والدولة الإسلامية الأولي .

5)- معـبــد حتحــور,,  وقد أقامه الملك سنوسرت الأول لعبادة الالهة حتحور سيدة الفيروز ثم شهد المعبد إضافات فى عصور تالية عديدة حيث بدأ المعبد بكهف حتحور المنحوت فى الجبل وهو قدس أقداس المعبد .. ثم شيدت أمامه حجرة أخرى تكريساً لحتحور ثم أضاف أمنمحات الثانى جزءاً لهذا البناء ثم تردد أسماء العديد من الملوك الآخرين فى المعبد مثل امنمحات الثالث والرابع . وفى عهد الدولة الحديثة قام الملك أمنحتب الأول بإصلاح ما تهدم من الهيكل خاصة البهو المحمول على الأعمدة .. كما شيد هيكل حنفية حتحور الذى كان معداً لتطهير زوار المعبد وفى عهد تحتمس الثالث وحتشبسوت أضيفت عدة قاعات أمام قدس الأقداس .. ثم عدة قاعات تالية فى عهد ابنه أمنحتب الثانى وشيدت ستة حجرات فى عهد أمنحتب الثالث . والنقوش التى على هذه اللوحات وواجهات الصخر تحتوى على الابتهالات المعتادة للالهة .. ويبلغ مجموع النقوش التى عثر عليها فى سرابيط الخادم 387 نقشاً من الدولتين الوسطى والحديثة .. وهى لا تشمل نقوش المعبد بالطبع حيث كانت بعثات المناجم ترسل برئاسة موظف كبير لأن المناجم من أملاك الملك . فكانت النقوش تذكر اسم الملك ورئيس البعثة وكبار موظفيه

6)- آثار العريش والشيخ زويد ورفح ,, وهي آخر ثلاث نقاط علي الطريق الحربي ، أما العريش فهي مدينة مشهورة عند قمة وادي العريش .. وكانت منذ أقدم العصور ميناء مصريا هاماً ومركزاً استراتيجيا علي طريق حورس ، وأحد المراكز الرئيسية للجيش المصري خلال عصر الدولة الفرعونية الحديثة ، ولكن لم يبق من حصونها ومعابدها شيء يذكر ، وأهم ما بها الآن قلعة العريش ، والتي بقي منها الآن سور مربع ارتفاعه نحو 8 أمتار وطول ضلعيه الشمالي والجنوبي 85 متراً والشرقي والغربي 75 متراً .. وفي اعلي السور ستة مزاغل لضرب النار .. وفي كل برج قبو لخزن القنابل . . وفوق باب القلعة نقشت بعض العبارات باللغة العربية مثل ( وما النصرإلا من عند الله ) وعبارة ( أمر بإنشاء هذه القلعة مولانا السلطان سليمان بن السلطان سليم بن السلطان بازيد ابن السلطان عثمانخلد الله ملكه وقوي شوكته وأعز دولته. وقد اعتمد الأتراك علي هذه القلعة كثيراً في صراعاتهم حتى الحرب العالمية الأولي .أما تل الشيخ زويد فيقع شمال مدينة الشيخ زويد الحالية .. وتنتشر عليه شواهد أثرية واضحة .. حيث عثر فيها علي آثار فرعونيةمن الدولة الحديثة وبقايا كنيسة .

7)- وأخيراً رفح ,,, وهي نقطة هامة علي الحدود بين مصر وفلسطين .. وتردد ذكرها كثيراً في نصوص الدولة الحديثة ولكن لم يبق من آثارها إلا بقايا من أحجار كنيسة مسيحية من القرن السابع الميلادي .

8)-تـــل حــبــــــوة يقع شمال شرق مدينة القنطرة شرق ، ومن أهم الآثار المكتشفة به قلعة فرعونية من عصر الدولة الحديثة (الملك سيتي الأول )

9)- تل أبو صيف يقع جنوب مدينة القنطرة شرق .. ويشار إلي أنه كان موقع الحصن الروماني (سيلا) وتم اكتشاف قلعة بطلمية وأخري رومانية بها . . وسميت هذه المنطقة باسم التل الأحمر نظراً للون القرميد الأحمر الذي يميز بقايا مبانيها وأحجارها الأثرية .

10)- قلاع الطريق الأوسط إلي جانب الطريق الرئيسي الموازي للساحل الشمالي في سيناء فقد عرف طريق آخر يبدأ من رأس خليج السويس مباشرة إلي رأس خليج العقبة .. ماراً بوسط سيناء .. وهو المعروف باسم درب الحج حيث كان طريق الحجاج من مصر وشمال أفريقيا إلي مكة والمدينة المنورة . ولكن آثار هذا الطريق تدل علي أنه أيضاً كان ذا أهمية عسكرية بالنظر إلي عدد من القلاع الكبرى التي تقع عليه أو بالقرب منه وأهمها : قلعة الجندي قرب سدر وقلعة السلطان الغوري عند نخل وقلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون عند طابا .

11)- قلعـــة الجنـــدي

تقع هذه القلعة علي تل رأس الجندي الذي يصل ارتفاعه إلي 2150 قدماً فوق سطح البحر ، ويرتفع 500 قدم فوق السهل المنبسط المتسع حوله من كل الجهات ، والتل له شكل فريد ، وموقع حاكم يجعلانه هيئة طبيعية ظاهرة بالعين المجردة من علي بعد عدة كيلو مترات ومن يقف فوقه يكشف بالطبع أبعد من هذه المسافة . ويرتبط بناء هذه القلعة بوقائع تاريخية .. فبعد أن استطاع صلاح الدين وشقيقه الملك العادل من إحباط حملة خطيرة قام بها أمير الكرك ( ريجنالد دي شايتلون ) علي نقاط علي البحر الأحمر وخليج العقبة سعياً للقفز إلي مكة المكرمة والمدينة المنورة ، أدرك صلاح الدين أهمية وجود عسكري قوي وسط تجمعات البدو لضمان ولائهم من جانب وكحصن وسيط بين القاهرة وبين المواقع المتقدمة لدفاعات جيوش صلاح الدين ، فبدأ في تشييد هذه القلعة في عام 1183 م وتم البناء عام 1187 وهو المقابل للتاريخ الهجري المنقوش حتى الآن علي باب القلعة .

12)- قلعة صلاح الدين,, تمثل قلعة صلاح الدين الأيوبي علي جزيرة فرعون في سيناء قيمة تاريخية وأثرية كبيرة ، حيث لعبت هذه القلعة الشامخة دور الحارس الأمين للشواطئ العربية في مصر والحجاز والأردن وفلسطين علي حد سواء ، وأسهمت في درء الأخطار العسكرية أثناء الصراع الصليبي - الإسلامي ، حيث كانت مصر الإسلامية تمثل الدرع الواقي للعالم العربي والإسلامي أثناء ذلك الصراع .

13)- قلـعــة نوبـيــــع ,, وتعرف بطابية نوبيع ، وهي عبارة عن طابية صغيرة قامت ببنائها السردارية المصرية في عام 1893م وجعلتها مركزاً للشرطة من الهجانة لحفظ الأمن في تلك المنطقة .

* المـنـاجم وآثار جنوب سيناء

* سيناء هي أقدم المناطق التي استغل فيها المصريون القدماء خامات النحاس والفيروز منذ ما قبل عصر الأسرات الفرعونية بوقت طويل . . وأهم موقعين من مواقع التعدين القديمة هما : المغارة وسرابيط

1)- منجم المـغـــــــــــارة ,, (أحدى المغرات الأثرية) يطلق اسم المغارة على جزء محدود من وادي قنية حيث يوجد الجبل الذي توجد فيه عروق الفيروز التي استخرجها المصريون القدماء . ومازالت توجد في هذه المنطقة بقايا أكواخ العمال القدماء فوق أحد المرتفعات .. ويمكن تتبع جدرانها ولكن النقوش الهامة التي كانت قائمة لم تعد باقية هناك حيث نقل بعضها إلى المتحف المصري بالقاهرة .. أو تحطم في محاولات البحث عن الفيروز في بداية القرن الحالي .

2)- ســرابيط الخــادم,, كانت منطقة سرابيط الخادم خلال الدولة الوسطى والدولة الحديثة أهم من المغارة

3)- آثــــار الـطـــــــور : توجد أكثر من منطقة أثرية بمدينة الطور أبرزها منطقة الكيلانى والميناء التجاري القديم الذي تم الكشف عنه ويرجع إلى العصر المملوكي ، كما عثرت البعثة اليابانية التي تنقب هناك على العديد من الآثار الهامة من الأدوات والعملات وغيرها والتي تعود إلىعدة قرون مضت

4)- سانت كاترين  سيناء هي الأرض التي باركها الله سبحانه وتعالى وذكرها في كتبه السماوية ، وهى الأرض التي مر بها ولجأ إليها بعض أنبياءالله عليهم السلام ، فسار عليها إبراهيم عليه السلام قاصداً مصر التي أقام فيها عاماً ثم عاد من خلالها مع زوجته سارة ، وعبرها يوسفبن يعقوب عليهما السلام بعدما تركه أخوته فقدر الله له منزلة عظيمة في مصر فيما بعد ، واتجه إليها موسى عليه السلام وعاش هنا وتزوج ابنة شعيب من مدين عليه السلام وعلى جبالها شرفه الله بأن كلمه بالوادى المقدس طوى ، وهناك تلقى ألواح الشريعة ، ثم على ترابها مات موسى وأخيه هارون عليهما السلام ، وعليها مرت مريم عليها السلام وعيسى عليه السلام طفلاً - إلى مصر ثم عادابعد ذلك إلى فلسطين عبر سيناء أيضا .

5)- جبل موسى : توجد في أعلى قمته جامع وكنيسة صغيرة ، ويحرص السائحون على تسلق الجبل عقب منتصف الليل ليصلوا قمته قبيل شروق الشمس ، ورغم مشقة الرحلة وصعوبة تسلق الجبل ثم 750 درجاً من الصخر في قمته .. إلا أن منظر الشروق في تلك البقعة متعة تستحق كل مشقة حيث تبدو قمم الجبال المحيطة وكأنها قد اكتست بلون أحمر مع بزوغ الشمس .

6)- - دير سانت كاترين : ويستقبل الدير يومياً مئات السياح من أنحاء العالم ، لزيارة معالمه ومكوناته الأساسية دير طور سيناء المعروف باسم دير سانت كاترين ، ويقع الدير أسفل جبل سيناء

* اهم المدن ( العريش - الطور - رفح - الشيخ زويد - طابا - نويبع - دهب )

ibrahim-hassan6

صورتي الشخصية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 107 مشاهدة
نشرت فى 11 يوليو 2015 بواسطة ibrahim-hassan6

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

19,566