الجغرافي الأسيوطي الصغير

"ان السياسة هي بنت التاريخ، والتاريخ هو ابن الجغرافيا، والجغرافيا لا تتغير"إهداء الى روح جمال حمدان

العوامل المؤثرة في مناخ أوروبا:

يتأثر مناخ القارة الأوربية بعدة عوامل أهمها : موقعها الجغرافي ، و صغر مساحتها النسبي ، و شكلها ، و طول سواحلها ، و تعرج تلك السواحل ، و نظام و اتجاه مرتفعاتها و سهولها ، و نطاقات الضغط المحيطة بها ، و تعرض سواحلها الغربية لتأثيرات التيارات البحرية الدفيئة . و تقع قارة أوربا بين خطي عرض 36 و 71 درجة شمالاً و هذا يعني وقوع معظمها ضمن النطاق المعتدل، كما أن صغر مساحتها و تعرج سواحلها و كثرة خلجانها و أشباه الجزر فيها و امتداد مرتفعاتها من الغرب إلى الشرق يسمح بنفاذ المؤثرات البحرية إلى أجزاء بعيدة منيابسها .

و تؤثر في مناخ أوربا أربعة نطاقات من الضغط هي: 

1- نطاق الضغط المرتفع الآزوري : شمال الأطلسي ، و يتسع مجال هذا النطاق في فصل الصيف ليشمل إقليم البحر المتوسط . و ينشأ عنه هدوء عام في الأحوال الجوية فنجد الطقس مشمساً و السماء صافية في القسم الجنوبي من أوربا . و لما كانت مناطق الضغط المرتفع عديمة المطر في الأغلب ، فإن الأراضي التي تغطيها تعاني عادة من الجفاف .

2- نطاق الضغط المنخفض الأيسلندي :و يتركز هذا النطاق من الضغط فوق شمال الأطلسي طوال العام و يرافقه نشاط إعصاري .

3- نطاق الضغط المرتفع الآسيوي :ينشأ في فصل الشتاء في داخل و شمال آسيا و يقسم هذا النظام من الضغط الرياح الغربية إلى مجموعتين من التيارات الهوائية إحداهما في شماله تؤثر على مناخ غرب أوربا و الأخرى في جنوبه تجلب بأعاصيرها المطر و الطقس المتغير لإقليم البحر المتوسط .

4- نطاق الضغط المنخفض في جنوب غرب آسيا :ينشأ في فصل الصيف و مركزه شمال غرب الهند و يمتد إلى الطرف الشرقي من البحر المتوسط .أما جنوب شرق أوربا الواقع شمال غرب هذا النطاق فتسوده رياح غربية و شمالية غربية جافة و لهذا فإن جنوب شرق أوربا يعاني من الجفاف صيفاً . و هناك حقيقة هامة هي أن حرارة المياه المجاورة لسواحل غرب أوربا في الشتاء أعلى بكثير من حرارة اليابس بفضل تيار الخليج الدافئ في شمال الأطلسي ، و هذا التيار الدافئ هو الذي يبقي موانئ غرب و شمال اسكندنياوة و شرقاًَ حتى مورمانسك خالية من الجليد . كما يؤثر هذا التيار في تدفئة اليابس الأوربي. 

أحوال المناخ في فصل الشتاء:

أ- الحرارة : تنخفض درجات الحرارة تدريجياً كلما اتجهنا غرباً من غرب القارة صوب شرقها ، و تسقط الشمس مائلة على أرض القارة ، و يصبح المحيط الأطلسي هو العامل الفعال المؤثر في تلطيف درجة الحرارة بها (فمتوسط درجة حرارة كانون الثاني ( يناير ) في سواحل غرب البرتغال 10 مْ و حوالي 4 مْ عند الرأس الشمالي بالنرويج) . و تنخفض درجة الحرارة في شرقي أوربا إلى ما دون درجة التجمد و يصبح المناخ قاري يعظم فيه المدى الحراري السنوي الذي يصل في موسكو إلى 30 مْ .

ب- الضغط و الرياح : في هذا الفصل يصبح القسم الشرقي من أوربا مركزاً لنطاق من الضغط المرتفع بسبب شدة برودة الهواء و تكاثفه ، و هو امتداد لنطاق الضغط المرتفع الآسيوي و منه تخرج رياح باردة جافة ، كما تهب أيضاً رياح باردة و جافة من الشمال القطبي على أرضها ، و لهذا نجد مناخ الشتاء في روسيا يتميز بالبرودة القارسة و الركود و قلة التساقط ، و قد يشمل نطاق هذا الضغط المرتفع الآسيوي غربي أوربا و إقليم البحر المتوسط . و تهب من نطاق الضغط المرتفع الآزوري رياح نحو نطاق العروض الستينية ، و يكون اتجاهها جنوبية غربية، و عند التقاء التيارات الهوائية القطبية الباردة بالتيارات الجنوبية الدفيئة تنشأ الأعاصير بكثرة ، و تسبب هذه الأعاصير ظروف الطقس المتغيرة في غرب أوربا و جنوبها .

جـ- الأمطار : معظم الأمطار التي تسقط فوق القارة من النوع الإعصاري ، و بعضها تضاريس ، و المطر الإعصاري يصحب مرور الأعاصير التي تدفعها الرياح الغربية صوب القارة . و يشتد ورود الأعاصير في الشتاء ، و تقل هذه الأمطار الإعصارية كلما اتجهنا شرقاً و ابتعدنا عن المحيط الأطلسي. أما شرق أوربا فيبتعد عن المؤثرات المحيطية و يكون مركزاً لضغط مرتفع ، و لما كان الهواء البارد بطبيعته قليل الرطوبة فإن التساقط في شرقي أوربا يقل في الشتاء و يكون ثلجياً لا يزيد عن بضعة سنتيمترات و أيام الشتاء تكون هنا هادئة ، فالسماء صافية و الشمس مشرقة على الرغم من هبوط الحرارة إلى دون التجمد بكثير . و تسقط الأمطار في أراضي إقليم البحر المتوسط في الشتاء ، و خاصة حين وقوع تلك الأراضي تحت تأثير الرياح الغربية و الأعاصير . و تكون السفوح الغربية لمرتفعات الابنين و الألب الدنيارية غزيرة الأمطار لاعتراضها الرياح الغربية، أما السفوح الشرقية فقليلة الأمطار لوقوعها في ظل المطر . و تؤثر الجبال في إسقاط المطر حتى في الجهات البعيدة عن المحيط الأطلسي كما في جبال القوقاز و مرتفعات اسكندنياوة . 

أحوال المناخ صيفاً:

أ- الحرارة : 

تنتقل عمودية الشمس في هذا الفصل إلى الشمال من خط الاستواء ، و من ثم تتأثر بها حرارة القارة تأثراً واضحاً , و هناك تناقص في متوسط الحرارة من الجنوب إلى الشمال و تبلغ الحرارة أقصاها في جنوب القارة ، و يزداد المدى الحراري بالابتعاد عن البحر ، و يزداد طول النهار كلما اتجهنا شمالاً و من ثم فإن درجات حرارة الصيف تزداد في العروض العليا بسبب طول فترة شروق الشمس .

ب- الضغط و الرياح : في هذا الفصل يتسع نطاق الضغط المرتفع الآزوري ليشمل منطقة البحر المتوسط ، و ينشأ عنه هدوء عام في الأحوال المناخية فنجد الطقس مشمساً و السماء صافية و ذلك في جنوب أوربا، و عادة نجد مناطق الضغط المرتفع عديمة الأمطار ، و هذا هو السبب في أن أقطار البحر المتوسط جافة في فصل الصيف . و يمتد فوق شرق أوربا نطاق من الضغط المنخفض مركزه فوق آسيا ، و حينئذ تستطيع الرياح الغربية المرفقة بالأعاصير أن تتوغل نحو شرقي القارة .

جـ- الأمطار: يسقط المطر فوق القارة إعصارياً و تضاريسياً ، و لكن قسماً عظيماً منه في فصل الصيف من النوع الانقلابي ، و هو الذي ينشأ من تصاعد الهواء الرطب إلى أعلى فيبرد بدرجة تكفي لإحداث التكاثف ثم سقوط المطر ، و يرافق هذه الأمطار الانقلابية في أوربا عواصف مرعدة . و مثل هذه الأمطار تسقط على مختلف أجزاء أوربا في الصيف و يكون المطر غزيراً على الأجزاء الغربية و معتدلاً في الوسط و يشح في الشرق .

الأقاليم المناخية:

تقسم أوربا إلى عدة أقاليم مناخية تختلف في ميزاتها المناخية و هي :

1- إقليم مناخ البحر المتوسط:و يشمل الأراضي التي تطل على هذا البحر جنوب أوربا ، بالإضافة إلى سواحل البرتغال و سواحل جنوب غرب أسبانيا و جنوب غرب البحر الأسود و سواحل جنوب شبه جزيرة القرم . و يتميز الإقليم بشتاء دافئ ، و تتناقص درجات الحرارة من الجنوب نحو الشمال و من الغرب صوب الشرق و قد تهبط درجات الحرارة إلى ما دون الصفر بسبب الرياح الباردة الجافة التي تأتي من وسط القارة . و تشتد الحرارة في أراضي هذا الإقليم في الصيف ( يزيد معدلها على 21 مْ ) و تزداد الحرارة كلما اتجهنا من الغرب إلى الشرق و من الشمال صوب الجنوب . و تجلب الرياح الغربية التي تهب على أراضي الإقليم الأمطار في فصل الشتاء أما الرياح التجارية الشمالية الشرقية التي تهب عليها في الصيف فهي رياح جافة و لهذا فالإقليم يتميز بمناخ معتدل و متغير في الشتاء و بمناخ مداري و مستقر في الصيف . و مع ذلك تتناقص الأمطار على امتداد حوض البحر المتوسط من الغرب نحو الشرق , و تتسبب المرتفعات في ازدياد كمية الأمطار الساقطة . أما جهات الأقاليم المرتفعة أو المحاطة بالجبال فيكون مناخها أقرب للقاري منه لمناخ البحر المتوسط مثل هضبة المزيتا الاسبانية و سهل لومبارديا و أجزاء مختلفة من يوغسلافيا و اليونان .

2- إقليم مناخ غرب أوربا: يشمل هذا الإقليم السواحل الغربية لشبه جزيرة اسكندنياوة و كل الجزر البريطانية و الدانمرك و هولندا و بلجيكا و معظم فرنسا و شمال ألمانيا و شمال إسبانيا . و يتميز هذا الإقليم بوضوح المؤثرات المحيطية الملطفة له و بالتالي فالمدى الحراري فيه ضئيل، و تزداد الحرارة باتجاه الشرق بسبب المؤثرات القارية كما تزداد باتجاه الجنوب . و حرارة الشتاء على السواحل الغربية معتدلة و تتناقص عموماً باتجاه الشمال . وتتسبب كتل الهواء البارد الشمالي في حدوث الصقيع و تجمد مياه الأنهار ، و يتميز هذا النوع المناخي بالتغيرات المناخية بسبب مرور الأعاصير و خاصة في الشتاء أما في الصيف فتسود الرياح الغربية . لهذا نجد الأحوال الجوية في الصيف أكثر استقراراً في غرب أوربا منها في فصل الشتاء. و تسقط الأمطار هنا بانتظام على فصول السنة و لكن هناك زيادة في كمية الأمطار في الشتاء بسبب كثرة ورود الانخفاضات الجوية وشدة عمقها و لا نجد في هذا الإقليم شهراً جافاً بعكس إقليم البحر المتوسط الذي يتصف بالجفاف صيفاً.

3- إقليم مناخ وسط أوربا: يشمل هذا المناخ أراضي وسط و شرقي فرنسا و ألمانيا فيما عدا شمالها ، و سويسرا و غرب بولندا و أراضي نهر الدانوب الأوسط و سهل لومبارويا ( شمال ايطاليا ) . و هو مناخ انتقالي معتدل بارد ، ينشأ من اختلاط المؤثرات المحيطية بالمؤثرات القارية ، و رغم ارتفاع الحرارة في فصل الصيف فإنها تهبط إلى ما دون درجة التجمد في الشتاء . و المدى الحراري اليومي و الفصلي و السنوي كبير و تسقط الأمطار في هذا الإقليم طول السنة و لكنها تزداد في الصيف ، و كمية الأمطار ليست كبيرة ، و أمطار الصيف انقلابية يصحبها الرعد و البرق أما أمطار الشتاء فمن النوع الإعصاري تكون على شكل رذاذ أو هيئة ثلج .

4- إقليم مناخ شرق أوربا: و يعرف أيضاً بالمناخ القاري المعتدل البارد ، و هو يتمثل في جنوب اسكندنياوة و شرق بولندا و تشيكوسلوفاكيا و في رومانيا و بلغاريا و في روسيا جنوب لينغراد(سان بطرس سبرغ حالياً) . و هنا يشتد برد الشتاء و يهبط إلى دون الصفر ، و يعزى هذا الهبوط الكبير لحرارة الشتاء إلى قصر فترة الإشعاع الشمسي أثناء النهار و إلى تعرض أراضي الإقليم لغزوات الكتل الهوائية القارسة البرودة من الشمال و الشرق ، كما يرجع إلى التبريد الذي يحدثه تراكم الجليد بسمك كبير على الأرض الباردة . أما الصيف فهو حار نظراً لطول فترة الإشعاع الشمسي ( 17 ساعة يومياً ) و المدى الحراري السنوي كبير و تسقط معظم الأمطار في الصيف و معظمها انقلابي و بعضها إعصاري و تضاريسي . و تقل الأمطار كلما اتجهنا نحو الشرق والجنوب الشرقي( لا تزيد كميتها عن 550 مم) . أما الأراضي الواقعة دون منسوب البحر إلى الشمال من بحر قزوين فتتصف بظروف مناخ صحراوي ( 130 مم سنوياً ) .

5- إقليم المناخ البارد في شمال شرق أوربا : يمتد من منحدرات السويد عبر كتلة الدرع البلطي إلى شمال روسيا . و يتميز بشتاء طويل مظلم قارس البرودة قد تهبط درجات الحرارة فيه إلى أقل من – 6 مْ و تنخفض إلى أدنى من ذلك كلما اتجهنا صوب الشرق و الشمال . و ترتفع الحرارة في الصيف إلى نحو 13 مْ . و تسقط معظم الأمطار في النصف الصيفي من السنة ، و التساقط في الشتاء قليل و يكون على هيئة ثلج و لا تزيد كمية التساقط السنوية عن 450 مم .

6- إقليم مناخ التندرا: يشمل هذا الإقليم الشمال الأقصى من روسيا و فنلندا و اسكندنياوة و أعالي مرتفعات اسكندنياوة و جزيرة أيسلندا و في بعض الجزر الأوربية في المحيط المتجمد الشمالي .

شتاء هذا النوع المناخي طويل قارس البرودة يمتد تسعة أو عشرة أشهر و فيه تنخفض درجة الحرارة إلى الصفر و ما دونه .

و خلال فصل الصيف القصير ترتفع درجات الحرارة و لا يزيد معدلها في أحر الشهور عن عشر درجات مئوية و لا تقل عن الصفر و تنخفض درجات الحرارة كلما توغلنا نحو الشرق حيث تسود المؤثرات القارية و تتلاشى المؤثرات البحرية. و لا تزيد كمية التساقط عن 300 مم و معظمها ثلجي ، و يزداد التساقط صيفاً في الأجزاء الداخلية و شتاء في الأجزاء الساحلية التي تتأثر بأعاصير الشتاء .

المصدر: الجغرافيون العرب http://www.arabgeographers.net/vb/showthread.php?t=3354
  • Currently 180/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
58 تصويتات / 4874 مشاهدة
نشرت فى 10 يوليو 2010 بواسطة hysam

هيثم محمد ثابت

hysam
مهندس مساحة وخرائط وصحفي وإعلامي مصري من مواليد مركز الغنايم بمحافظة أسيوط باحث بمرحلة الماجستير شعبة المساحة والخرائط بقسم الجغرافيا بكلية الآداب جامعة أسيوط وأمين م اتحاد طلاب كلية الاداب جامعة أسيوط لعام 2012 والطالب المثالي بكلية الآداب جامعة أسيوط :2012:2010 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,197,103

مواقع تهمك

   

TvQuran

TvQuran

TvQuran

TvQuran

TvQuran

TvQuran

أنت قادم من : <! > // -->


خريطة زوار الموقع الآن