يتخذ‏(‏ الاتجار بالبشر في المجتمع المصري‏)‏ في بحث ميداني للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية خمس صور في مقدمتها ظاهرة استغلال الاطفال في العمل حيث شمل البحث عينة من الأطفال العاملين عددهم‏489‏ طفلا ينتمون إلي‏352‏ أسرة في خمس محافظات وتراوحت اعمارهم بين‏7‏ ـ‏18‏ سنة‏..‏ أكثر من نصفهم يلمون بمبادئ القراءة والكتابة

حيث تتشابه الحالة التعليمية للوالدين مع أبنائهم وترتفع نسبة الفتيات الأميات مقارنة بالذكور وكانت أخطر النتائج التي توصل إليها البحث هي رضا الأطفال عن عملهم وأصبح الحصول علي المال في حد ذاته قيمة لديهم حيث أن‏80.4%‏ يحبون عملهم في حين يبحث‏64%‏ منهم عن عمل آخر بحثا عن المكسب الأكبر‏.‏
وكانت النسبة الغالبة من الأطفال يعملون عدد ساعات طويلة تتراوح ما بين‏11‏ ـ‏13‏ ساعة وأن‏42,3%‏ منهم يعمل في المحاجر ـ التي تصنف ضمن أسوأ أشكال عمل الأطفال ـ وتتوزع المهن الاخري علي ورش الحدادة وتشكيل المعادن والغزل والنسيج في معارض الأثاث ومعظم هذه الأعمال تمثل خطورة بالغة علي حياة هؤلاء الأطفال وخاصة العاملين في المحاجر لانهم مسئولون عن تعبئة وتحميل البودرة الناتجة عن طحن الحجارة لاستخدامها في

صناعة البلاط لذلك فهي بيئة عمل مليئة بالمخاطر مع عدم وجود أي نوع من الحماية والوقاية

حيث أكد‏42.3%‏ من الأطفال أنهم لا يرتدون أي ملابس خاصة للحماية والوقاية أثناء العمل‏.‏

وهي نتائج تثير تساؤلات حول سبب تفضيل هؤلاء الاطفال للعمل رغم مشقته ـ وخطورته في بعض الاحيان ـ علي التعليم ؟‏..‏ فهل تتعلق المشكلة بالنظام التعليمي ؟ ام ان الامر يتعلق بالوضع الاجتماعي للطفل لانه قد يصبح العائل الوحيد لأسرته فجأة لأي سبب ؟
وتتعدد صور عمالة الاطفال فهناك من يحمل صندوقا للقمامة اثقل منه وآخر يتنقل بين عربات مترو الانفاق طوال اليوم لبيع المناديل الورقية وهناك التباع المعلق علي باب الميكروباص ليجمع الاجرة من الركاب معرضا حياته للخطر‏..‏كلهم اطفال لا يزيد عمر اكبرهم علي‏15‏ سنة ومكانهم الطبيعي هو المدرسة ولكنهم ولأسباب كثيرة طاقة رخيصة يجد فيها صاحب العمل انها لن تكلفه الكثير بالاضافة الي انه يظل الآمر الناهي لأي طفل يعمل لديه ويجد منه الآذان الصاغية لأوامره وتعليماته وقد ينتهي المطاف بمعظم هؤلاء الاطفال بأن يصبحوا اصحاب العمل مستقبلا‏.‏

كريم طفل ترك المدرسة من الصف الثالث الابتدائي ويعمل بأحد الافران يقول إن السبب الرئيسي في ذلك أنه ظل حتي هذه المرحلة لا يعرف القراءة والكتابة‏..‏ حتي اسمه لا يعرف شكل كتابته حتي الآن لذلك قرر النزول للعمل لتعلم صنعة تفيده علي حد وصفه ويري ان المدرسة ستكون عبئا علي أسرة لن تتمكن من تحمل مزيد من المصاريف علي العكس فهو سيساعدهم أكثر بهذا العمل مما لو تعلم بالاضافة الي انه يساعد مصطفي شقيقه الاكبر الذي يعمل معه بنفس الفرن بعد أن ترك هو الآخر المدرسة من الصف السادس الابتدائي ولكن لسبب مختلف تماما عن اخيه لانه كان يعمل في البداية الي جانب دراسته بسبب مرض الاب ولكن بعد وفاته قرر ترك المدرسة لتوفير النفقات بالاضافة الي انه كان يعمل طوال الليل لوجوده بالمدرسة نهارا فلم يتحمل عناء كل يوم حيث ينام‏3‏ ساعات فقط يوميا فأصبح العمل هو خياره لأنه الاهم لأسرته التي تحتاج الي دخل ثابت‏.‏
وأوضح ان عمله هو فخر له لانه مسئول عن اسرته بالكامل رغم صغر سنه الذي لا يعترف به قائلا انا راجل وبصرف علي اخواتي

‏100‏ جنيه أسبوعيا
ويقول إبراهيم‏(18‏ سنة‏)‏ إنه ظل ينتقل بين بعض الأعمال حتي استقر أخيرا داخل احدي الورش منذ كان في التاسعة حتي الآن لأنه شرب الصنعة بالاضافة الي ان اسرته تعيش بميت غمر ويسافر لهم الاحد من كل اسبوع بعد تجميعه مبلغا من المال‏.‏
ويقاطعه الاسطي محمود شملول‏(‏ صاحب الورشة‏)‏ التي يعمل بها قائلا انه يدفع له ولأي طفل يعمل بالورشة‏100‏ جنيه اسبوعيا بالاضافة الي الإكراميات التي يحصل عليها من صاحب أي سيارة يقوم بتصليحها كما انه مسئول عن توفير المسكن لمن يعمل بالورشة خاصة الاطفال


humantraffic

أوقفوا الاتجار بالبشر!

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
19 تصويتات / 441 مشاهدة

ساحة النقاش

وحدة منع الاتجار بالبشر

humantraffic
وحدة منع الاتجار بالبشر التابعة للمجلس القومي للطفولة والأمومة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

263,983

البنات شايفين إيه

عرض لآراء البنات عن الختان والزواج المبكر