Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

1- التشاور والتباحث مع المعلم:

إذا كانت هذه المشكلة تحدث مع طفلك فقط في المدرسة فقد يكون هناك مشكلة  تخص المعلم من حيث أسلوب شرحه للدرس، وفي هذه الحالة لابد من مقابلة المعلم والتشاور معه ومناقشة المشكلة معه واقتراح الحلول الممكنة التي من الممكن أن تعمل على زيادة انتباهه تجاه المهمات بشكل عام والمتطلبات الدراسية على وجه الخصوص .

2- ملاحظة ومعرفة الضغوطات داخل المنزل :

إذا كانت هذه المشكلة تحدث مع طفلك في المنزل فقد يكون ذلك رد فعل لضغوط معينه في المنزل ، فإذا لاحظنا وجود اضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد (ADHD) لدى طفلك وأنت تمر بظروف انفصال أو طلاق أو ظروف أسرية غير مستقرة ، فإن هذا السلوك قد يكون مؤقتاً ، ويقترح الأخصائيون هنا زيادة الوقت الذي تقضيه مع الطفل حتى تزيد فرصته في التعبير عن مشاعره.

3- فحص حاسة السمع لدى الطفل :

إذا كان طفلك قليل الانتباه وسهل التشتت أو كثير الحركة ولكنه غير مندفع ، فعليك فحص حاسة السمع عنده للتأكد من سلامتها وعدم وجود أي مشكلات مرتبطة بعملية السمع وبعمليات الاستماع ، ففي بعض الأحيان رغم أنه يسمع جيداً فإنه من المحتمل أن المعلومات المتلقاة لاتصل بشكل سليم إلى الدماغ (مناطق معالجة المعلومات حسب نوعها) .

4- تغيير مكان الطفل :

يستطيع الطفل الذي يتشتت انتباهه بسرعة التركيز بشكل أكثر في الواجبات ولفترات أطول إذا كان كرسي المكتب مواجهاً للحائط بدلاً من حجرة مفتوحة أو شباك .

5- تحسين مستوى التواصل البصري :

لتحسين مستوى التواصل مع طفلك الذي يعاني من ضعف في الانتباه ؛ عليك دائماً أن تتواصل معه بصرياً وجهاً لوجه قبل أن تتحدث إليه أو تلكمه .
6- ابتعد عن الأسئلة الممّلة :

تعود على استخدام الجمل والعبارات الإيجابية بدلاً من الأسئلة . فالأوامر البسيطة القصيرة أسهل على الطفل في التنفيذ . فلا تقل للطفل "ألا تستطيع أن تجد كتابك ؟" ولكن بدلاً من ذلك قل له : "إذهب وأحضر كتابك الآن وعد" . وبعدما يعود قل له "أرني ذلك" .

7- قم بإعداد قائمة بالواجبات :

عليك إعداد قائمة بالأعمال والواجبات التي يجب على الطفل أن يقوم بها ووضع علامة (صح) أمام كل عمل أو مهمة يكملها الطفل ، والأعمال التي لا تكتمل أخبر الطفل أن يتعرف عليها في القائمة .

 8- تعزيز الطفل على المحاولة :

كن صبوراً مع طفلك ضعيف الانتباه فقد يكون يبذل أقصى ما في وسعه. فكثير من الأطفال لديهم صعوبة في البدء بعمل ما والاستمرار به ، وإذا قام بالانتباه وحقق الهدف المطلوب قم بتعزيزه حتى يستمر وحاول أن يكون تعزيزك له مخطط بطريقة تعمل على زيادة الدافعية لديه . كما يجب على الوالدين تنمية الانتباه والذاكرة لدى هذا الطفل من خلال تشجيعه على ممارسة بعض الألعاب والأنشطة التي تحتاج إلى تركيز ولا تحتاج إلى نشاط حركي كبير مثل مطابقة الصور، أو تلوينها، أو بناء الأشياء من المكعبات، كما يمكن للوالدين تنمية قدرة الطفل على الإنصات من خلال سرد القصص المثيرة والمشوقة عليه، حيث إنها تجذب انتباه الطفل وتجعله ينصت لكي يستمع إلى تفاصيلها.

9- تجاهل السلوكيات غير المرغوبة وعزز السلوكيات المرغوبة :

يجب أن يقوم الوالدين بتوجيه الطفل لتعديل سلوكه عن طريق تقديم النمذجة لسلوك الوالدين، وسلوك أقران الطفل وأشقائه. حيث ينصح خبراء نمو الأطفال دائماً بتجاهل الطفل عندما يقوم بسلوك غير مرغوب فيه ، ومع تكرار التجاهل سيتوقف الطفل عن السلوك لأنه لا يلقى أي انتباه لذلك والمهم هو إعارة الطفل الانتباه وتعزيزه عندما يتوقف عن السلوك غير المرغوب فيه ويبدأ في السلوك الجيد.

10- ضع نظاماً محدداً والتزم به :

التزم بالأعمال والمواعيد الموضوعة ، فالأطفال الذين يعانون من مشكلات في الانتباه يستفيدون غالباً من الأعمال المواظب عليها والمنظمة كأداء الواجبات ومشاهدة التلفاز وتناول الأكل وغيره ويوصى بتقليل فترات الانقطاع والتوقف حتى لا يشعر الطفل بتغيير الجدول أو النظام وعدم ثباته.

11- أعط الطفل فرصة للتفريغ :

يقترح الخبراء - لكي يبقى طفلك مستمراً في عمله فترة أطول - السماح للطفل ببعض الحركة أثناء العمل . فمثلاً: أن يعطى كرة اسفنجية من الخيط الملون أو المطاط يلعب بها أثناء عمله . ويجب على الوالدان مساعدته على التنفيس من خلال ممارسة الأنشطة الرياضية، والجري لمسافات طويلة. أما إذا كانت ظروف الوالدين لا تسمح لهم بذلك، أو كان الطقس سيئاً، فيجب على الوالدين أن يجهزوا حجرة بالمنزل لكي يلعب فيها الطفل، ويتركوه يفعل ما يشاء بدون نقد منهم، على أن يكون ذلك في وقت محدد فقط وليس طول اليوم.

12- ضبط عملية اللعب :

أن الطفل الذي يعاني من هذا الاضطراب لديه طاقة كبيرة، يجب عدم تشجيع الطفل على كثرة النشاط الحركي في الوقت غير المخصص لذلك، كما يجب منع أشقائه من اللعب معه لعبة تحتاج إلى حركة بدنية كثيرة مثل المطاردة، أو الألعاب الصاخبة، لأن هذا اللعب سوف يعزز لديه النشاط الحركي الزائد، ويجعل هناك صعوبة في التخلص منه أو خفض مستواه.

13- التدريب على النظام :

يجب على الوالدين أن يجعلوا الجو العام للمنزل يسوده النظام ، ويدربوا الطفل على ذلك، كما يجب عليهم تحديد وقت للعب، ووقت لتناول الطعام، ووقت لحل الواجبات الدراسية، ووقت للنوم على أن تكون مواعيدها ثابتة دائماً بقدر الإمكان، كما يجب عليهم أيضاً أن يعلموا الطفل عدم دخول حجرة الآخرين بالمنزل، أو اللعب بأشياء تخص غيرهم بدون استئذان.

4- الابتعاد قدر الإمكان عن التجمعات :

يجب على الوالدين إبعاد هذا الطفل عن التجمعات التي لا يستطيعون فيها التحكم في سلوك طفلهم، وذلك مثل الحفلات والأفراح، حيث إن هذه التجمعات سوف تجعل الطفل ينطلق مع أقرانه ويقوم بنشاط حركي كبير، مما يؤدي إلى استثارة النشاط الحركي الزائد الكامن لديه، ورفع مستواه.

المصدر: د. نايف الزارع رئيس قسم التربية الخاصة جامعة الملك عبدالعزيز بجدة

ساحة النقاش

نور الفجر

hudaenshasy
موقع يهتم برعاية او تاهيل لمكفوفين في المجال التربوى تقدمه هدى الانشاصى اخصائي نفسي اكلينيكي بالتربية و التعليم مسؤل دعم فني جودة بادارة النزهة التعليمية عضو مجلس ادارة اتحاد رعاية هيئات ذوى الاعاقة »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

93,703