الإعاقة البصرية هي ضعف في حاسة البصر يحد من قدرة الشخص على استخدامها بفعالية مما يؤثر سلبا في أدائه ونموه. والإعاقة البصرية ضعف في أي من الوظائف البصرية الخمس وهي:

البصر المركزي ، البصر الثنائي ، التكيف البصري ، البصر المحيطي ، ورؤية الألوان. وهذا الضعف ينتج عن تشوه تشريحي أو الإصابة بالأمراض أو الجروح في العين. ومن أكثر أنواع الإعاقات البصرية شيوعا الإعاقات التي تشمل البصر المركزي. 
نسبة انتشار الإعاقة البصرية:
ما بين 15 إلى 50 من كل 10000 لديهم إعاقة بصرية شديدة ، وتشير الإحصائيات أن نسبة الانتشار تزداد مع تقدم العمر.
الجهاز البصري:
يتكون الجهاز البصري لدى الإنسان من العين والعصب البصري والقشرة البصرية. وتتألف العين من ثلاث طبقات هي : 
الطبقة الخارجية : وتتكون من القرنية وهي جزء شفاف يخلو من الأوعية الدموية وتعمل بمثابة نافذة للعين ، والصلبة وهي الجزء الأبيض ووظيفتها الأساسية حماية العين. 
الطبقة الوسطى : وتتكون من المشيمة وهي جزء مليء بالأوعية الدموية ووظيفتها تغذية العين. الجسم الهدبي ومن أهم أجزائه العضلات الهدبية التي تعمل على انقباض واسترخاء الألياف وبذلك تعمل على ضبط مستوى الضغط على عدسة العين، كذلك يفرز هذا الجسم السائل المائي. العدسة وهي جزء شفاف محدب من الجانبين وظيفتها الأساسية تركيز الضوء على الشبكية حيث أنها تعمل على انكساره. القزحية وهي الجزء الملون من العين وتقع بين القرنية والعدسة ، وفي منتصفها توجد الحدقة التي تعمل بمثابة فتحة تنظم دخول الضوء إلى الجزء الداخلي من العين حيث أنها تتوسع في الظلام وتنقبض في حالة الإضاءة الشديدة. 
الطبقة الداخلية : من أهم أجزائها الشبكية وهي جزء بالغ التعقيد تشريحيا وظيفتها تحويل الضوء إلى سيالات عصبية وإيصالها إلى المراكز العليا في الدماغ عن طريق العصب البصري. يوجد في الشبكية خلايا متخصصة يزيد عددها عن 125 مليون خلية تسمى بالمخاريط والعصي وهذه الخلايا مسؤولة عن رؤية الألوان. 
أسباب الإعاقة البصرية :
هنالك أسباب عديدة للإعاقة البصرية ، وبعض هذه الأسباب يحدث في مرحلة ما قبل الولادة وبعضها يحدث أثناء عملية الولادة من هذه الأسباب:
انفصال الشبكية. 
اعتلال الشبكية الناتج عن السكري. 
تنكس النقطة المركزية. 
الماء الأسود : هو زيادة حادة في ضغط العين مما يحد من كمية الدم التي تصل إلى الشبكية ويؤدي إلى تلف الخلايا العصبية وبالتالي إلى العمى. 
الماء الأبيض : إعتام في عدسة العين وفقدان للشفافية يؤدي إلى عدم القدرة على الرؤية ، وقد يحدث بسبب عوامل مثل الوراثة والحصبة الألمانية وإصابات العين. 
ضمور العصب البصري : يحدث لأسباب عديدة كالالتهابات والأورام ونقص الأوكسجين ، وهو أكثر شيوعا عند الشباب . 
الحول : 
توسع الحدقة الولادي : هو تشوه ولادي ينتقل على هيئة جين سائد, تكون فيه الحدقة واسعة جدا نتيجة عدم تطور القزحية في كلتا العينين. 
البهق : هو اضطراب تكون فيه الصبغة قليلة جدا أو معدومة ولهذا فان الضوء الذي يأتي إلى الشبكية لا يتم امتصاصه. وينتج عن خلل في البناء وهو خلقي يكون فيه جلد الشخص أشقر وشعره ابيض وعيناه زرقاوين. 
رأرأة العينين : حالة يحدث فيها حركات لا إرادية سريعة في العيون ، وهذا ينجم عنه غثيان ودوار وقد تكون حالة الرأرأة مؤشرا على وجود خلل في الدماغ أو مشكلة في الأذن الداخلية.
الاعتبارات التربوية :
يتكون المنهاج الدراسي للأطفال المعوقين بصريا من عناصر وهي:
الكفاية الشخصية والتكيف الشخصي والمهارات الحياتية اليومية. 
الحركة والتنقل. 
مهارات التواصل. 
التوجيه المهني. 
الأدوات والمعدات الخاصة. 
الإثارة البصرية. 
البدائل التربوية :
مؤسسات الإقامة. 
الصفوف الخاصة. 
غرفة المصادر. 
التعليم المتنقل. 
الصفوف العادية. 
وينبغي تحديد البديل التربوي المناسب لكل طفل بناء على ما يلي :
مستوى البصر الوظيفي للطفل. 
نتائج الفحوصات الصحية العامة. 
نتائج التقييم النفسي. 
ملاحظات المعلمين وتقاريرهم. 

المصدر: (زينب توفيق أبو ردن / علم نفس/ سنة ثالثة / جامعة عمان الأهلية )
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 130 مشاهدة
نشرت فى 28 يناير 2013 بواسطة hendsaidshoubra

ساحة النقاش

hendsaidshoubra
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

26,959