محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

أثر التغير فى مناسيب المياه على نوعية وخصوبة مياه بحيرة ناصر وأخوارھا

إعداد/محمد شهاب

محمود توفيق ھيكل المركز القومى لبحوث المياه - معھد بحوث النيل– القناطر الخيريه- مصر

المجلة المصرية للبيولوجيا المائية والمصايد – المجلد الرابع عشر – العدد الأول ( ٢٠١٠ ) ٨٦

يلعب الشكل المورفولوجى للبحيرات أو الخزانات دورا ھاما فى تغير نوعية المياه بها. ويتميز شكل بحيرة ناصر بوجود العديد من الزوائد الجانبية والتى تعرف بالأاخوار. ويعتمد شكل وعمق ومساحة ھذه الأخوار على مستوى منسوب المياه أمام السد العالى. وفى العشر سنوات الأخيرة حدث تذبذب فى مناسيب المياه بالبحيرة من حوالى ١٨١م فوق منسوب سطح البحر سنة ٢٠٠١ الى حوالى ١٧٤م فوق منسوب سطح البحر سنة ٢٠٠٥ وھذا التذبذب فى مناسيب المياه من سنه الى أخرى ينعكس على حالة نوعية المياه بالبحيرة وأخوارھا نتيجه لتغير التركيب المورفولوجى لھا.

 ولدراسة أثر ھذا التذبذب فى مناسيب المياه، تم أختيار أربعة أخوار رئيسية ذات أشكال ومساحات مختلفة وقاع رملى متدرج. وھذه الأخوار ھى كلابشة، العالقى، توشكا وساره والتى تقع على أبعاد ٤١ ،٩١ ،٢٤٧ و ٣٢٥ كيلو متر من السد العالى على التوالى. وكان الھدف الرئيسى ھو تقييم نوعية المياه فى ھذه الأخوار والمجرى الرئيسى للبحيرة خلال فترة المناسيب العالية والمنخقضة (٢٠٠١ ،٢٠٠٥ على التوالى) لكى يتضح خطر التلوث الكامن فى ھذة الأخوار على البحيره بأكملھا. ولتحقيق ھذا الھدف تم أستخدام البيانات الناتجة من تحاليل عينات المياه فى ھذه األخوار والمجرى الرئيسى للبحيرة خلال المناسيب العالية والمنخفضة فى حساب كل من دلائل نوعية المياه والخصوبة للبحيرة بالإلضافة الى تعيين المحصول القائم للھائمات النباتية و العامل الغذائى المحدد للنموھا.

وقد أشارت نتائج دليل نوعية المياه أن أنخفاض مناسيب المياه أدى الى أنخفاض مستوى نوعية المياه فى البحيرة وأخوارھا من الحالة الجيدة الى الحالة المتوسطة. كما أن حسابات دليل خصوبة المياه كشفت عن زيادة أنتاجية البحيرة حيث تحولت من متوسطة الإنتاجية فى المناسيب العالية الى عالية الأنتاجية فى المناسيب المنخفضة. وقد أتفقت ھذه النتائج مع الزيادة الملحوظة للھائمات النباتية فى فترة المناسيب المنخفضة. كما أشارات النتائج أن الفوسفور كان العامل المحدد للنمو فى فترة المناسيب العالية بينما كان الفوسفور أو النيتروجين ھو العامل المحدد للنمو فى فترة المناسيب المنخفضة. وأعتمادا على ھذه النتائج التى أظھرتھا الدراسة يمكن أستنتاج أن أنخفاض المناسيب بالبحيرة له تأثير سلبى على نوعية مياه الأخوار وھذا بدوره يؤثر على البحيرة بأكملھا نتيجة أرتداد مياه ھذه األخوار الى المجرى الرئيسى للبحيرة. ولھذا يمكن أعتبار الأخوار مصادر كامنة للتلوث فى فترات المناسيب المنخفضة.

المصدر: المجلة المصرية للبيولوجيا المائية والمصايد – المجلد الرابع عشر – العدد الأول ( ٢٠١٠ ) ٨٦
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 72 مشاهدة
نشرت فى 6 نوفمبر 2017 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

533,013