محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

بوسيدونيا أوشينيكا من الأعشاب الحيوية لصحة البحر الأبيض المتوسط

إعداد/محمد شهاب

تعد «بوسيدونيا أوشينيكا»، من الأعشاب ذات فائدة حيوية لصحة البحر الأبيض المتوسط، و تعرف بأعشاب نبتون وهي نوع من غابات تحت الماء.تعمل  «بوسيدونيا» على تنقية الماء، وتضمن أن يكون شفافا، كما توفر المأوى الواقي للكثير من المخلوقات. وتشمل هذه المخلوقات أنواعاً عدة من الأسماك، كما تعتبر حواجر طبيعية تحمي الشواطي من التآكل و الانجراف حيث تعمل هذه الأكوام على إضعاف قوة الأمواج. وتنمو أعشاب «بوسيدونيا أوشينيكا» في البحر الأبيض المتوسط فقط، وهي واحدة من أكثر الأعشاب البحرية شيوعاً في المنطقة؛ فهي تنمو من كرواتيا إلى قبرص، ومن مصر إلى تونس، ومن سردينيا إلى إسبانيا. وفي القائمة الحمراء لـ«الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة»، للأنواع المهددة، توجد أعشاب نبتون فقط في أدنى الدرجات «القلق المستمر»، لكن القائمة لا تزال تشير إلى أن الأعشاب تتناقص.

وتقول ماريا ديل مار أوتيرو، وهي خبيرة بيولوجيا بحرية تعمل في برنامج الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة الخاص بالبحر المتوسط، «خلال السنوات الخمسين الماضية، انخفضت المخزونات بنسبة 34 في المائة».وتعتمد الأخطار التي تواجه الأعشاب البحرية على المنطقة بشكل كبير للغاية، حسبما تقول أوتيرو. وتشكل المراسي ومياه الصرف وصيد الأسماك، فضلاً عن بناء مرافق الموانئ، عوامل تهدد الأعشاب. كما أن إدخال أنواع أجنبية من الطحالب في البحر المتوسط قد مثّل مشكلة.وتقول أوتيرو «لا يمكن القول كقاعدة عامة إن الأعشاب البحرية في منطقة ما مهددة أكثر من غيرها». المعرفة أكبر عن شمال البحر المتوسط، لكن هناك الآن مشروعات أيضاً في الأجزاء الجنوبية من البحر.

وأوضحت وكالة الأنباء الألمانية، أن تغير المناخ يؤثر أيضاً على نحو متزايد على مروج الأعشاب البحرية.

وتقول أوتيرو، إن «حرارة البحر المتوسط تزيد بسرعة كبيرة». العواقب لا تزال لا يمكن توقعها، لكن من المرجح أن تؤثر على نمو النباتات وانتشارها.ومن أجل حماية نموها، أصدرت منطقة جزر البليار مرسوماً هذا العام، حيث وضعت 650 كيلومتراً مربعاً من مروج الأعشاب البحرية تحت حماية متزايدة. ويقول ميخيل مير، المدير العام لحماية البيئة في وزارة البيئة المحلية «بالطبع، كانت هناك إجراءات معمول بها قبل ذلك، لكن لم يكن أي منها يستهدف الوضع في جزر البليار بشكل خاص على هذا النحو».

وكان التصدي للرسو غير القانوني أولوية بالفعل قبل صدور المرسوم، حيث إن المراسي الثقيلة تمزق الأعشاب البحرية في التكتلات الضخمة عندما تغادر. وفي مايوركا، لا يقتصر الأمر فقط على محاولة السلطات وقف تدمير أعشاب نبتون، حيث يحاول العلماء أيضاً زرعها.

ويقول جورج تيرادوس، الذي يعمل في معهد «إيميديا» للبيئة ومسؤول عن زراعة العشب «في عام 2015 بدأنا مشروعاً تجريبياً في خليج سانتا بونكا». ويضيف «لقد بقي نحو 50 في المائة من النباتات حية، وكنا سعداء للغاية بذلك».

ودفعت تكلفة هذا المشروع شركة «ريد إلكتريكا» لإدارة شبكة الكهرباء، التي وضعت الكابلات عبر الحشائش البحرية وأرادت أن تعوض بعض الأضرار.وعندما ثبت أن النتائج باعثة على الأمل، اتفقت «ريد إلكتريكا» و«إيميديا» على مشروع أكبر في خليج بولينكا شمال جزيرة مايوركا. وتمت زراعة مرج يغطي مساحة بطول 50 متراً وعرض 50 متراً منذ بداية العام. ويبحث الغواصون عن النباتات التي مزقها البحر، لكنها لا تزال سليمة. ويقول تيرادوس «نقوم بإعادة زرع هذه (الأعشاب) في مجموعات تبعد بخمسة أمتار عن بعضها بعضاً».

المصدر: marocbleu
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 49 مشاهدة
نشرت فى 30 نوفمبر 2019 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

815,823