I love you Mohamed Salah

بقلم الدكتور حسن عثمان دهب


سبق ان اوضحت ماهية الابداع في مقالتي السابقة(الابداع وراثة ام تعلم ) ولكني اليوم امام ظاهرة الابداع ولايوجد افضل مثال من الاعب المبدع محمد صلاح،فهو المثال الملموس للابداع من خلال عبقريقة طبيعية التي تتجلي في قدرات منظمة وحركات مترتبة تخرج عملا مبدعا ينال اعجاب الجميع

لايمكن لرؤية محمد صلاح كلاعب كرة قدم فقط ، ولكن من خلال ابعاد اكثر عمقا واقوي تاثيرا، وبالتالي يمكن القول ان البلد التي اخرجت هذا البعقري لديها اماكانات هائلة لو اعطت الفرصة لكي تعبر عن طاقاتها الدفينة.وهنا ينبغي الاشارة الي البيئة التي ساعدت واعطت المناخ الايجابي لتبلور العبقرية ، واعني انجلترا والوسائل العلمية لانماء العبقرية. بعبارة اخري انجلترا هي بمثابة السماد لنمو وازدهار العبقرية في حالة محمد صلاح وعلماء اخرين

مصر تبحث عن بطل

لقد بات واضحا للعيان ان المئة مليون نسمة تبحث عن من يعبر عن عبقريتها المدفونة في المكان(مصر) لو سمح لها ان تزيل غبار واتربة التي تغطي وجهها لكي يظهر الوجة المشرق والابتسامة المتفائلة لهذا الشعب الذي طال انتظار انطلاقه ، حتي يري العالم حقيقية امكاناته في الابداع وحتي يواصل مسيرة اجداده من صناع الاهرام والمعابد والاكتشافات الطبية التي ابدات من علم التحنيط الي تكنولوجيا قياس مياة النيل وهندسة العمارة الي الفلك والتكنولوجيا النووية

البداية من هنا

نعم يمتلك محمد صلاح مفتاح بداية المسيرة وزاله الغبار عن عقول المصريين في السياحة والاقتصاد والخروج من دوامة البيروقراطية في التعليم والادارة بصفة عامة بعبارة اخري نعطي المصري امكانية والامل للخروج من دائرة لا معقول

خرج محمد صلاح من الطين المصرية من اعماق الريف المصري الذي يعوم في الامراض والجهل والامية.خرح محمد الي العالمية ليس لان وراء من يدعمه فلان او علان ولكن العبقرية في حد ذاتها التي لا تعرف الوسطة او الباشوية ولكنها هي التي تحمل الابداع الذي يخرج من الطين متحديا كل الامراض والصعوبات لسبب واحد وفقط وهو تحدي المكان (عبقرية المكان للدكتور حمدان )

وهنا فقد سوف يري العالم ان مصر فيها مئات المبدعين الذين يستطيعوا ان ينتشلوا المجتمع من حالة الجمود والسبات العقيم. ……. الم يوضح استاذنا واستاذ مصر كلها الدكتور طه حسين:
ان مصر تنتمي الي ثقافة البحر المتوسط ،وانها خلال قرون طويلة تفاعلت مع ثقافات البحر المتوسط خاصة بلاد الاغريق وروما وتركيا الاوروبية. لهذا فانني اري ان علي مصر ان تعود الي جذورها وان لا تنفي مراحل بمراحل اخري في تاريخها الطويل وبعبارة اكثر تحديدا ان مصر الاسلامية لا يعني انها ليست مصر الفرعونية او مصر القبطية او مصر الفاطمية بل ان الكل نصهر في مصر الحديثة، وبالتالي لا احد يحدثني عن مصر الاسلامية ثم نقطة ثم اول السطر

 

محمد صلاح هو محمد علي هذا العصر

انني اري بوضوح ان شعب مصر يبحث عن البطل الذي لا يتحدث عن الطريق ولكنه يقودك بنفسه الي الامان بل يقول بالفعل ان امكانية الوصول ممكنه وما عليك ان تنفض الغبار وتخرج من دائرة التخلف والشعوذة والعادات البالية

واخيرا اقول شكرا يا محمد لقد اشعرتني انني لازلت حيا وان لي قلبا لازال ينبض وانني لم انكسر ولكن تعثرت وكنت علي وشك ان اسقط ولكن تراث القرون وانجازات اجدادي من اعماق النوبة الي حوض المتوسط منعتني من ان اهوي

بقلم الدكتور حسن عثمان دهب

عمل استاذا في الجامعات العربية ليبيا وصنعاء واخيرا في الاتحاد الاوروبيذ كمستشارا في اعادة تاهيل العاطلين من الاكادميين الاوروبيين

LikeShow more reactions
المصدر: مقالات الدكتور حسن عثمان دهب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 23 مشاهدة
نشرت فى 1 مايو 2018 بواسطة hassan200

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

13,436