خطاب مفتوح لوزير خارجية مصر

عزيزي الدكتور العربي

قامت صورة 25 من يناير لتفجر طاقات وامكانات جديدة كامنة داخل مخزون الشعب المصرين تلك التي كانت معطلة خلال سنوات فرعون مصر الرئيس المخلوع حسني مبارك، وبالتالي رفعت شعارات كبيرة ، ومن اهمها شعار التنمية الاقتصادية والتحرر من سيطرة الرئسمالية العالمية والاعتماد علي الذات والامكانات الداخلية المصرية ليناء مصر المستقلة . من هذا المنطلق اعلنت الحكومة المصرية بقيادة الدكتور عصام شرف ضرورة ااستثمارمواد مصر بصاورة ايجابية واستبعاد الترف المالي والزيف الاعلامي الذي لا يعبر عن الاوضاع التي يعاني منها المواطن المصري او تطلعات شباب مصر ودماء الشهداء

 البعثات الدبلوماسية المصرية فى الخارج

ان مصر لديها 119 بعثة دبلوماسية مصرية وعدد قريب من الفنصليات المصرية فى العالم ومن خلال عملية حسابية بسيطة نجد ان تكاليف هذه البعثات تقارب مليارد ونصف جنية مصري. السؤال الحقيقي هو هل تحتاح مصر لتلك البعثات الدبلوماسية  فى جميع انحاء العالم ، بل ما هو مردود هذه البعثات علي الشعب المصري من الناحية الاقتصادية والا علامية ؟

ان مصر ليست لديها علاقات اقتصادية مع اغلبية دول امريكا الجنوبية ، وان لم اقل كلها لماذا هذا الكم الكيير داخل هذه القارة، بل تجاوزالتمثيل الاوروبي علي الرغم المصالح الاوروبية المعقدة، ولكن الابهة المصرية والاعلام الزائف يتجاوز حقيقة الوضع الاقتصادي ومعدلات الفقر بين ابناء الشعب المصري. قانت السويد من منتصف التسعينيات بتخفيض نصف بعثانها فى الخارج ، وكذلك فعلت الدنمارك ، وبقي ان اخبرك بان متوسط دخل الفرد في هاتين الدولتين ما يقارب 35000دولار امريكي, فهل تسمعني ياوزير خارجية مصر

ماذا يؤدي توفير نصف البعثات المصرية في الخارج؟

خلق ما يقارب الي 25000وظيفة جديدة او تشغيل ما يقارب 70000عامل مصري من خلال عمليات اقراض الشباب

يمكن بناء اكثر من 15000وحدة سكانية من الاسكان الاقتصادي ، وبالتالي وتوقير فرص لزواج الشباب ومنع الاتحرافات الاخلاقية والخلل الاجتماعي

انني استطيع ان استرد لك كم هائل من المشاريع التي يمكن ان القيام بها فى حالة اتخاذ هذا القرار الشجاع خاصة انك تعلم ان القرارات الشجاعة تحتاج الي رجال شجعان فهل انت واحد من هؤلاء .انني حينما اكتب لك فانني اعلم انك اتخذت قرارات عجز الاخرون عن اتخاذها ، بل مئات البعثات  الدبلوماسية لم ولن تعطي الوهج الاعلامي لمصر ، ويكفي ان اشير بانك صاحب قرار فتح معبر رفح للفلسطنيين وفك الحصار الظالم عن عزة . لا شك ان التاريخ سوف يسجل لك هندسة المصالحة الفلسطينية فى القاهرة . وانت الذي قلت لا للعسكر فى سورية بينما صمت العرب علي المذبح التي ينفذها النطام السوري

انني علي امل من اتخاذ هذا القرار وبسرعة حتي نشعر نحن المصريين بان الثورة جادة وحازمة وان اموال مصر للمصريين وليس محموعة مخنارة من ابناء الشعب المصري

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

26,232