دكتور / حسن بخيت

بوابة العرب للثروات الطبيعية

الملح فى مصر والانتاج العالمى 

 

       التعريف :

الملح معدن طبيعى يحتوى على عنصرى الكلور (CL) بنسبة (60.66%) والصوديوم (Na) بنسبة (39.34%)، ويعرف كيميائياً باسم (كلوريد الصوديوم) (NaCL)، الذى يوجد فى الطبيعة على شكل معدن الهاليت أو الهيدروهاليت النادر جداً.

       نبذة تاريخية :

الملح من أقدم الخامات التى عرفها الإنسان منذ بدء الخليقة وإستخدمه فى بعض الأغراض البسيطة، ومن أقدم مناجم الملح الموجودة فى العالم منجم (كيورا) فى باكستان، وهو ثروة إقتصادية تمثل أكبر ثانى إحتياطى للملح على مستوى العالم، كما أنه يعتبر شاهداً ظل صامداً عبر الزمن على جمال وسحر الملح الذى تحول عبر آلاف السنين إلى منحوتات بلورية ولوحات فنية تخطف الأبصار وتجذب الزوار من كل حدب وصوب.

 

ويعود سبب إكتشاف هذا المنجم إلى الخيول التى كان يمتطيها فرسان الإسكندر المقدونى، والتى كانت تلعق الصخور فى هذه المنطقة بعد المعركة التى خاضها الإسكندر مع حاكم المنطقة قرب نهر (جهلم)، والمنجم عبارة عن أنفاق من سبعة عشر مستوى تضم صخوراً مالحة براقة، ويتواجد الملح فيه بألوانه الثلاثة (الأبيض والأحمر والوردى)، حيث يشكل مجسمات تستوقف الزائر ملياً وكأنها تروى له قصة وجودها منذ ألاف السنين حيث كان يمر بهذا المكان بحر آل إلى التبخر تاركاً خلفه هذا المنجم الرائع، وقد حولت عوامل التعرية سلسلة جبال كيورا التى يبلغ طولها (300 كم) وعرضها يتراوح بين (8- 30 كم) إلى متحف طبيعى له رونق فريد يشد الإنتباه، فألوان الملح الزاهية تزين الجدران والممرات وبرك الملح عن اليمين والشمال، أما هوابط الملح فهى تتلألأ فى سقف المنجم كأنها حملت عناقيد متلألأة نحتت على مهل.

    تواجـده في الطبيعة :

 يتواجد الملح فى الطبيعة على عدة أشكال نذكر منها من له أهمية كبيرة ويمكن إستغلاله إقتصادياً.

 

1-   محاليل الملح (Salt Solutions) : وهى عبارة عن محاليل طبيعية مثل مياه البحار والمحيطات والبحيرات المالحة والينابيع والمياه الجوفية، وفى هذه المحاليل يكون الملح ذائباً مع بعض الأملاح الأخرى كأملاح الماغنسيوم وتختلف درجة تركيز الملح فى هذه المحاليل حسب وجوده، فمثلاً يكون الملح أكثر تركيزاً فى البحر الأبيض عن المحيط الأطلنطى والبحر الأحمر أكثر تركيزاً من الأثنين بإعتباره بحر شبه مغلق والبحر الميت فى فلسطين أكثر تركيزاً من الجميع بإعتباره بحر مغلق من جميع الجهات، ويقدر حجم الملح الذائب فى مياه المحيطات بحوالى (4.5 مليون ميل مكعب).

 

2-   طبقات الملح (Salt Beds) : وتكون على شكل عدسى أو رواسب متطبقة يتراوح سمكها من بضعة سنتيمترات إلى مئات الأمتار، وتكون دائماً مختلطة برواسب أخرى كالجبس والانهيدريت مع بعض أملاح البوتاسيوم وهذه الطبقات منتشرة فى جميع أنحاء العالم ضمن مجموعة الصخور الرسوبية للعصور الجيولوجية المختلفة، وتوجد فى مصر فى الصحراء الشرقية والغربية وهذه الرواسب ليس لها أهمية إقتصادية حيث أن إستغلالها سوف يكون مكلفاً وباهظاً مقارنة بتكاليف إستخراج الملح من مصادره الأخرى.

 3-   قباب الملح (Salt Domes) والمخترقات (Diapairs) : وتتواجد هذه القباب فى أسبانيا وألمانيا ورومانيا وإيران والولايات المتحدة الأمريكية وهى فى الأخيرة لها أهمية خاصة حيث أنها من أهم التكوينات الجيولوجية لعمل مصايد بحيرات زيت البترول.

 4-     رواسب سبخات ساحلية وداخلية (Salty Interior and Coastal).

       الخواص الطبيعية والتركيب الكيميائى :

 يتواجد الملح فى الطبيعة على هيئة كتلية وحبيبية وقشرية، ويتميز بأنه يذوب فى الماء ومحلوله متعادل ودرجة ذوبانه تعتمد على درجة حرارة المحلول فعند درجة الصفر المئوى يذوب (35.7 جرام) منه فى (100 جرام) من الماء، وفى درجة حرارة (100 °م) يذوب منه (39.12 جرام) فى نفس الحجم أى فى (100 جرام) ماء، كما يتميز بخاصيته فى إذابة الثلوج والجليد

   طرق التعدين (الإستخراج) :

هناك ثلاثة طرق رئيسية لتعدين (إستخراج) الملح يمكن إيجاذها كالتالـى :-

 

1.   طريقة التعدين الجاف (Dry Mining Method) : حيث يتم بواسطتها تعدين الملح الصخرى القريب نسبياً من سطح الأرض، وتسمح هذه الطريقة بإستغلال حوالى (45- 65%) من الخام، وتعرف أيضاً هذه الطريقة بطريقة الغرف والـدعائم (Room and Pillar Mining Method).

 

2.   طريقة التعدين المحلولى (Solution Mining Method) :  ويتم فى هذه الطريقة إستخراج الترسبات الملحية العميقة حيث يتم إنزال أنبوبتان (أنبوبة صغيرة مركزية داخل أنبوبة أكبر) فى بئر ويضخ الماء العذب فى الأنبوبة المركزية فيذيب الماء بعض الملح مكوناً محلولاً شديد الملوحة ويندفع هذا المحلول إلى السطح عبر الأنبوبة الخارجية وينقل إلى أحواض مجهزة لعملية التبخير الصناعى لتكوين الملح الصلب.

 3.   طريقة التبخير الشمسى (Solar Salt Mining Method) : ويتم فى هذه الطريقة إستخراج الملح من السبخات الساحلية والداخلية بإستخدام ظاهرة التبخير بأشعة الشمس حيث يتم فيها غمر أحواض مجاورة للسبخة وتركها لتتبخر، ثم يجرف الملح.

       معالجة الخام :

 يعالج الملح الصخرى غير المتطبق بالطحن والتكسير للحجم المطلوب، أما الرواسب الملحية الصخرية المتطبقة فتعالج بطريقة (Sortex Process) مع أو بدون طريقة الإلتصاق الحرارى (Thermoadhesive process) لرفع درجة تركيز كلوريد الصوديوم من (97%) إلى (99%) فأكثر، أما الخام النقى فيعالج بطريقة البللورات صغيرة الحجم (10 مش) حيث يتم إذابة الخام فى درجات حرارة مرتفعة ثم يترك ليبرد تدريجياً فتترسب بلورات الملح النقية.

       الإستخدامـات :

 عتبر الملح لدول كثيرة مصدراً من مصادر الثروة الوطنية لما لهذا الملح من أهمية فى مجالات الحياة المختلفة حيث يستخدم البشر الملح بصورة مباشرة وغير مباشرة فى مجالات متعددة وفيما يلى أهم إستخدامات الملح :-

 

1-   إنتاج الكيماويات المستخدمة فى صناعات متعددة مختلفة مثل الصودا أش (كربونات الصوديوم)، الصودا الكاوية (هيدروكسيد الصوديوم، والكلور والصوديوم، الهيدروجين، وحمض الهيدروكلوريك).

2-     يستخدم كمادة إضفاء نكهة وحافظة ومعالجة فى الأغذية البشرية والحيوانية.

3-     يستخدم كعامل تخفيض درجة تجمد الماء لإذابة الثلوج والجليد.

4-     يستخدم فى عمليات المعالجة لبعض الخامات المعدنية مثل خامات العناصر.

5-     يستخدم فى الصناعات المعدنية والزيوت والصناعات الكيماوية لإنتاج الصابون والأصباغ ودباغة الجلود.

6-     يستخدم فى صناعة الحراريات لإنتاج السيراميك والجليز.

7-     يستخدم فى مجال الزراعة كمبيد حشرى وفى صناعة الألبان بالإضافة إلى إستخداماته فى صناعة العقاقير الطبية.

8-     تستخدم المناجم الملحية غير المنتجة كمستودعات للمواد الإستراتيجية مثل المواد الهيدركربونية.

9-     أحدث إستخدام للملح هو دفن النفايات النووية فى مناجم الملح الصخرى.

 

وقد بلغت نسبة إستخدام الملح فى إذابة الثلوج على الطرق السريعة فى الولايات المتحدة الأمريكية فى نهاية عام (2006م) حوالى (68%) من إجمالى الإستخدامات، و(12%) فى معالجة المياه، و(8%) فى إنتاج الكيماويات، و(6%) فى حفظ الأطعمة، و(6%) فى الصناعات الزراعية.

 

       الإنتـاج العالمى :

 

بلغ إجمالى الإنتـاج العالمى من الملح فى نهاية عام (2010م) (270 مليون طن)، وقد تصدرت الصين مقدمة دول العالم المنتجة للملح، حيث بلغ إنتاجها خلال نفس العام حوالي (60 مليون طن)، تليها فى المرتبة الثانية الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بلغ إنتاجها (45 مليون طن)، وتأتى فى المرتبة الثالثة ألمانيا (17 مليون طن)، ثم تأتى فى المركز الرابع الهند (16 مليون طن)، وتمثل هذه الدول (53.3%) من الإنتاج العالمى للملح، وهناك دول أخرى مهمة تقوم بإستخراج وإنتـاج الملح مثل (كندا- إستراليا- المكسيك- بريطانيا- نيوزيلاند- بولندا- أسبانيا- أوكرانيا- روسيا- مصر). والجدول التالي يوضح الإنتاج العالمي وترتيب الدول المنتجة وإحتياطيات العالم من الملح طبقاً لأخر تقرير لهيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية والصادر في شهر يناير من العام الحالى (2011م).

 

لانتاج العالمى للملح خلال عامى 2009 و 2010  طبقا لتقرير المساحة الجيولوجية الامريكية

Country

 

Production

Reserves and Reserves Base 4

 

2009

2010

China

 

59.050

 

60.000

 

Larg. Economic and Subeconomic Deposits of Salt are Substantial in Principal Salt-Producing Countries

The Oceans Contain a virtually inexhaustible Supply of Salt.

United States

 

46. 00

 

45. 00

 

Germany

 

16.400

 

16.800

 

India

16.000

 

15.800

 

Canada

14.400

 

14.000

 

Australia

11.000

 

11.500

 

Mexico

8.810

8.800

Other countries

63.200

53.600

World Total, (Rounded)

280.000

270.000

                 أماكن تواجد الملح فى مصر :

تتمتع مصر بموقع جغرافى ممتاز ومناخ معتدل طول العام وتمتاز بطول شواطئهاعلى  ساحل البحر الأبيض المتوسط اذ تمتد حوالي (1100 كم) من مدينة السلوموحتى مدينة رفـح بشبة جزيرة سينـاء، وكـذلك تمتد الشواطىء حوالى (900 كم)

على ساحل البحر الأحمر من مدينة السويس وحتى حلايب.

 وتتميز مصر بكثرة وجـود البحيرات والمنخفضات، التي تغمرهـا مياه البحر والتى ساعدت فى إنتشار وإنشاء الملاحـات الشمسية الطبيعية والصناعية على شواطئ هذه البحيرات، نظراً لكونها مساحات تركيز اولية في صناعة الملح.

 والملح من أشهر المعادن التي تعرف عليها المصرى القديم منذ القـدم وإستخدمه وهو اليوم لا غنى عنه سواء كغذاء أو كأحـد المواد الأولية في صناعات متعـددة،ويتواجـد ملـح كلوريـد الصوديوم بكميات إقتصاديـة فى مصر بمناطق كثيرة أهمها(محمية الـزرانيق-  قـرية السـادات- السبيكة) بشمال سينـاء، ومنطقة (شكشوك)بالفيـوم، ومنطقة (المكس) بالإسكندرية، بالإضافة إلى بـور سعيد ورشيد ودميـاط ومرسى مطروح، وتقوم حالياً كلاًً من شركـة النصر للملاحـات والشركة المصرية          للأملاح والمعادن (اميسال) بإستخراج وإنتاج الملح من هذه المناطق.

   إنتـاج مصر من ملح كلوريد الصوديوم

بلغ إجمالى إنتـاج مصر من ملح الطعام (كلوريد الصوديوم) خلال عام (2006/2007م) (671 ألف طن) تقربياً، بقيمة مالية تزيد عن (57.1 مليون جنيه مصري)، وقد تم إنتاج معظم هذه الكمية من ملاحات (السبيكة) بشمال سينـاء، و(المكس) بالإسكندرية، بالإضافة إلى بـور سعيد ورشيد ودميـاط ومرسى مطروح

المصدر: نشرات هيئة المساحة الجيولوجية االمصرية
hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 3658 مشاهدة
نشرت فى 18 يناير 2012 بواسطة hasan

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

767,907