البيئة والثروة المعدنية

edit

التقييم البيئي المتكامل لاستغلال الحصى في دولة قطر

د. أسماء علي أباحسين

مديرة برنامج علوم الصحراء والأراضي القاحلة
كلية الدراسات العليا- جامعة الخليج العربي
مملكة البحرين
asma@agu.edu.bh

فريق البحث

•خالد علي الهاجري، بلدية الدوحة، وزارة الأشغال والزراعة، دولة قطر.

د. أسماء علي أباحسين، مديرة برنامج علوم الصحراء والأراضي القاحلة، كلية الدراسات العليا، جامعة الخليج العربي، مملكة البحرين،

د. أنور شيخ الدين عبده ، برنامج علوم الصحراء والأراضي القاحلة، جامعة الخليج العربي، مملكة البحرين.

اüالمقدمة

üرصد نشاط استغلال الحصى في دولة قطر؛

üتعريف بالآثار البيئية الناجمة عن نشاط استغلال الحصى في دولة قطر؛

ü رصد نشاط استغلال الحصى في دولة قطر بواسطة تقنية الاستشعار عن بعد RS)) ونظم المعلومات الجغرافية (GIS)؛

ü التقويم البيئي المتكامل(IEA) لنشاط استغلال الحصى في منطقة الدراسة باستخدام منهجية DPSIR، وتحليل السياسات،

ü النتائج والتوصيات.

المقدمة

•تزايد الطلب على الحصى في دولة قطر منذُ بداية القرن الحالي نظراً:

•للبدء في تنفيذ مشاريع البنية التحتية،

•الطفرة العمرانية الكبيرة؛

•توجه معظم شرائح المجتمع إلى الاستثمار العقاري،

•توفر السيولة إثر ارتفاع أسعار النفط.

•مما أدى إلى طلب متزايد للمواد الانشائية ومنها الحصى،

•تم استنفاذ الموارد السطحية ذات الجودة العالية،

•ثم اللجوء إلى الترسبات الأعمق عن طريق التفجير رغم تدني جودتها وإحتوائها على مواد هشة ولا يتجاوز نسبة الصالح منها والملائم لمواصفات المقاييس الوطنية القطرية للإنشاءات كحصى من الدرجة الأولى سوى 20 % أحياناً، فيما القسم الأكبر منها بحجم 0- 5 ملم على شكل بودرة تباع لمصانع البلاط والطابوق وشركات الحفر بسعر لا يتناسب مع كلفة الاستخراج والآثار البيئية الناجمة عنه.

•القلق من احتمالية لجوء الحكومة إلى غلق المحاجر المحلية على المدى القريب أو المتوسط، حدى بالكثير من أصحاب المحاجر إلى توسعة مساحة النشاط عن ما هو مسموح لهم؛

•التردد في الاستثمار في معدات وتقنيات حديثة محدودة الآثار البيئية خوفاً من صعوبة استرداد رأس المال المستثمر في هذا النشاط.

تهدف الدراسة الحالية إلى:

  • رصد نشاط إستخراج الحصى؛
  • إنشاء قاعدة بيانات جغرافية لهذا  النشاط؛
  •  إجراء تقييم بيئي متكامل لنشاط استغلال               الحصى في دولة قطر.

جيولوجيا خامات الحصى

•يتم الإعتماد على رواسب عضو سمسمة كمصدر رئيسي للحصى في دولة قطر،

•يتألف عضو السمسمة من حجر جيري ودولومايت مع تداخلات من الصوانChert  

•السمسمة يمثل الوحدة الصخرية السفلى لتكوين الدمام الأعلى،

•يغطي حوالي 80 % من جملة سطح دولة قطر وبسمك يصل إلى 30 متراً.

•يتم استخراج الحصى من المواقع التي يوجد بها الخام قرب سطح الأرض، وبسمك لا يقل عن 3 أمتار تقريباً للخام.

أولاً : العمل الميداني:

نشاط استغلال الحصى في دولة قطر

üيتوزع على 6 مناطق؛

üعدد المحاجر العاملة 18 محجراً؛

ü يشغل مساحة حوالي 36 كم2.

العمل الميداني:

البيانات التفصيلية عن محاجر وكسارات الحصى المنتجة في دولة قطر

يملك كل محجر ما بين كسارة إلى أربع كسارات.

تتلقى الكسارات

 18,669,750 طن من الحصى الخام سنوياً،

ينتج 11,949,370 طن حصى

يتخلف 6,720,380 طن من المخلفات الدقيقة.

üالتأثير على الصحة المهنية ( تلوث الهواء ، الضوضاء، الظروف الجوية، الإصابات)

üالتأثير على الحياة الفطرية )النباتات،  الحيوانات البرية

موائل الحيوانات البرية في مخلفات التكسير الدقيقة

نعدام الغطاء النباتي في مواقع استغلال الحصى القديمة

انتشار الأتربة وتساقطها على النباتات القريبة من مناطق استغلال الحصى

رمي المخلفات الصلبة والسائلة في مناطق استغلال الحصى

ترك المخلفات والمعدات التالفة في مواقع الاستغلال

تخلص من المخلفات البلدية السائلة غير المعالجة في مناطق استغلال الحصى

التخلص من المخلفات على الطرق المؤدية إلى مناطق الاستغلال

رمي المخلفات داخل المواقع المهجورة

ثانياً: رصد نشاط استغلال الحصى في دولة قطر بواسطة تقنية الاستشعارعن بعد(RS) ونظم المعلومات الجغرافية(GIS )

الاستشعار عن بعد  Remote sensing

)  ) للعام  1985

(Land sat 7 (ETM+ للعام 2002

بدقة مكانية للقمرين تساوي 30×30 متر

توزيع الكسارات في منطقة الدراسة

تضم منطقة الدراسة أربعة مواقع لاستغلال الحصى هي أم الأفاعي، روضة راشد، الكرعانة، أم باب. تشتمل على 16 محجر

النتائج

1.تم عمل قاعدة بيانات جغرافية لمناطق استغلال الحصى في دولة قطر والتي تم حصرها في هذه الدراسة، وتتوزع على 6 مناطق هي أم الأفاعي، الكرعانة، أم باب، روضة راشد، الجميلية، الخور(أم بركة)، وتضم 18 محجراً منتجاً، وتشغل مساحة تقدر بحوالي 36 كم2، بطاقة انتاجية تبلغ 11,949,370طن من الحصى.

2.يرافق عملية استغلال الحصى في دولة قطر العديد من الآثار السلبية،

3.أظهرت تقنيات الإستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية حدوث زيادة في مساحة المواقع المتأثرة بمزاولة نشاط استغلال الحصى في منطقة الدراسة خلال الفترة من عام 1985م وحتى عام 2002م، بلغت 39.764 كم2 .

4.تم عمل تقويم متكامل للآثار البيئية (IEA) الناجمة عن نشاط استغلال الحصى في دولة قطر، من خلال وصف حالة البيئة في مواقع الاستغلال باستخدام نموذج المؤشرات(DPSIR) والخروج بمصفوفة للسياسات تم تضمين بنودها في التوصيات.

التوصيات

1.إيجاد منطقة مركزية لاستغلال الحصى في دولة قطر، وأن تكون هذه المنطقة بعيدة عن أي امتداد عمراني حالي أو مستقبلي.

2.تطوير إجراءات الرقابة والتفتيش الدوري على أصحاب المحاجر والكسارات.

3.حصر عملية الإغلاق على المحاجر والكسارات القريبة من المدن، ولاسيما  المحاجرغير الملتزمة بالشروط البيئية، والإبقاء على المحاجر والكسارات البعيدة عن المدن.

4. إيجاد أكثر من منفذ لاستيراد الحصى، وأن تتم عملية الاستيراد من خلال اقامة شركة مساهمة قطرية.

5. الاهتمام بإجراء دراسات التقييم البيئي لنشاط استغلال الحصى في دولة قطر قبل وأثناء وبعد مزاولة هذا النشاط.









 

 

 

 

 

 

 

عدد زيارات الموقع

397,044