تبلغ سرعة الغزالة حوالى 90 كيلو متر فى الساعة بينما تبلغ سرعة الاسد حوالى 58 كيلو متر فى الساعة ورغم ذلك فإن أغلب المطاردات تقع الغزالة فريسة سهلة للأسد لماذا ؟

لان الغزالة عندما تهرب من الاسد بعد رؤيته تؤمن بأن الأسد مفترسها لا محالة وأنها ضعيفة مقارنة بالأسد فخوفها من عدم النجاة يجعلها تكثر من الالتفات دوما إلي الوراء  من أجل تحديد المسافة التي تفصل بينها وبين الأسد

هذه الالتفاتة القاتلة هي التي تؤثر سلبا علي سرعة الغزال وهي التي تقلص من الفارق بين سرعة الأسد والغزال وبالتالي تمكّن الأسد من اللحاق بالغزال ومن ثم افتراسه

لو لم يلتفت الغزال إلي الوراء لما تمكن الأسد من افتراسه لو عرف الغزال ان لديه نقطة قوة فى سرعته كما ان للأسد قوة فى حجمه لنجى منه

العبرة

كم من الأوقات التفتنا إلى الماضي فافترسنا بإحباطاته وهمومه وعثراته؟ وكم من خوف من عدم النجاح جعلنا نقع فريسة لواقعنا ؟ وكم من إحباط داخلي جعلنا لا نثق بأننا قادرين على النجاة وتحقيق اهدافنا فيقتلنا الخوف في داخلنا ؟ الأعتقاد فى الفشل هو سر الفشل الدائم للفاشلين لاتجعل احباطات الماضى شبحا يطاردك فتسقط فريسة لإحباطاتك وتوهماتك دائما ثق بالله وبنفسك وثق دائما ان لديك شيئا ما يميزك عن الآخرين ما عليك إلا محاولة إكتشاف هذا الشئ وتنميته عش حياتك بلا خوف واجه الصعاب واثبت لنفسك وللآخرين قدرتك على اجتيازها كن صبورا عالما بما تعمل عاملا بما تعلم

<!--[if !mso]> <mce:style><! v\:* {behavior:url(#default#VML);} o\:* {behavior:url(#default#VML);} p\:* {behavior:url(#default#VML);} .shape {behavior:url(#default#VML);} v\:textbox {display:none;} -->

hamada33

عزيزى الزائر لا تحرمنى من التعليق برأيك

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 277 مشاهدة
نشرت فى 15 فبراير 2013 بواسطة hamada33

ساحة النقاش

حماده عبد الله عبد العال

hamada33
مـوقـع خــاص وشـامـل ويهتـم بكـثـيـر مـن الموضوعـات السـيـاسـيـة والاجـتـمـاعيـة والادبـيـة والتعليميـة وهـذا الموقـع لا يمثـل مؤسسـة أو شـركة أو منظمة أو نشاطا تجاريا أو غيره بـل هـو موقـع شخصـى ونتـاج جـهـد شـخـصـي وتـم إنشـاء هـذا الموقع يوم الأربعاء 8 ديسمبر 2010 »

ابحث داخل الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,181,137

مــرحـبــاً بــكــم مـعـنـا

هذا الموقع ملك لكم ولجميع الزوار ونرحب بجميع مقترحاتكم لتطوير الموقع صححوا لنا خبرا . أرسلوا لنا معلومة . اكتبوا لنا فكرة . لا تحرمونا من أرائكم بالتعليق على المقالات

---------------

 

 

 
Google

*
*


*

*