في لحـظات كـثيرة أقف و أطـلـق صرخـات متحـدية في وجه الكـون .. لا إلى شيء سوا أني أود أن انفس عن شيء ما بداخلى أعلم ما هو هذا الشيء أحيانا وأجهله أحيانا كثيرة

فهناك امور نضيق بها أحيانا اذا تركناها مخبأة داخلنا دون أن نترك لها العنان بالانطلاق قليلا عندها نحتاج لمن نثق به ونرتاح له أكثر حتى نخرج ما بداخلنا نحتاج لملاذ نفرغ لديه همومنا ومشاكلنا نحكي له عن مكنونات انفسنا عن احلامنا أمنياتنا رغباتنا وأشياء أخرى كثيرة قد تكون أعترافات أيضا هذا الملاذ قد يكون شخص إما صديق أو صديقة أو أخ أو أخت أو حتى الورقة والقلم فكتم المشاعر والهموم والآلام يبعث للانسان امراض نفسيه فاحتياجنا للفضفضة قد يكون للخروج من حالة كبت ضاغطة على أعصابنا ونخشى أن ننفجر بسببها حينما يداهمنا إحساس بأن لدينا أمور يجب أن نتحدث عنها ونتشارك بها مع شخص نرتاح له ونحتاج أن يسمعنا لا أن يملي علينا ما نفعله شخص نثق به دون تردد قد يقول البعض أن الفضفضة عبارة عن ثرثرة لا فائدة منها وإفشاء للأسرار والأمور الخاصة

لكن جميعنا نعاني من شتى أنواع المنغصات بحياتنا وتتراكم علينا الهموم والآلام فتصبح نفوسنا هشة ونكون بحالة ضعف ونكون بحاجة لمن يسمعنا ونفضفض أمامه بما تفيض به أرواحنا وأنفسنا

فالفضفضة هي إزالة لغبار الهم والحزن عن قلوبنا وهي ثرثرة مريحة وأحيانا لأصحاب الحكمة والخبرة بالحياة تكون ذات فائدة ونتائج رائعة وهي تكون للشخص القريب من الروح وللشخص الثقة المؤتمن جانبه والأهم الإنسان الذي يمكننا أن نظهر ضعفنا وانكسارنا أمامه لكن السؤال الأهم من هو هذا الأخر

فالكثير منا لديه اسرار وأمور كثيرة لا يقولها لأحد والسبب أنه لم يجد من يفهمه باخطأئه وبجميع افكاره ويحاول ان يتحاور معه ويعدل له اخطائه وينطلق الى ماهو صحيح

الكثيرا منا لا يجد إلا نفسه يتحاور معها يصنع معها احلامه فهـل تستطيع أحـلامـنا التى هي مـن صنع تفكيرنا السمو بنا إلى أعلى درجات الروح ؟؟ أم هى قـاصرة على النـفـس الحـالمة في داخلنا أم هي مصائد لأرواحـنا ؟؟ أم هى نُـقـط بداياتً لانطلاقاتنا ؟؟

أن مواجهة النفس من اصعب أنواع الجهاد وقـمع أهوائها التي هي غـالبا ما تـقـودنا إلى جـرف الهلاك إنهُ برأيي لأعـظـم انتـصار لاسيما وأن مغامرة النفس تقودنا أحيانا لأمور مجرد التفكير فيها يخيفنا أويرعبُنا

لقد أُسرت نفسي في نـطـاق حـلماً عـشـقـتـه روحى فهل لي أن اعـصم نفسي عـن ذلك الحـلم ؟؟ وهل سأقوى عـلى فـك أسر روحي ؟؟ أم تتملكنى همجية الإنسان ويفعل بي الشيطان فعله

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا من الذي يقـوى على مواجهة النفـس ومجاهـدتها ؟؟ من الذي يكسر الحاجز الذي يفـصله عـن نفسه ؟؟ من منا يتقن فن الحوار مع نفسه ؟؟
إن الكـثير منا يعجـزون عـن إقـناع أنـفـسهم بأي شيء فـما هـو السـبـيـل للحـياة من أجل السمو بالنفس ونحـن نجـهـل مفـاتيح أسرار الانتصار للسمو بالروح إلى أعلى درجاتها ؟؟ .. ونجـهـل تراكيب أنفـسنا .. ولا نعـرف كـيف نخـتار الطـريق لتحـقـيق ذواتـنا .. فما هو الحل ؟؟

والحيـاة من اجل سمو النفس هو صراع من أجـل البقاء في غايته.. وهـنا يبرز سؤال أيـضا

على أي حال يودّ كـل فرد منا أن يبقى ؟؟
أعتبر هذا التساؤل هو شرارة البدء لأي حـلم

hamada33

عزيزى الزائر لا تحرمنى من التعليق برأيك

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 234 مشاهدة
نشرت فى 28 ديسمبر 2012 بواسطة hamada33

ساحة النقاش

حماده عبد الله عبد العال

hamada33
مـوقـع خــاص وشـامـل ويهتـم بكـثـيـر مـن الموضوعـات السـيـاسـيـة والاجـتـمـاعيـة والادبـيـة والتعليميـة وهـذا الموقـع لا يمثـل مؤسسـة أو شـركة أو منظمة أو نشاطا تجاريا أو غيره بـل هـو موقـع شخصـى ونتـاج جـهـد شـخـصـي وتـم إنشـاء هـذا الموقع يوم الأربعاء 8 ديسمبر 2010 »

ابحث داخل الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,186,276

مــرحـبــاً بــكــم مـعـنـا

هذا الموقع ملك لكم ولجميع الزوار ونرحب بجميع مقترحاتكم لتطوير الموقع صححوا لنا خبرا . أرسلوا لنا معلومة . اكتبوا لنا فكرة . لا تحرمونا من أرائكم بالتعليق على المقالات

---------------

 

 

 
Google

*
*


*

*