البطل الكبير الراحل أحمد الهوان ( الشهير بجمعه الشوان )

قال نجل البطل المرحوم أحمد محمد عبد الرحمن الهوان، المشهور باسم جمعة الشوان، إن والده والفنان عادل إمام كانا على خلاف غير معروفة أسبابه، وإن الزعيم لم يحضر العزاء الذى نصبه أهالى السويس للبطل الراحل.

وأضاف نجل الهوان، أمس الخميس، فى حواره مع برنامج "الحياة اليوم"، قائلا، "6% فقط من المسلسل الذى قام ببطولته عادل إمام هى الحقيقة، حيث أخذوا الإطار العام فقط للقصة ونسجوا منها دراما، أما العملية التى قام بها والدى فهى أعظم وأصعب من ذلك بكثير".

وعن شخصيات المسلسل، قال الهوان، إن "فاطمة التى قامت بدورها الفنانة معالى زايد هى زوجة والدى الأولى، وكانت بالفعل كفيفة وأبصرت، لكنها انفصلت عن والدى حينما اكتشفت حقيقة تعامله مع المخابرات المصرية حينها لم تتحمل كذبه عليها 11 عاماً كانت تظنه فيها رجل أعمال عادى".

وأوضح أن شخصية عمى "سيد الشوان"، التى جسدها الفنان محمود الجندى"، هو رجل طيب جداً بالحقيقة وليس ثورياً غاضباً مثلما كان على الشاشة"، أما "جوجو" فأسلمت حقا وحجت خمس مرات وتعيش فى مصر الآن تحت اسم فاطمة الزهراء.

وعن والدته، قال نجل الشوان، "هى زوجة جمعة الشوان الثانية وحينما تزوجا كانت على علم ببطولاته وعمله مع المخابرات، لذا اختلف وضعها كثيراً عن زوجته الأولى، وكانت تقدر مهام عمله وسفره المتكرر وعدم قدرته على الإدلاء بمعلومات كثيرة عن عمله، لذلك كانا على وفاق شديد وأنجبتنى أنا وثلاثة أشقاء.. وعلى حد علمى والدى - رحمه الله - لم يتزوج سوى مرتين".

وعن أحداث المسلسل، أكد "الهوان" أن أكبر اعتراض لوالده كان على مشهد جهاز كشف الكذب، موضحاً أنه لم يكن بهذه البساطة التى ظهرت فى المسلسل حين استجوبه 48 ضابطا من الموساد، وتم توصيل كل عصب فى جسمه بمقياس حساس للتعرف على مدى صدقه من كذبه عليهم"، إلا أن "المخابرات المصرية وفرت له، فور علمها، نموذج محاكاة للجهاز والمكان الذى سيتم اختباره فيه بالموساد الإسرائيلى، كما أنه وجد كل من سيختبرونه بالموساد يعملون لصالح المخابرات المصرية، وهذا أكبر دليل على اختراقنا لهم وقتها"، مشيرا إلى أن والده تعامل مع العديد من قادة إسرائيل الموجودين حالياً مثل" شيمون بيريز".
وعن رأى والده فى ثورة 25يناير، قال نجله "أبى - رحمه الله- كان معجبا بالثورة فى بدايتها، مثل كل المصريين، وكان يشعر بالفخر وأن البلد ستتطور على يد هؤلاء الشباب، لكنه حزن على الانشقاقات التى أصابت صفوف الثوار قبل رحيله، وكان يطالب الأهالى فى السويس وكل مكان بالتوحد من جديد، لأن مصر فى مرحلة خطرة وتحتاج إلى كل مصرى مخلص الآن".

وعن رأيه فى رؤساء مصر الثلاثة ناصر والسادات ومبارك، أكد نجل الهوان أن والده كان يحب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وطلبه حينما أراد الموساد تجنيده، وهو من أوصله بالمخابرات المصرية، أما الرئيس محمد أنور السادات، فقال إن والده كان يحترمه كثيراً، ولم يأخذ مبارك نصيباً من كراهية قاهر الموساد كذلك، حيث رأى فيه رجلاً أبعد مصر عن الحرب لسنوات وأدخلها فى السلام".

المصدر: اليوم السابع
hamada33

عزيزى الزائر لا تحرمنى من التعليق برأيك

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 110 مشاهدة
نشرت فى 4 نوفمبر 2011 بواسطة hamada33

ساحة النقاش

حماده عبد الله عبد العال

hamada33
مـوقـع خــاص وشـامـل ويهتـم بكـثـيـر مـن الموضوعـات السـيـاسـيـة والاجـتـمـاعيـة والادبـيـة والتعليميـة وهـذا الموقـع لا يمثـل مؤسسـة أو شـركة أو منظمة أو نشاطا تجاريا أو غيره بـل هـو موقـع شخصـى ونتـاج جـهـد شـخـصـي وتـم إنشـاء هـذا الموقع يوم الأربعاء 8 ديسمبر 2010 »

ابحث داخل الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,182,928

مــرحـبــاً بــكــم مـعـنـا

هذا الموقع ملك لكم ولجميع الزوار ونرحب بجميع مقترحاتكم لتطوير الموقع صححوا لنا خبرا . أرسلوا لنا معلومة . اكتبوا لنا فكرة . لا تحرمونا من أرائكم بالتعليق على المقالات

---------------

 

 

 
Google

*
*


*

*