{ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ } (الأعراف-31)

قيل لأحد علماء المسلمين: إن كتابكم ( أي القرآن ) خلا من الطب، فأجاب: إن الله جمع الطب كله في نصف آية قال سبحانه: { وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ }.

وهذه الآية هي أساس الطب الوقائي والعلاجي، وما من مرجع طبي إلا فيه التأكيد على ضرورة التوسط وعدم الإسراف في تناول الطعام .. فالإسراف في الطعام يؤدي إلى السمنة وأمراض القلب والبول السكري والشيخوخة المبكرة.

و المعدة بيت الداء لأنها أول الأعضاء الحيوية والهامة التي تستقبل الطعام،و إجهادها بالطعام والشراب يؤدي إلى التخمة والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: ( ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه ، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه ، فإن كان لا محالة ، فثلث لطعامه ، و ثلث لشرابه ، و ثلث لنفسه ).
[الراوي: المقدام بن معد يكرب - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5674 ].

فمتى تنتقل هذه النصوص من وسط الكتب إلى ميدان التطبيق في حياتنا اليومية؟!

المصدر: منتدى القرآن الكريــم
gembany

جمال البيبانى

  • Currently 253/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
80 تصويتات / 686 مشاهدة
نشرت فى 15 إبريل 2010 بواسطة gembany

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

275,971