<!--

<!--<!--<!--<!--<!--<!--

 

 

أولا المقدمة

هذه مقدمة خاصة بمشروع متكامل عن الاستغلال الامثل لمياه البحيرات بواحة سيوة  والتى تعد جغرافيا وجيولوجيا منخفض طبيعى ينخفض عن سطح البحر بمتوسط 18 متر وهو ذو مساحة ضخمة تصل الى 2916 كيلو متر مربع ومياه هذه البحيرات ذات الملوحة العالية خصوصا مياه بحيرة أغورمى الضخمة التى أثبتت التحاليل المعملية لها ارتفاع نسبة تراكيز كلوريد الصوديوم وكبريتات وكلوريد المغنسيوم إذ تصل نسبة الملوحة فيها الى تسعة أضعاف ملوحة مياه البحر وهو معدل شبيه لمعدل بحيرة الملح العظمى بغرب تكساس بالولايات المتحدة الامريكية والمنخفض يعانى مشاكل  بيئية من حيث الاتساع المستمر لرقعة هذه البحيرات على حساب الاراضى الزراعية وهى النشاط الاساسى لسكان الواحة من جانب ومن جانب آخر التدهور المستمر فى نوعية هذه المياه والتى يهدف المشروع الى وقف الحد من زيادة الملوحة المرتفع نظرا لعمليات الصرف الزراعى العشوائى فى هذه البحيرات بالاضافة الى التدفق الطبيعى للمياه الجوفية لمياه هذه البحيرات والمشروع يهدف إلى إعادة التوازن الكميائى والبيولوجى لهذه البحيرات بإستخلاص الاملاح الاقتصادية الموجودة بها بتراكيز عالية وهى أملاح كبريتات المغنسيوم واستخلاص كلوريد الصوديوم من المحلول الراجع بعد استخلاص الكبريتات بطريقة الفاكيوم ( نظام تفريغ الهواء بالطرد المركزى ) ثم استخلاص معدن المغنسيوم بمعالجة كلوريد المغنسيوم بالتحليل الكهربى والمنتجات الثلاث ذات قيمة بيعية عالية وذات قيمة تسويقية عالية أيضا لإرتفاع الطلب المحلى والعالمى عليها بالاضافة الى الاستفادة من الكلور الناتج من عمليات التحليل بالخلايا الكهربائية وكذلك وجود كميات اقتصادية من كبريتات البوتاسيوم وهى سماد طبيعى تحتاجه الارض الزراعية فى سيوة وغيرها .

وجدير بالذكر أن منخفض سيوة تمت عنه دراسات كثيرة جيولوجية وبيلوجية وسياحية وبيئية واقتصادية  واكتفت معظم هذه الدراسات بحصر التغيرات الجيولوجية ومظاهر التغير الجغرافى وبعض جوانب الانشطة السكانية والزراعية والصناعية ولم يكن اهتمامها بطرح حلول لمشكلات المنخفض وانما تعلقت الحلول المطروحة لمشكلات المنخفض بجوانب ثانوية كزحف الكثبان الرملية على الاراضى الزراعية ومشاكل مياه الصرف الزراعى أو إرتفاع منسوب المياه السطحية ولم تطرح حلول تعالج جذور المشاكل الكبرى المتمثلة فى الاتساع الرهيب فى حجم هذه البحيرات فى فترات زمنية قصيرة كما تبينه الجداول المرفقة بالدراسة والتدهور الخطير فى نوعية المياه والزيادة الكبيرة فى نسب الاملاح فيها مما يهدد الحوض الجوفى للمياه العذبة بالمنخفض بأضرار كبرى سوف تنسحب آثارها على الحياة بأكملها فى منطقة سيوة فى حالة استمرار الوضع على ماهو عليه كما سيأتى ذكر ذلك بالتفصيل فى هذه الدراسة .

جدول يبين النسب المئوية لتراكيز الاملاح فى مياه بحيرة اغورمى طبقا للتحليل المعملى لعينات من المياه وظهر فيها ارتفاع تراكيز كبريتات وكلوريد المغنسيوم بالاضافة الى كلوريد الصوديوم

 

 

 

 

 

 

ثانيا أهداف المشروع الرئيسية :

ويمكن الاشارة الى أن للمشروع المطروح أهداف اقتصادية وبيئية واجتماعية واستراتيجية واستثمارية :

الاهداف الاقتصادية وتتمثل فى:

مجموعة المنتجات الرئيسية للمشروع :

اسم الوحدة

عدد الوحدات

الطاقة الانتاجية يوم / طن

الطاقة الانتاجية سنويا / طن

متوسط سعر الطن بالجنيه المصرى

اجمالى قيمة 100 %المبيعات / مليون جنيه مصرى

السنة الاولى قيمة المبيعات عند طاقة 50 % مليون جنيه

اجمالى قيمة المبيعات عند طاقة 75 % مليون جنيه

 كبريتات المغنسيوم

1

266

80000

1000

80

40

60

 ملح الفاكيوم

2

933

280000

500

140

70

105.00

 كلوريد المغنسيوم

1

600

180000

900

162

81

120.5

 معدن المغنسيوم

1

170

15000

30000

15.75

0

11.81

 كبريتات الكالسيوم

1

25

8750

2000

17.5

0

13.13

 حامض الايدروكلوريك

1

500

15000

500

7.5

0

13.13

 

 

 

883750

 

451.5

140

338.63

 

أهداف المشروع اللاحقة :

1 ـ انتاج مشتقات البوتاسيوم والبورون من المحلول المر.

2 ـ استصلاح اراضى زراعية جديدة فى المساحات التى يتم تقليصها من البحيرات

3 ـ انتاج أقراص الملح المستخدمة فى وحدات معالجة مياه الغلايات

4 ـ انتاج قوالب الملح المعدنى المستخدمة فى مزارع الماشية

الاهداف البيئية وتتمثل فى  :

 

1 ـ  وقف التدهور الجارى والمتسارع للبيئة فى المنخفض والمتمثل فى زيادة الملوحة للمياه السطحية الممثلة فى البحيرات الموجودة فى المنخفض وتأثيره الضار على زيادة ملوحة التربة فى المنخفض .

2 ـ وقف الاتساع المستمر فى حجم البحيرات والذى تضاعف عدة مرات من عام 1970 حتى 2013 عن طريق استهلاك اكبر كمية من مياه البحيرات المالحة فى عمليات التصنيع .

3 ـ وقف تقلص مساحة الاراضى المنزرعة بسبب ارتفاع منسوب المياه السطحية والاتساع المستمر للبحيرات ومعادلة مياه الصرف الزراعى المنصرف فى البحيرات بالسحب بكميات أكبر للتصنيع .

الاهداف الاجتماعية للمشروع وتتمثل فى :

1ـ وجود مشروع صناعى كبيرفى سيوة يحقق تغيرات اجتماعية كبيرة فى البيئة المحيطة حيث يتفاعل المشروع مع المجتمع من حوله برفع مستوى المعيشة وبايجاد فرص عمل جديدة لأبناء الواحة فى نشاط صناعى جديد يمثل نواة لمجتمع عمرانى وبالتالى قيام المشروع بدور الريادة بالمساهمة الاجتماعية تعليمية وتدريبية وصحية وحضارية أيضا .

أهداف المشروع الاستيراتيجية والاستثمارية :

1ـ يتصف المشروع بصفة الاستدامة لكونه قائم على استغلال الموارد والخامات الذاتية لبيئة الموقع  وهى موارد طويلة الاجل لمئات السنين  ويجعل مصر من أكبر دول العالم فى انتاج الاملاح التبخيرية كبريتات الصوديوم وكبريتات المغنسيوم وكلوريد الصوديوم عالى الجودة واكسيد المغنسيوم ومشتقات البوتاسيوم والبورن وكلها منتجات لها بورصة تداول عالمية وذات قيمة سوقية وبيعية عالية .

2 ـ للمشروع مردود بيئى فريد لكونه يساهم فى إيقاف التدهور البيئى الحالى ويساهم فى إعادة التوازن البيئى الجيولوجى والبيولوجى والكميائى لمفردات الواحة المستغلة سواء البحيرات ونوعية المياه والحفاظ على النشاط الاساسى فى البيئة وهو الزراعة والحفاظ على البيئة من حوله فلا ملوثات صناعية فى الهواء اوالماء .

3 ـ يمكن اختصار الاهداف الاستثمارية للمشروع فى كونه ينتج خامات ومنتجات اساسية تتيح انشاء مشاريع وصناعات اخرى من حوله ويعد نواة لمجمع صناعى كبير ومتكامل وقابل للتمدد والاتساع ويسمح بدخول استثمارات كبيرة فى المستبقل القريب لبناء مجتمع عمرانى يسمح بهجرات كبيرة من الوادى والدلتا

 

المصدر: دراسة خاصة من خبرتى فى صناعة الاملاح التبخيرية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 140 مشاهدة
نشرت فى 1 مايو 2017 بواسطة gamalsoltan

ساحة النقاش

gamal mohamed soltan

gamalsoltan
موقع متخصص بدراسة الموارد الطبيعة فى الوطن العربى خصوصا الاملاح التبخيرية كلوريد الصوديوم وكبريتات الصوديوم والمغنسيوم وكربونات الصوديوم وغيرها ـ دراسات جدوى وبحوث اقتصادية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,520