أنشأ العرب الكوفة على مقربة من الحيرة عاصمة اللخميين، انشأها سعد بن أبي وقاص بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب  بين عامي” 17و19  للهجرة” ومنذ ذلك الحين بدأت الحيرة والانبار تفقدان ما كان لهما من أهمية.



ولما انتقل مركز النشاط السياسي الى العراق وصحبه انتقال مركز الثقافة في خلافتي عمر وعثمان  ثم في خلافة علي بن ابي طالب“، انتقلت معه الخطوط المعروفةبـ”المكية والمدنية “ الى البصرة والكوفة وعرفت جميعا في العراق باسم الخط الحجازي، وجاء هذا الخـط بصورتيه”اليابسة واللينة “ الى العراق بعد الفتح الاسلامي، وتعلمه العراقيون،

وتناوله اهل الكوفة بالتهذيب والتنسيق، ووجهوا عنايتهم اكثر ما وجهوها الى الصورة اليابسة منه التي كانت تستعمل عادة في الشؤون المهمة مثل كتابة المصاحف والنقش على العملة وعلى جدران المساجد وعلى شواهد القبور، وعرفت هذه الصورة اليابسة للخط باسم {الخط الكوفي} نسبة الى مدينة الكوفة التي كان لها فضل كبير في تطور هذا الخط.
ان تسمية الخط بـ”الكوفي “ ترجع بادئ ذي بدء الى مألوف العرب الاوائل في تسمية الخطوط التي انتهت اليهم بأسماء المدن التي وردت منها، فكما عرف الخط عند عرب الحجاز قبل عصر الكوفة بالنبطي والحيري والانباري، لانه اتى من بلاد النبط والحيرة والانبار، ثم بالمكي والمدني، لانه شاع في انحاء شبه الجزيرة من هذين الوسطين ،عرف الخط العربي في وقت من الاوقات باسم”الكوفي “ لانه انتشر من الكوفة الى انحاء مختلفة من العالم الاسلامي مصاحبا لانتشار الاسلام.
وقد ساعد مركز الكوفة العسكري والسياسي والعلمي على ازدهار هذا النوع الجديد المحسن من الخط فأصبح يقلد وينتشر وينسب الى الكوفة.
ويُعد الخط الكوفي أقدم خط في بلاد العرب، وكانوا يعتنون به اعتناءً عظيماً، وهو جملة انواع منها: ـ
- الخط الكوفي التذكاري: الذي استخدم في التسجيل على المواد الصلبة كالاحجار والاخشاب لإثبات الآيات الـقرآنية والعبارات الدعائية وغيرها.
- الخط الكوفي اللين”خـط التحرير المخفف “.
- الخط الكوفي المصحفي: الذي استخدم في كتابة المصاحف الكبرى وظل الخط المفضل لها على طول القرون الثلاثة الهجرية الاولى.
ولقد اعتاد مؤرخو الفنون الاسلامية تقسيم الكتابات الكوفية تقسيما تقليديا الى الانواع الآتية: ـ
أ- الكوفي البسيط.
ب- الكوفي المورق.
ج- الكوفي ذي الارضية النباتية: (ويسمى الكوفي المخمل).
د- الكوفي المضفور (المعقد او المترابط).
هـ - الكوفي الهندسي الاشكال: ومن سلالات هذا النوع الكتابات الهندسية المثلثة او المثمنة او المستديرة، وهذا النوع زخرفي بحت.
بقي الخط الكوفي مظهرا من مظاهر جمال الفنون العربية والاسلامية، وتبارى الكتاب في ادخال التحسين على حروفه.
 والتفنن في زخرفتها، لانهم وجدوها تقبل التمشي مع كل فنان ينتقل بها من جميل الى اجمل، ومن حسن الى احسن.
والواقع ان الفنان في الكوفة، قد ادرك ما في الحروف العربية مما يصلح لان يكون اساسا لزخارف جميلة، فرؤوس الحروف وسيقانها واقواسها ومداتها وخطوطها الرأسية وخطوطها الافقية، قد اوحت اليه بعناصر زخرفية شتى ما كاد يرسمها حتى بعثت في نفسه شعورا من ارتياح المتفنن الى اثره الجميل.وقد اثبت الخط الكوفي بأن الخط العربي افضل خطوط العالم للزخرفة. وقد قال في هذا {الدكتور غو ستاف لوبون في كتابه - حضارة العرب} مانصة”للخط العربي شأن كبير في الزخرفة، ولاغرو فهو ذو انسجام عجيب مع النقوش العربية، ولم يستعمل في الزخرفة حتى القرن التاسع من الميلاد غير الخط الكوفي ومشتقاته “.

  • Currently 150/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
50 تصويتات / 1001 مشاهدة
نشرت فى 27 ديسمبر 2009 بواسطة gamalelkhatelarabie

ساحة النقاش

Rehab Abdulluh

gamalelkhatelarabie
رحاب عبدالله حا صلة على المركز الأول فى مشروع التخرج على مستوى الجمهورية والسابع على الجمهوريه على مستوى معاهد الخط العربى حاصلة علي دبلومة تخصص فى الخط العربى والتذهيب والزخارف الاسلامية.مشروعى هو عمل لوحات من الخط العربى بمختلف أنواعه وعمل زخارف إسلامية متميزة وذلك عن دراسة وخبرة ولذلك أساعد »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

646,673