فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

المرأة الشجرةُ

في عيد ميلاد صوفي؛ امرأة من عطر وثورة

فراس حج محمد| فلسطين

(1)

المرأة الخضراء كونٌ من معانٍ خَضِرَةْ

غضّة مثل الربيعِ معطّرة

مبرعمة الشفاه بضحكة محرّرة

ظلّ ظليل كالليالي المُقمرةْ

ذات معنىً وارفٍ

ذات روح خفرةْ

المرأة الخضراء عرّافة ممتدّة مقتدرةْ

مثل الأرض حنّاء التّراب

حانية مهديّة مثل روح الشّجرة

"أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا"

شموسها منتشرةْ

المرأة الخضراء برد وسلامْ

دفء وهيامْ

كلامها درٌّ

وصمتها ضوءٌ وزخرفةُ ولغزٌ واضطرامْ

اسْميّةُ المعنى المبجّلِ

سفرها هديُ السّماء النّضرةْ

(2)

هذه المرأة الشامخة مثل نخلةٍ في أرض العراقْ

العظيمة مثل أرزة في لبنانْ

الصبورة مثل زيتونةٍ في القدسْ

البريئة في اشتياق عناق مسيحها في فسحة المسرى

شاسعة كصوت فيروزَ يغسلُ لحنُها وجعَ الصّباحْ

الواثقةُ مثل نجمةٍ بين الغيومْ

مشرقة بين هذا الضباب الأسود المخيفْ

المهيبةُ مثل بحرٍ يحدّثها حكايته كلّما التقيا هنالكْ

القريبةُ مثل قطرةٍ على عنقودِ داليةٍ أمام البيتِ في تمّوز

الشاعرية مثل جملة في كتاب "النبيّ"

الخياليّة مثل حلم إخوة يوسفَ في رحلة التّزوّد بالقمحْ

الواقعيّة مثل رؤيا الرجل الصالح يعقوبْ

الشهوة المشتهاة الشهيّة في مدار الليل

يرتوي منها الرواءُ في عزّ السكونْ

حتّى افتضاض بكارة الضوءِ أعمدة انبلاج الوردِ

إيلاجُ الحياةِ إلى الحياةْ

الناجزة، المفتوحة الآفاق بعدُ

ولمّا تنهِ ما بدأته من سطر هنالك في الكلامْ

الصاعدةُ المعارجَ خطوة خطوة نحوها

لتنظر كي ترى في كلّ ذلك نفسها

فكأنّها اغترفت بيديْ ملاكٍ معانيَ وحيها

الشاربة من أيدي البتول "شربة لا تظمأ بعدها أبداً"

القارئة التراتيل في كلّ المحاريبِ

المعابدِ والكنائسِ والمساجدِ والصوامع والصلواتْ

والبِيَعِ الخصوصيّةِ

الخلواتِ والمعتكفاتْ

الكاتبةُ الغريبة في عوالمها

الجريئة في اجتياز النهر نحو الضفة الأخرى

لتعبرني وتعبر في أنايْ

وتعبر ما رأيتُ الليلةَ الماضيةْ

وأعبرها لأعيد لها الكتابة كلَّ يومْ

امرأة مثل وردةٍ وقامةِ حور

أعظم ما تكون عليه امرأة تبرّج نفسها للهْ

لتطيل عمر إلهها الممتدّ في شواطئها

كأنّ الله أعطاه الهبات الأزليّة

ستعيد ترتيب العالم بكلْمة حبّ

وتنسى أنّ هناك ما يمكن أن يدعوَ للحرب يوماً ما.

27 تموز 2022

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 115 مشاهدة
نشرت فى 27 يوليو 2022 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

333,516

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.