فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

حكاية عشتار

فراس حج محمد| فلسطين

[1]

عشتارُ تقتلُ شهريار

والقصيدة لم تجد شاعراً بجوارها

والعاشقُ المهزومُ لملم حلمه الموضوعَ في سلّة للمهملاتْ

ورمّم الصوتَ المردّمَ حاول أن يرى شيئاً قديماً في المنامْ

عشتارُ آلهة مدّنسة تَعْرِفُ نفسها

تُعَرِّفُ جيّداً عشّاقها القتلى على باب "سقرْ"

شربت صباحاً كأس الحكاية من يدِ المتحلّقين حول وليمة الكفرةْ

وخانت في الليالي شهرزادْ

وعند الصبح لم تطلع على الملأ السفليّ خوف العارْ

وضاجعت قهراً وسلباً شهريارْ

ورمته للتنّين يأكل منسأتهْ

عشتارُ تعرف أنّ القصائدَ خالداتْ

لذلك أبقت على وجه البسيطة شاعرينِ وعاشقينِ

وحكايةَ امرأةٍ خؤونْ

[2]

يا امرأة الأساطير الفقيرة المحنيّة الظهر

ثمّة امرأة واقعيّة هنا واقعة هناكَ في "حبّيَ المكسور"

مثلَ المِنْفضة

تراقبُ فعلكِ بي

فلا تخرجي من أطرِ الغواية واستكنّي

لا تعبري السرد الملوّثَ بالشتيمة والشماتةِ  والغيابْ

فالحكاية سوداء والوقت أسودُ أسودْ

يا امرأة الأساطير جئتِ قبل آلاف السنينْ

وصدّقنا الصراع على امرأتين جميلتين

خطأ العصر أنّكِ كنت أسطورةْ

والخطأ الوحيد لنا جميعاً أنّنا نلهث خلف عدّ أصابعكْ

ولم نقتلكِ منذ اللحظة الأولى

يا امرأة الأساطير استعدّي للرحيل

فوحد وحدك آثمةْ

ولملمي عن شفاه البائسين حكايتكْ

ولا تبقي من الأثر القديم سراب ظلكْ

[3]

أشعر بالحنينِ

الوقتُ يوجعني

وقلبها لا يرقُّ

أعرف أنّها تكرهني

فقد قالت مراراً: "أكرهك"

كنت أظنّها تمزحْ

لكنّها كانت تقول وتفضحْ

صُنعت في مهد عشتارَ وراوغتني

أكلتني، دمي، لغتي

وها أنا اليوم وحيد لا امرأة تصبّ العطرَ في شفتي

وَردي وأغنيتي

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 185 مشاهدة
نشرت فى 19 إبريل 2022 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

621,546

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021. وديوان "على حافّة الشعر: ثمّة عشق وثمّة موت"، دار البدوي، ألمانيا، 2022. وكتاب "الكتابة في الوجه والمواجهة"، الرعاة وجسور ثقافية، رام الله وعمان، 2023. وكتاب "متلازمة ديسمبر"، دار بدوي، ألمانيا، 2023. وكتاب "في رحاب اللغة العربية"، دار بدوي، ألمانيا، 2023، وكتاب "سرّ الجملة الاسميّة"، دار الرقمية، فلسطين، 2023. وكتاب "تصدّع الجدران- عن دور الأدب في مقاومة العتمة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله وعمّان، 2023، وديوان "في أعالي المعركة"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2023، وكتاب "مساحة شخصية- من يوميات الحروب على فلسطين"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2024، وكتاب "الثرثرات المحببة- الرسائل"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2024.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن هذه التجربة الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معي عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.