فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

من منشورات ألترا صوت:

إلى بدويّةٍ سمراءَ من أهل الجنوب

فراس حج محمد/ فلسطين

1

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ سمراءُ من أهل الجنوبْ

تحبّ الأرضَ والوديانَ والأشجارَ

إيقاعَ الندى في نبضه الأخضرْ

ويعلي من تمرُّدها

جمالُ قوامها الممشوقِ مثلَ مساحةِ الدفترْ

2

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ تلمُّ حروف قصّتها

بفرع جديلةٍ سوداءَ عاليةٍ

ودانيةٍ كداليةٍ..

وتشمخُ في الفضا أكثرْ

3

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ

وتحبّ في كلّ الفصولِ

ولا تفشي لها سرّاً

وفيها الحُبّ لا يذوي ولا يُقْهَرْ

وتَدْرُج مع نسيم الفجرِ

قبّرةً

كطير حجلْ

تحبّ حديث أغنيةٍ

وقصيدةً من فوح عبيرها تسكرْ

4

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ تمشي الهوينى في دلالْ

بدلائل الخفرِ الجميلْ

تختال مثل العاصفةْ

وتموج مثل سنابل الحقلِ البهيِّ إذ تظهرْ

ولا ترنو إلى شيءٍ

وتنظر في مفاتنها

وتضحك كلّما حضرت غواية مائها الكوثرْ

5

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ تأسرُ من تأنّقها

مرايا بيتها الشتويّْ

بجنب خميلة يكبُرْ

وتغرس بانتظار الودْقِ

تغمر كلّ زاوية رحيق الليلك الأطهرْ

6

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ.. عرّافة

كيمامةِ النهر الطروبِ

بلحن نشيدها يفترّْ

يغرّد في مراكبه

ويزكو الروحُ والمنظرْ

7

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ.. سمراءْ

تعشق غيمة وطفاءْ

وتحفظ شعر شاعرها فيمتدُّ المدى المخضرّْ

وترقص رقصة غجريّةً

وتحلم كلّما عبقت عطور المسك والعنبرْ

8

فلّاحةٌ.. بدويّةٌ..عبلةْ

تعرّفني على قلبي وتكتبني بدفترها

وتحفظني بوردتها بقلبِ حنينها السُّكَّرْ

 

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 90 مشاهدة
نشرت فى 30 سبتمبر 2021 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

276,854

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.