فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

في تأمل التجربة البشرية:

السمات المشتركة بين الكمامة والكلوت

فراس حج محمد/ فلسطين

ثمة ما هو متشابه تماماً بين الكلوت وبين الكمامة، عدا أنهما يبدأان بحرف الكاف، والكلوت يغطي عضوا يبدأ بحرف الكاف أيضاً، فكل منهما قطعة قماش واحدة صغيرة، تغطي فتحة جسد، هاتان الفتحتان متناظرتان نوعا ما، فكلتاهما ذوا لسان أحمر وشفتان حمراوان، وكلتاهما تتذوقان الشهوة، الأولى العلوية تتذوق شهوة الطعام والشراب، والثانية السفلية تتذوق شهوة الجنس.

لعل العرب وجدوا- كما في بعض المصادر- دلالة على فرج المرأة من فمها؛ "فإذا كان فم المرأة واسعا كان فرجها واسعاً، وإذا كان صغيرا كان فرجها صغيرا ضيّقاً، وإن كان شفتاها غليظتين كان إسكتاها غليظتين، وإن كان شفتاها رقيقتين كان إسكتاها رقيقتين، وإن كانت السفلى رقيقة كان فرجها صغيرا، وإن كان لسانها شديد الحمرة كان فرجها جافا من الرطوبة، وإن كان لسانها مقطوع الرأس كان فرجها كثير الرطوبة". هذا ملخص ما جاء في كتب العرب عن العلاقة بين الفرج والفم، كما يذكره صاحب كتاب "تحفة الحبيب على شرح الخطيب".

وبالمجمل فإن جمالية الفرج لها علاقة بجمالية الفم، وكانت العرب تفضل الفم الصغير والفرج الضيق، لأنه أمتع عند المعاشرة، ومع هذه الفتحة الضيقة كانوا يفضلون الفرج كبير المجسّ (الحجم)، ولخص ذلك شاعر العرب بقوله متغزلاً:

ولها هنٌ رابٍ مجسّته وعر المسالك حشوه وقدُ

فإذا طعنت طعنت في لبد وإذا نزعت يكادُ ينسدُّ

وإلى الآن فإننا نشهد اهتمام النساء بتمارين كيجل الخاصة بجعل فتحة الفرج ضيقة، وحرص النساء على ألا تتوسع فتحة فروجهنّ حتى لا تكون المتعة الجنسية ناقصة.

ربما عاشت البشرية زمنا لم تكن النساء تغطي فروجهن بالكلوتات في فترة ما قبل الحلال والحرام والعيب، وكانت تعيش بفطرية مطلقة، فكانت فتحتا الجسم ظاهرتين عاديتين، غير مريبتين، الفم والفرج سواء بسواء. ثم أتى زمن على البشرية غطت فيها النساء فروجهن بالكلوتات، وصار الفرج عيباً، وخاصاً، ولا يحق لأحد رؤيته إلا عبر المرور بطقوس خاصة أطلق عليها "الزواج"، ولذلك عظم شأن الفرج كثيرا في الثقافات الشعبية والرسمية؛ الدينية والعلمانية، ومن ينتهك ذلك المعيار، يعرّض نفسه للقتل والتجريم.  فلم يكن التعرّي كاملا في بعض الظروف والأحوال ممكنا دون النظر إليه على أنه منافٍ للأخلاق العامة البشرية، فلا بد من وجود الكلوت كحد أدنى لتغطية الفرج، ولو كان خيطا. كما كانت تحرص على ذلك الأفلام العربية القديمة؛ إذ لم تكن تتنازل عن أن تغطي النساء الراكضات على الشواطئ فروجهن بقطعة قماش صغيرة شفافة تدعى الكلوت، ولم يكن منظر النساء وهن عاريات إلا من الفرج والنهدين منافيا للأخلاق الفنية، ولم يك محظورا عرض تلك الأفلام التي كانت تبث على القنوات التلفازية العربية قبل انفجار البث الفضائي الذي التزم المعايير ذاتها.

الآن البشرية مقبلة على ما يبدو على مرحلة يتم فيها تسويق تعييب الفم وتجريم رؤيته دون كمامة، إذ لا بد من تغطيته، وصار الفم وظهوره هاجسا يدعو الآخرين للقلق، والخوف من كل شخص لا تلبس كمامتُه فمه، وشيئا فشيئا سيصبح الفم عورة كما هو الفرج عورة الآن، لا بد من تكميمه عمليا، اجتماعيا وسياسيا، وفلسفيا وفكريا، ونقله من وضع كان الناس يباهون فيه بجمال أفواههم إلى وضع يخجلون من الكشف عن أفواههم، فصارت موضع شك ومكان نفث العلل والأمراض والموت.

لقد تم عبر آلاف السنين تدجين الفروج وتغطيتها بالكلوتات، وحان الوقت لتمر الأفواه بالرحلة ذاتها لتدجينها لتكون محل العيب الجديد، ليس فقط لتخرس ضد الأنظمة المجرمة التي احتفظت بحق انتهاك الفروج متى شاءت، بل لتقنع البشرية أن تلك الأفواه محل نقمة على نفسها وعلى الآخرين، ولا بد من تغريم من ينتهك المعايير الجديدة، فتم تجنيد عناصر الشرطة لتحرير المخالفات ضد كل شخص لا يلتزم بتكميم فمه، وصارت المخالفة علىى إظهار الفم شبيهة بالمخالفة التي كانت ترتكبها النساء عندما كانت تسير عاريات تماماً في الشوارع، ليتمّ اتهامهنّ بانتهاك الأخلاق العامة، ومن ثَمّ يتم معاقبتهن بتحرير المخالفات أو إيداعهنّ السجون أو حجرهنّ في المصحّات العقليّة إن أردن التمرد والانفلات من تلك القيود، إنها الحالة ذاتها التي قد تؤدي بصاحب الفم غير الخاضع للتكميم ليكون سجيناً أو طريداً أو قتيلاً.

ثمة أمر آخر  تتشابه فيه الكمامة مع الكلوت، وهو التفنن في صناعتها لتتوافق في ألوانها مع بقية ألوان الألبسة، تماما كما أن هناك توافقا بين الملابس الداخلية بألوانها وأشكالها؛ ليبدو عليها الانسجام وتشكل فيما بينها "أَطْقُماً" تستدعي الأناقة، وقد استفاد مصممو الكمامات من الخبرة الفنية في تصميم الكلوتات لصناعة كمامات عصرية باذخة وموجهة وذات إيحاءات تتجاوز الوهم الطبي الصحي إلى إيحاءات أكثر أيروسية توجّه هذه التصميمات الجديدة، وربما صارت الكمامة متوافقة في لونها مع الكلوت وحمالة الصدر في الترويج الإعلامي القادم، حرصاً على الأناقة والتآلف ومراعاة أسس التزيّن العصرية وقواعد الإتيكيت.

لقد كان الكلوت أحياناً في موضع الكمامة، فقد تم تداول مقطع فيديو، تقوم فيه ثلاث نساء جميلات ممشوقات القوام، بخلع كلوتاتهنّ وجعلها كمامات، بعد أن رفض موظف السوبر ماركت إدخالهنّ. إنّ ما قامت به هؤلاء النساء متعلق بالدرجة الأولى بتلك اللماحية والذكاء الفطري بالتشابه بين الكلوت والكمامة، بل أكثر من ذلك فقد بدا الكلوت منقذا للنساء من حرمانهنّ من متعة التسوّق، وربّما ساهمت ثقافة الكمامة الطارئة بكسر تابو الكلوت، وإخراجه للعلن، ففي زمن الكمامة صار كل شيءٍ مفتضحاً حتى الكلوت ولونه وحجمه وشكله.

لعل الأخطر من كل ما سبق هو أن الرجال والنساء واقعون تحت الاختبار ذاته، فالفرج كان خاصا للمرأة مقابل القضيب للرجل، ثمة اختلاف بيولوجي غير مسيطر عليه، عوضه ابتكار تعميم الكمامة، فالرجل والمرأة صارا واحدا تحت هذا التحول السريع. هناك فرصة ذهبية لخلق عنصر بشري جديد، يكون الاعتبار فيه للكمامة وليس للكلوت. بمعنى أكثر وضوحا انزياح التجنيس الذكوري- الأنثوي جانباً، فقد صار مستهلكاً وليس له أي قيمة، ولا بد من تأسيس منطلقات جديدة مع عصر الكمامة الذهبي، مع ضرورة لفت انتباه القارئ الكريم أن كلوتات الرجال لا تصلح أن تكون كمامات لاعتبارات في التصميم والتصنيع ونوع القماش وسمكه وما إلى ذلك مما يعرفه الرجال وتخبره النساء جيدا، فلو احتاج الرجل لكمامة لن يقوم بارتداء كلوته كما فعلت النساء في المشهد السابق، ربما لجأ لامرأة ما يستعير منها كلوتها لينقذه من اللحظة الحرجة، ليقدم الكلوت النسائي شاهدا آخر على أهميته الوجودية في حياة الرجال.

هذا بالفعل تفكير مرعب، أو لعله مآل مرعب من هذا التحول، إذ لو تم الوصول إليه لن يكون بوسع اللقاح أن يعيد للأفواه جماليتها، بل إن القائمين على الأمر يسوقون للقاح دون إمكانية الاستغناء عن الكمامة، كما أنه لا بد من لباس الكلوت حتى لو تزوجت المرأة.

بعد كل ذلك، وربما لمائة سنة قادمة على الأكثر، سيكون الكشف عن الفم جريمة أخلاقية تشبه الكشف عن الفرج، وربما صار "التناكح بالأفواه"- في الزمن القادم- سلوكاً تعويضيا عن حالة الإخفاء القسري هذه، هو البديل الاحتجاجي الأكثر بلاغة وفعالية ضد من يفرضون على البشر تلك العمليات المجنونة من التحول الوحشيّ الغريب في أطواره وأسسه التي يقوم عليها، متجاوزين ما يحدث أحياناً في هذا العصر عن الكشف عن الصدر أو المؤخرة والكتابة عليهما تحديّا للعرف العام إمعاناً في الاحتجاج عليه وتحقيره.

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1282 مشاهدة
نشرت فى 15 ديسمبر 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

266,227

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.