فراس حج محمد

يختص بنشر المقالات والقصائد والأخبار الثقافية الخاصة بصاحب الموقع

من ديوان "أي امرأة كنتُ أنا"

هُوَ شاعرٌ وأنا كذلك

فراس حج محمد/ فلسطين

هو شاعرٌ وأنا شاعرة

لذلك ربّما اختلفنا في بعض التفاصيل من وردة مهداةْ

بصورة مرسومة بقصيدتَيْنا

بعبارة مستفزّة منّي ومنه

يعاتبني أعاتبه

أغار من الأخرياتِ

يغار من الأولئك أيضاً

نقترف الذنوب الجماليّة إذ نقول سرّاً وجهراً ما نقولْ

نحاول أن نفهم أكثر هذا العقل

والقلبُ ذو شغل ومنطقه غريبْ

هو لا يصدّقني وأنا كذلكْ

هو لا يعرّفني على أسراره وأنا كذلك

لم أقترف يوماً سوى الكذب اللطيف وهْو مثلي كذلك

يفتّش كلّ حرف في قصيدتي الأخيرة

وأنا كذلك أفتح الكلمات عن آخرها لأرى ما يخبّئه ويصمت ثم أصمتْ

هو لا يراقبني يرافقني فقطْ

وأنا كذلك لا أراقبه، أرافق ما يقول وأقرأ فيّ استعارته وأرتال المجازْ

هو إذ يرى ولهي المغلّفَ بالقصيدة ينتشي ويكتب أكثرَ أكثرَ أكثرْ

مصابٌ بالجمال الباطنيّ الظاهريّ والكليّ والجزئيّ

مصاب بي حتّى السماء الآخرةْ

حدّ القصيدة إذ تعرّي نفسها لتلبسني بهِ

وأنا كذلك

غير أنّي هادئة تماماً أكتب ظلّه ليقوم فيه روحاً يكمل المعنى

أنا شاعرة مشغولة بعمق النصّ…

هو شاعر لا نصّ يشغله عن النصوص سوايْ

هو شاعرٌ وأنا الملاكُ الملهمةْ

تموز 2020

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* نصّ من ديوان "أيّ امرأةٍ كنتُ أنا"- معدّ للنشر.

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 51 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

167,380

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.