فراس حج محمد

يختص بنشر المقالات والقصائد والأخبار الثقافية الخاصة بصاحب الموقع

قصيدة غزل:

نَبِيُّ الْوَرْد

فراس حج محمد/ فلسطين

لو كنتُ فظّا أو غليظ القلبْ

لانفضت طيور الشّعر من حولي

ولم أسمع ملائكتي على كتفيّ

وهي تصوغ أسفاري

وتسمعني نبيّاً مرسلاً للوردْ

في وحي العلاقة مع ترانيم انبهاركْ

 

لو كنتُ غير "أنا" لم ينبت الزّنبقْ

ولم يتبدّلِ اللُيلُ الطّويل إلى نهاركْ

ولم تتفتّح الأشجان في غصنٍ شجيّ

ولم تأكل جذور قصائدي من لحميَ المرويّ

من غيم انهماركْ

 

لو كنتُ ليلكة أسير التربة الحمقاء

لم أشعر بعذب طهور مائكْ

ولم تغسلنيَ التّقوى

ولم تغمرنيَ النّجوى

ولم يثمر على أشجاري الكبرى العريقة

حرفُ غاركْ

 

لو كنتُ غيري

أو شبيه حشائش الموت الدّفينْ

لم أكتحل بعناق أغنيتي بأغنيتيْ مسائكْ

ولكنتُ فيك الغربة الشّلّاءَ

تذوي

وأذوي في جواركْ

 

لو لم أكن بالحبّ مغتسلاً

بأنهار الغواية لم تكن هذي القصيدة غير

سردٍ أسودٍ يشتو بأنّات انتهائكْ

لو لم أكن بالحبّ عاشق آيتي

وترتيل المسافة من تباريح انتظاركْ

لم أجد لي راثياً

وأودعني السّرابُ صدى اختياركْ

 

لو كنتُ فظّا أو غليظ القلبْ

لم تستقم لي هذي اللّغاتُ على المعرّف من بهائك

ولكنتُ مثل وريقة صفراء جرجرها الخريف

ومتُّ حيث ولدتُ

وكنتُ في الدنيا مدامعَ الأيّام

مثل ليلةِ شهرياركْ!

 

لو كنتِ هناكَ غير هنا

لحرّفني المجازْ

وأشقتني استعارات احتضاركْ

وأبدلني الضّياءُ سديم غرغرة الحناجر

عندما يأتي الهوى بعض احتمالكْ

ولكنتُ في قاع الجحيم مع الرّؤى السّوداء

يحرق إصبعي عند الكتابة سرّ ناركْ

لكنّما كنتِ الملاك الطاهر المكتوب في كتفيّ

سفراً جامعاً وحياً يشاء مشيئة الإحياءِ

إشباعاً لذاتي إذ تعرّف وحيَ ذاتكْ

ألقيت في جامعة القدس (أبو ديس) في 1 نيسان 2016

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 92 مشاهدة
نشرت فى 1 يوليو 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

167,674

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.