فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

من منشورات موقع صحيفة ليفانت

هل تغيّرت حاجات الإنسان الأساسيّة منذ ولد وحتّى الآن؟

فراس حج محمد/ فلسطين

كثيرا ما تستوقفني قضيّة التّجديد، وما يتّصل بها من مفردات ومضامين، وأقلّب الأمر لعلّي أجد راحة، فلا أجد إلّا مزيدا من التّعب والبحث، فيصعب جدّا أحيانا أن تصنف الشّيء الطّارئ جديداً أو قديما، لا أدري كم تغيّر الإنسان منذ وجد وحتّى الآن، ولا أظنّه قد تغيّر مطلقا، فهو خلق على فطرة الله الّذي فطره عليها، يحتاج ما يحتاج من ماء وغذاء وهواء، وحبّ وموسيقى كذلك!

نعم، إنّه يحتاج الموسيقى، كما يحتاج للماء والهواء والغذاء، الموسيقى بمفهومها الشّامل الكامل؛ كلّ ما فيه تناسق وتناغم وانسجام؛ فالإنسان بهيئتيه الدّاخليّة والخارجيّة نوع من الموسيقى، سواء في ذلك الكلمات واتّساقاتها أو الأنغام وتآلفاتها، وحتّى الألوان وانسيابيّتها. عدا تركيبه العضويّ المتكامل كأحسن تقويم!

فهل تغيّر الإنسان كي تتغيّر حاجاته الأساسيّة كلّها؟

الإنسان جزء من الطّبيعة، وليس كائنا يعيش فيها ويستغلّ خيراتها وحسب، إنّه جزء عضويّ منها ومن بيئتها، لا تصلح دونه ولا يصلح دونها، والطّبيعة عناصرها الماء والهواء والغذاء والموسيقى، فمن الطّبيعيّ أن تكون تلك العناصر الطّبيعيّة أجزاء أصيلة في تركيبة الإنسان الطّبيعيّ (المنسوب إلى الطّبيعة)، فيه الماء وفيه الهواء وفيه الغذاء، ولماذا إذن ننكر وجود الموسيقى في تركيبته؟ إنّها المكوّن الأساسيّ الرّابع لعيش الإنسان عيشا طبيعيّا. فقد جُهِّزَ الإنسان خلقا كاملا متوازنا وأعطيَ كلّ ما يجعله متناغما منسجما مع الهواء والماء والغذاء والموسيقى، فلا يصحّ في الأفهام شيء إذا اعتنيت بجانب دون الآخر، وعليه وجدت الموسيقى في أجزاء الطّبيعة وتفاصيلها، ووجدت في تركيب الإنسان العضويّ؛ وجدت في كلامه، ووجدت في دقّات قلبه وانتظامها، وفي حركة يديه وفي سيره بخطوات موقّعة برتابة معيّنة قبل أن يتعلّم الرّقص الّذي هو موسيقى تجسّدها الأعضاء بإيقاعيّاتها المختلفة.

وهذا بالضّبط ما جعل الدّين يتّكئ على الموسيقى، فكلّ الأديان كانت الموسيقى بمفهومها الشّامل حاضرة، في التّراتيل والأشعار والهمهمات والتّصفيق والصّفير، والرّقص وما يحدثه من تناغم ما، وقد حقّق القرآن الكريم موسيقيّته الخاصّة فيه من تنوّع في الجرس الموسيقيّ بين السّور، فجرس سورة الرّحمن ليس هو نفسه الجرس المصاحب لسورة (ق) أو سورة طه، ثمّة اختلاف تحسّ فيه وتستشعره، وتكاد لا تخطئه، كما أشرت إلى ذلك في بحث شعريّة القرآن والمنشور في كتاب "بلاغة الصّنعة الشّعريّة".

هل تغيّر الإنسان ليعدّل من مزاج الموسيقى، وليتغيّر إحساسه بها؟ وهل لها علاقة بالنّصّ كلماتٍ وصورا وتراكيب؟ وهل عدّل الإنسان من مزاجه في الطّعام والشّراب والهواء؟ إنّ الهواء هو هو، والطعام هو هو، والماء هو هو، لماذا إذن نفترض تغيير الموسيقى؟ ولماذا لا تبقى هي هي؟

أكتب كلّ ذلك وأنا أحاول أن تأمّل اعتراض المعترضين على أنّنا ما زلنا نكتب الشّعر التّقليديّ، إنّنا في الألفيّة الثّالثة، وما زلتم تكتبون الشّعر التّقليديّ؟ السّؤال ليس صادما بالنّسبة لي أو لأيّ مطّلع على حركة الشّعر، فإنّه سيلاحظ شدّة الاحتياج النّفسيّ للموسيقى، حتّى التّقليديّة، إنّني من أجل الإجابة على سؤال أو افتراض تَعَلُّق الشّكل بأيديولوجيا معيّنة، كتبت بحثا مفصلا ناقشت فيه المسألة من زوايا أخرى، وعرضت أمثلة للنمط التّقليديّ للشّعر الحديث عند كثير من شعراء الحداثة العربيّة، ومنهم أمل دنقل ومحمود درويش وسميح القاسم، حتّى شعراء قصيدة النّثر، فالشّاعر محمّد حلمي الرّيشة متزّعم قصيدة النّثر في فلسطين والمدافع عن فنيّتها بجرأة وقوّة، وإن خلق موسيقاه الخاصّة في ديوان "أيّها الشّاعر فيّ" إلّا أنّه لم يتخلَ عن الموسيقى بتشكّلاتها النغميّة القديمة. إنّه إحساس الشّاعر بأهميّة التّكوين اللّحنيّ في خلايا الإنسان العصبيّة والدّماغيّة والعاطفيّة.

وخلاصة القول: إنّ التّجديد لا يعني أن تهجر الموسيقى القديمة، فالتّجديد يكون بالألفاظ والتّراكيب والمضامين، وتوظيف اللّغة الحيّة المعاصرة، وخلق الاستعارات الجديدة والصّور الحيّة غير المطروقة، فهل تسطيع أنت أيّها المعترض على النّمط التّقليديّ للشّعر أن تخلق نوعا ثالثا من الجمل، بعد الاسميّة والفعليّة، أو نحوا غير ما تعلّمته من كتب القدماء، ستظلّ ترعى في خمائلهم وعالة عليهم نحوا وصرفا وتركيبا وموسيقى وشعرا.

يا صاحبي ليس هكذا تورد الإبل عليك أن ترى المسألة بتفتّح وشموليّة، ولا تلق الكلام على عواهنه، فإنّ غاربه سيجرّك نحو مزالق الهاوية، وإيّاك وابتسارات المعرفة؛ فهي النّقص المعيب والمنطق الغريب، فنصف العلم يتعب صاحبه، ويدخله في متاهات من الجهل المقيت.

______________________
* من كتاب بلاغة الصنعة الشعرية / ف1 (كيف يحدث الشعر، ص48-49)
** منشورات موقع صحيفة ليفانت

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 92 مشاهدة
نشرت فى 19 يونيو 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

265,839

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.