مميزات وعيوب استخدام السوشيال ميديا

حجم المميزات أو الآثار السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي تعتمد بشكل كبير على طريقة الاستخدام، التي تتوقع على مستوى الوعى لدي الأفراد، وعلى مستوى الحكمة في الاستخدم وعدم الافراط الغير مبرر. على أي حال وسائل التواصل الاجتماعي هي آداة مثلها مثل أي آداة يمكن استخدامها للبناء ويمكن استخدامها للهدم.

أولاً مميزات استخدام السيوشيال ميديا

1- تمثل فرصة للوصول والتعرف على أشخاص جدد.
قربت العلاقات بين الشعوب، من خلالها تستطيع التواصل مع أفراد من دول أخرى، والتعرف على ثقافتهم، وأفكارهم ومُعتقداتهم، وبعض الأفراد يستخدمون ذلك في تعلم لغات جديدة، عن طريق التواصل مع الأفراد الذين يتحدثون تلك اللغة.

2- تمثل وسيلة اتصال فورية رائعة ومجانية تقريباً.
قديماً كان إنجاز الأعمال يتطلب كثيراً من الجهد، وكثيراً من المراسلات الورقية بين الشركات، وكان ذلك يرفع من تكلفة المنتج، وكذلك التسويق للمنتجات والخدمات الخاصة بالشركات والمؤسسات، كان يتطلب حهداً جباراً لتعريف الناس بالمنتج أو الخدمة سواءً بإلاعلانات في الصحف أو الإعلانات على الطرقات.

أما بعد ظهور وسائل التواصل الإجتماعي الحديثة فقد تغير الحال تماماً فقد أصبح الوصول للعميل المستهدف أقل صعوبة.

3- تمثل فرصة للتعبير عن الرأي.
ساهمت السوشيال ميديا بشكل كبير في دعم الديمقراطية حول العالم، فمن خلالها يستطيع الجميع التعبير عن آراءهم والتخلص نسبياً من قمع الحكومات الديكتاتورية لحرية الرأي والتعبير.

4- تمثل فرصة لأصحاب المواهب.
ساهمت السوشيال ميديا يشكل كبير في دعم الابتكار والابداع، فكم من موهبة فذة لم تحصل على فرصة على أرض الواقع، وحصلت على هذه الفرصة من خلال أحد مواقع التواصل الاجتماعي. يوتيوب أكبر شاهد على هذه الميزة الرائعة للسوشيال ميديا.

5- تمثل وسيلة للحصول على الأخبار والتحديثات
من خلال مواقع التواصل الاجتماعي يمكن للجميع الوصول للخبر من منبعه، ومتابعة مجريات الأحداث لأي شيء دقيقة بدقيقة.

6- تمثل وسيلة للترفيه والخروج من ضغوط الحياة.
هناك الكثير من الترفيه في استخدام السوشيال ميديا، فهناك فيديوهات ممتعة وكوميدية، وهناك صور مضحكة، ومن خلالها أيضاً يمكن للأصدقاء أن يتنافسون في أحد الالعاب، وهناك الكثير من الأشياء الممتعة الأخرى في استخدام السوشيال ميديا.

7- تمثل فرصة لمتابعة الاهتمامات وايقاظ الشغف.
هنا صفحات ومجموعات تتناول كل الاهتمامات تقريباً، وبالاشتراك في هذه الصفحات أو المجموعات يمكن لأي شخص أن يحصل على نبع دائم من التحديثات بخصوص الأشياء التي يهتم بها.

8- تمثل فرصة لتحسين المجال الوظيفي والمهني
هناك سوشيال ميديا متخصصة في عالم التوظيف والبيزنس مثل لينكد إن، أيضا باستخدام السوشيال ميديا بشكل عام وتوسيع دائرة المعارف والاشتراك في المجموعات المهنية والعملية، هذا يحسن فرصة الحصول على وظيفة، وتحسين المجال المهني بشكل عام.

ثانياً عيوب استخدام السوشيال ميديا

1- التعرض لكم هائل من المحتوى عديم الفائدة
من حق الجميع يتواجد ومن حق الجميع ينشر محتوى، على الرغم من أن هذا يمثل ميزة للجميع، إلا أن هذا أعطى الفرصة لتسرب الكثير من المعلومات المغلوطة والأخبار التافهة والمحتوى عديم الفائدة.

2- هدر الوقت بشكل كبير جداً
يتحول الإفراط في إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي إلى إدمان حقيقي، وهذا يجعلها آفة يمكنها أن تلتهم ساعات كثيرة كل يوم، وإن لم يتم وضع حد لاستخدامها فيمكنها حقاً أن تلتهم حياتنا كلها، وتحرمنا من متعة الوجود في الواقع، وممارسة الأنشطة الطبيعية.

3- هناك من يستخدمها كوسيلة للتضليل.
حدث هذا على نطاق واسع في الإنتخابات الرئاسية الامريكية 2016. وهناك الكثيرين سواء مؤسسات أو حكومات أو حتى مشاهير يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لتحقيق أغراط خبيثة ولتضليل الجمهور عن الحقيقة.
أيضاً هناك من يستخدمها لتحقيق أرباح، عن طريق عرض محتوى خادع يستنزف وقت أو مال المستخدمين.

4- تودي إلى التفكك الأُسري وتدمير العلاقات الاجتماعية أحياناً.
تؤدي وسائل التواصل الاجتماعي إلى الاجهاد والغيرة من الأشخاص الآخرين الموجودين في العالم الإفتراضي، وكذلك الوحدة والبعد عن الآخرين والمجتمع الواقعي، وأيضاً تعتبر وسائل التواصل الإجتماعي أيضاً من أهم أسباب التفكك الأسري، فقد أصبح كل فرد من أفراد العائلة مهتماً فقط بعالمه الافتراضي، دون النظر إلى دوره تجاه عائلته و الأشخاص القريبين منه ومجتمعه.

5- تُعرض خصوصية مستخدميها للاختراق.
هذه واحدة من أسوأ عيوب استخدام السوشيال ميديا، فهي تجعل خصوصية الأفراد عرضة للاختراق، وربما جميعنا قد سمع عن فضيحة اختراق فيسبوك مؤخرا وتسريب بيانات ملايين من مستخدميه.

من ناحية أخرى طبيعة استخدام السوشيال ميديا تجعل حياة الناس مكشوفة أمام الجميع، فيمكن لأي شخص التوصل لك وتتبعك من خلال أحد حساباتك على السوشيال ميديا.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 66 مشاهدة
نشرت فى 10 مارس 2020 بواسطة fekrfoundation

مؤسسة فكر للتدريب والتنمية

fekrfoundation
من نحن »

ابحث

تسجيل الدخول